الاتحاد

طفلك وإفشاء السر

طفلك  وإفشاء السر

طفلك وإفشاء السر

تسبب عفوية الأطفال غالباً مشاكل لذويهم، فكم مرة أفشى ابنك مشاعرك تجاه من تزورينه أو ذكر تفاصيل حادثة حصلت في المنزل بدون أن يدرك أن ذلك أمر خاص لا يجب إطلاع الآخرين عليه، ولمساعدة طفلك على التخلص يجب تعليم الطفل أن إفشاء أسرار المنزل من الأمور المرفوضة، وأن هناك أحاديث أخرى يمكن أن يجذب من خلالها الآخرين·
وحتى يقتنع بذلك يفضل ان نشرح للطفل بهدوء مدى خصوصية ما يدور في المنزل، وانها أمور ينبغي ألا يطلع عليها حتى الأقرباء والأصدقاء· ومع مرور الوقت، سيدرك معنى ومفهوم خصوصية المنزل·
من ناحية أخرى علينا أن نبحث عن أسباب إفشاء الطفل للأسرار، وإذا كان يفعل ذلك للحصول على الثناء والانتباه، نعطيه المزيد من الثناء والتقدير لذاته ولما يقوم به· وإذا كان السبب هو حماية للنفس، فيجب ان نكون أكثر حنانا معه، وان تتم مكافأته إن التزم بعدم إفشاء الأسرار الخاصة بالمنزل·
وعلى الوالدين الالتزام بعدم إفشاء أسرار الغير أمامه لأنه قد يعمد إلى ذلك من باب التقليد، منع تجنّب العنف في معالجة هذه المشكلة لأنه يفاقمها، وضرورة وقف اللوم المستمر والنقد والأوامر، وتغيير طريقة الاحتجاج على تصرفه، فعلى سبيل المثال، يمكن تكثيف الحوار معه·
ويجب عدم البالغة في العقاب حتى لا يفقد قيمته، ويعتاد عليه الطفل، و يجب ان نشعر الطفل بأهميته في الأسرة وبأنه عنصر له قيمته واحترامه، وأنه فرد مطلع على تفاصيل العائلة وما يدور بداخلها·
فهذه التصرفات ستشعره بأهميته وتعزّز لديه ثقته بنفسه وتعلمه تحمّل المسؤولية، ويمكن للوالدين الاستعانة بالحكايات وقصص ما قبل النوم والتطرق لحوادث وقصص مشابهة لغرس هذا المفهوم لدى الطفل، وغرس الآداب الدينية والأخلاق الحميدة لديه كالأمانة وحب الآخرين وعدم الكذب وعدم إفشاء الأسرار·
علياء جاسم

اقرأ أيضا