الاتحاد

الاقتصادي

«الأوراق المالية» تؤكد دعمها لمشاريع تطوير أداء الأسواق العربية

الطريفي (الأول من اليسار) خلال ترؤسه وفد الإمارات في اجتماع هيئات أسواق المال العربية

الطريفي (الأول من اليسار) خلال ترؤسه وفد الإمارات في اجتماع هيئات أسواق المال العربية

أبوظبي (الاتحاد)- أكدت هيئة الأوراق المالية والسلع دعم الهيئة للمشاريع الرامية لتطوير أداء هيئات أسواق المال العربية وتفعيل دورها على المستويات الرقابية والتشريعية والتنظيمية.
وقال عبدالله الطريفي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع، الذي ترأس وفد الدولة في فعاليات الاجتماع السادس لاتحاد هيئات الأوراق المالية العربية والذي عقد بدولة قطر امس الأول، إن الظروف الحالية التي تمر بها المنطقة، أحوج ما تكون لمثل هذه الاجتماعات والتي تفتح باب التحاور وتبادل الأفكار، وتتيح المجال للعمل من أجل ميلاد سوق عربية مشتركة.
وأضاف أن هذه الاجتماعات تعزز الدور الجماعي للدول العربية في عملية البناء والتنمية والتطوير المنشودة على صعيد أسواق المال بشكل خاص والاقتصاد العربي المشترك بشكل عام. وأكد الطريفي على دور هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم الاتحاد، وسعيها الدؤوب إلى تقديم كل ما من شأنه تطوير عمل هيئات الأوراق المالية، وتفعيل دورها على المستويات الرقابية والتشريعية والتنظيمية، والعمل على تطوير أسواق المال العربية، من خلال التبادل الإيجابي للخبرات والكفاءات، ووضع الأطر السليمة العلمية والعملية، الرامية إلى تعزيز أداء الهيئات والأسواق على حد سواء.
وافتتح الاجتماع الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي، وألقى كل من صلاح سالم الحليان أمين عام اتحاد هيئات الأوراق المالية العربية، وناصر الشيبي الرئيس التنفيذي لهيئة قطر للأسواق المالية، وعبد الله بن سالم السالمي، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي بالهيئة العامة لسوق المال بسلطنة عمان رئيس الدورة المنتهية للاتحاد كلمات خلال الاجتماع، وشارك في الاجتماع عدد من رؤساء هيئات الأوراق المالية العربية.
وتم خلال الاجتماع مناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بسبل الارتقاء بالعمل المشترك بين هيئات الرقابة على الأسواق المالية في الدول أعضاء الاتحاد.
ووافق الاجتماع على انتقال رئاسة الاتحاد من سلطنة عمان إلى دولة قطر لعام كامل وفقا للنظام الأساسي للاتحاد الذي يجعل الرئاسة بالتناوب بين أعضائه. واطلع المشاركون على التقرير السنوي للاتحاد للعام 2011 للاعتماد.
وشاركت في الاجتماع، بالإضافة إلى الإمارات «دولة المقر» وقطر «الدولة المستضيفة»، وفود رسمية من عدد من الدول العربية الأخرى الأعضاء في الاتحاد، ضمت كلا من المملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان، ودولة الكويت، والمملكة الأردنية الهاشمية، والجزائر، وفلسطين، ومصر، لبنان، والمملكة المغربية، بالإضافة إلى الأمين العام لاتحاد البورصات العربية كعضو مراقب.
يشار إلى أن اتحاد هيئات الأوراق المالية العربية تأسس في عام 2007 كمنظمة غير ربحية، تتمتع بشخصية اعتبارية مستقلة، ومقره دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد شغل سعادة عبد الله الطريفي منصب الأمين العام للاتحاد منذ نشأته حتى عام 2011، ويهدف الاتحاد إلى التنسيق والتعاون بين الدول الأعضاء فيما يتعلق بالتشريعات والأنظمة ذات العلاقة لتحقيق أكبر قدر من التوافق والتكامل بينها، والسعي من أجل معالجة المعوقات التي تعترض طريق الاستثمارات العربية، وتوسيع قاعدتها وتنويع أدواته.

اقرأ أيضا

%0.8 معدل انخفاض التضخم في أبوظبي