الاتحاد

عربي ودولي

حركة «الشباب» الصومالية تطلق محطة تلفزيونية لنشاطاتها

مقديشو (وكالات) - أطلقت حركة الشباب الصومالية المتشددة محطة تلفزيون للترويج لنشاطاتها، حسب ما أعلن الجمعة المركز الأميركي لمراقبة المواقع الإلكترونية الإسلامية (سايت). وقال الموقع نقلاً عن بيان للشباب نشره عدد من المواقع الإلكترونية الجهادية إن البث الأول للمحطة الإخبارية “الكتايب” أظهر اعترافات عميل يفترض أنه من وكالة المخابرات الأميركية المركزية (سي آي ايه) كان أعدم الأحد. وأضاف البيان إن “هذا البث الذي تكلل بالنجاح يشكل خطوة إعلامية إلى الإمام بالنسبة للمجاهدين بشكل عام وفي الصومال بشكل خاص”. وأوضح البيان أن أول وثيقة بثتها المحطة هي “تسجيل لاعترافات أحد أخطر الجواسيس في الصومال وهو أحمد كيسي”. وتضمن البيان أيضاً صوراً لمختلف الاستديوهات في المحطة.
من ناحية ثانية، ذكر رئيس البرلمان الصومالي مساء أمس الأول أن نواب تلك الدولة التي تقع في منطقة القرن الأفريقي صوتوا لصالح تمديد تفويضهم لثلاث سنوات أخرى. وكان من المقرر أن ينتهي تفويض الحكومة الاتحادية الانتقالية، غير الفعالة، في وقت لاحق من العام الجاري، ولكن النواب صوتوا لإعطاء أنفسهم المزيد من الوقت لإرساء النظام في دولة تعمها الفوضى، بعدما أعطى الاتحاد الأفريقي إشارة الموافقة على التمديد مطلع الأسبوع الجاري. وقال شريف حسان شيخ عدن للصحفيين في العاصمة مقديشو: “فترة التمديد ستستمر من أغسطس عام 2011 حتى أغسطس عام 2014 من دون التمديد مرة أخرى”.
يشار إلى أن الحكومة، المدعومة من الغرب، لا تسيطر إلا على نصف العاصمة، بمساعدة قوات الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام، بينما يسيطر المتمردون المتشددون على جنوب ووسط الصومال.
وكان من المفترض أن ينظم البرلمان انتخابات ويضع دستوراً جديداً قبل انتهاء فترته، ولكنه لم يفعل ذلك. ومن المتوقع أن يطلب الرئيس شيخ شريف شيخ أحمد وهو إسلامي معتدل كان يوماً مقرباً من الجماعات المسلحة، من البرلمان إعادة انتخابه في وقت لاحق من العام الجاري. وتعيش الصومال من دون حكومة مركزية قوية منذ الإطاحة بالديكتاتور محمد سياد بري عام 1991.

اقرأ أيضا

فرنسا تحظر الاحتجاجات في الشانزليزيه