الاتحاد

عربي ودولي

الولايات المتحدة وكندا تطلقان مشروع الحدود القارية الكبيرة

واشنطن (ا ف ب) - أطلق الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر أمس الأول “المحيط الأميركي الشمالي” وهو مشروع يفترض أن ينشئ حدودا قارية كبيرة تشمل الولايات المتحدة وكندا. ويقضي الهدف الذي عبرت عنه واشنطن وأوتاوا بتسريع عبور التجارة الحدودية وتسهيل تنقل الأشخاص وزيادة التعاون على الصعيد الأمني. وقال أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع هاربر في البيت الأبيض إن “من الضروري إيجاد التوازن الجيد لحماية صحة مواطنينا وسلامتهم وتسهيل التجارة والأعمال وتقليل التكلفة للأميركيين والكنديين على غرار قطاع السيارات على سبيل المثال”.
وفي نهاية المطاف ، لن يؤدي ذلك في أي حال إلى تكامل شبيه بفضاء شنغن الذي الغى الرقابة على حدود 25 دولة اوروبية. وشدد أوباما وهاربر على أن يحتفظ كل بلد بسيادته التامة.
وقال هاربر “سنحتفظ بسيادتنا وقوانيننا المميزة لكننا نريد تجنب الإزدواج والمعاملات والأمور التي تكلف الاقتصاد الكندي”. وفي ديسمبر، اتهمت المعارضة رئيس الوزراء المحافظ بالتخلي عن السيادة الكندية بعدما كشفت الصحافة عما ينوي البلدان الجاران القيام به.
وقد انشأت واشنطن وأوتاوا مجلس الولايات المتحدة- كندا للتعاون على الصعيد التنظيمي ، المؤلف من كبار الموظفين الذين حددت مهمتهم بسنتين.

اقرأ أيضا

أشتية: سنعيد النظر في الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل