الاتحاد

الإمارات

هيئة الصحة في أبوظبي تفوز بـ «جائزة جلف ترافيك 2009»

حصدت هيئة الصحة – أبوظبي جائزة جلف ترافيك 2009، عن فئة “السلامة على الطرق – حملة تغيير سلوك السائق” عن حملة التوعية التي أطلقتها الهيئة العام الماضي.
واختيرت الهيئة للجائزة الشهر الماضي خلال مؤتمر ومعرض جلف ترافيك 2009 في مركز دبي الدولي للمعارض.
وأشادت هيئة التحكيم المكونة من خبراء إقليميين ودوليين في قطاعي الطرق والبنية التحتية بجهود هيئة الصحة – أبوظبي في تغيير سلوكيات السائقين، وأشار الحكام بأن الحملة استخدمت أفضل الممارسات العالمية ومن شأنها أن تسهم بشكل كبير في تحسين السلامة على الطرق في إمـارة أبوظبـي.
وركزت حملة “قيادة آمنة – حياة سالمة” على القضايا الملحة والمتعلقة بكافة جوانب السلامة على الطرق، وتحديداً السرعة واستخدام حزام الأمان وأهمية القيادة بأمان وقيمة حياة الإنسان.
وقال المهندس زيـد السكسك، مدير عام هيئة الصحة – أبوظبي: “يلقى حوالي 1,2 مليون شخص حتفهم في العالم جراء الحوادث المرورية كل عام، ويُسجل ما يصل إلى 50 مليون إصابة ناجمة عن الحوادث المرورية حول العالم سنوياً”.
وتابع: “أما في إمارة أبوظبي وفي العام 2008 تحديداً، سُجلت حالتا وفاة من بين كل 3 حالات إصابة ناجمة عن الحوادث المرورية. وذلك يعد من أكثر القضايا التي تهدد الصحة العامة في الإمارة وهو ما يتطلب جهودا دؤوبة من أجل الوقاية الفعالة والمستدامة من أجل السيطرة على هذه الظاهرة.”
وأضاف أن الهيئة تدرك أن تغيير السلوكيات هو عملية شاقة تتطلب جهداً وزمناً، وهو ما لن يتحقق من خلال حملات التوعية والتعليم فقط، إذ يجب أيضاً تضافر الجهود والعمل مع الجهات الأخرى على تفعيل القوانين وتطوير هندسة الطرق، والذي من شأنه أن يحسن من السلامة على الطرق في فترة زمنية أقصر.
وقال أخصائيو الصحة العامة في هيئة الصحـة – أبوظبـي، إن الحملة هدفت إلى تشجيع الحس والتفكير السليم بين الجمهور المستهدف بدلاً من استخدام الضغط العاطفي كوسيلة لتغيير السلوك.
وفي الإطار ذاته، قال الشيخ خالد القاسمي، السائق المشهور في بطولة العالم للراليات، وسفير حملة هيئة الصحة – أبوظبي “قيادة آمنة – حياة سالمة”: “من دون اتخاذ تدابير السلامة الضرورية، يمكن أن تكون السرعة قاتلة، فحتى أمهر سائقي سباقات الرالي يتمرنون بحذر ولا يسرعون إلا في السباقات أو في الحلبة وليس على الطرق. على الشباب تعلم أساليب القيادة الآمنة وأن يصبحوا أكثر وعياً بأهميتهم كأفراد في بناء المجتمع وأن يقدروا هبة الحياة.”
ومن جانبه، قال الدكتور ينس ثومسون، مدير برنامج السلامة على الطرق في هيئة الصحة – أبوظبي: “إن الأرقام المسجلة بالهيئة حتى نوفمبر 2009 أوضحت وجود 401 حالة وفاة ناجمة عن حركة المرور في الطرق معظمها بين الشباب، وكانت نسبة المواطنين 1 إلى 4 أي ما يعادل 25%”.
وأضاف الدكتور ثومسون: “استناداً إلى الأدلة العلمية المحلية، تعد السرعة وعدم استخدام حزام الأمان وعدم استخدام مقاعد الأطفال من الأسباب الرئيسية المسببة لحالات الوفاة والإصابات البليغة في إمـارة أبوظبـي”.

اقرأ أيضا