الاتحاد

دنيا

اختيار الخادمة·· من حق الزوجة!

تحقيق- مريم النعيمي:
من الذي يختار الخادمة للبيت؟·· هل هو الزوج؟·· أم الزوجة؟·· وما هي المواصفات التي يفرضها الطرف الذي يختار الخادمة؟·· هل تفرض الزوجة شروطا معينة لشكل وجنسية وعمر الخادمة؟·· وهل يتدخل الزوج في هذا الاختيار؟·· الكثير من العائلات تعرضت للتصدع والانشقاق نتيجة وجود الخادمة الجميلة الشكل في البيت، تتحرك بدلع وخيلاء بين أفراد العائلة من الذكور، وخاصة الزوج·· وفي حالات معينة، تمكنت الخادمة من قلب الزوج واستطاعت أن تخطفه من زوجته، وتتحول هي إلى ربة البيت بعد أن كانت الشغالة التي تخدم أفراد الأسرة·· الرجال لهم رأي، والنساء لهم آراء مختلفة، وكل طرف يدافع عن وجهة نظره بالأدلة والبراهين·· 'دنيا' الاتحاد فتحت ملف اختيار الشغالة ووضعت جملة من الأسئلة أمام الأطراف المعنية بالأمر·· فكانت نتيجة الجولة في التحقيق التالي··
عن رأي الرجال في هذا الموضوع الحساس يقول عبدالله الزعابي إن اختيار الخادمة أمر يشترك فيه كلا الطرفين الزوج والزوجة، وذلك بناء على عدة عوامل أولها الخبرة التي تؤهل الخادمة لقبولها في العمل، وخبراتها السابقة في العمل في المنازل العربية والخليجية خاصة والذي يتضمنه معرفتها لعادات وتقاليد المجتمع المحلي الذي تعمل فيه·· ويشترط في الخادمة أن تكون حسنة السيرة والسلوك، ويفضل اعتناقها للدين الإسلامي بشكل عام وأن تكون في سن مناسب، بحيث لا تكون صغيرة ولا كبيرة في العمر، حتى تستطيع القيام بأعباء البيت وتحمل التبعات·
وعن تعامله مع الخادمة يضيف الزعابي: 'هذا التعامل يتم بناء على ضرورة وحاجة ما يقتضيه المنزل من متطلبات بشكل عام·· أما بالنسبة لأمور المطبخ وغيرها، فإن الزوجة هي التي تتعامل معها، وهي التي تتصرف بها بحكم طبيعتها في القدرة مع التواصل معها كمرأة وربة منزل وتتعامل معها بشكل مباشر دون الحاجة إلى اللجوء إلي كزوج·'
شروط الزوجة·· أهم!
ومن جانبه يقول ناصر محمد العامري أن اختيار الخادمة يتم أولا وأخيرا بالتوافق مع ما تطالبه الزوجة، بحكم أن لديها الخبرة والمعرفة في نوعية الخادمة التي تحتاجها للمنزل، حيث تشترط الزوجة وجود الخبرة في العمل المنزلي وتربية الأطفال·'·· ويؤكد العامري أن التعامل مع الخادمة يقتصر على الزوجة فقط وليس للرجل أي تدخل في الأمر إلا في تيسير عملية إعداد وإنهاء معاملاتها سواء في قدومها أو عند إنهاء خدمتها·
وعن وجهة نظره في زواج الرجل من الخادمة، يعتبر العامري هذا الأمر غلطة فادحة يرتكبها الرجل، ويقول 'قد يخلق مثل هذا الزواج العديد من المشاكل منها الإخلال بالتركيبة السكانية في المجتمع والعديد من المشاكل الاجتماعية، وقد يتجه البعض لذلك بسبب المشكلة التي يعاني منها المجتمع فيما يخص غلاء المهور وبالتالي·· قد يتجه البعض إلى الزواج من الخادمات·'
القبيحة مطلوبة!
ويوافقه الرأي محمد مندي فنان تشكيلي وخطاط في أن الزوجة هي التي تختار الخادمة وفقا لمعايير عديدة من أهمها أن تكون كبيرة في السن وليست جميلة والتي تكون أكثر تناسبا مع جو العمل المنزلي الذي يتطلب العمل الجاد والنشاط·· ويقول مندي أنه لا يتعامل مع الخادمة بشكل مباشر تحت أي ظرف، ويقول 'الزوجة أكثر تعاملا مع الخادمة وتعرف ما لها وما عليها وإن كان أي متطلبات للمنزل تصل إلي من خلال زوجتي فقط·'·· ويضيف 'في بعض الحالات تلجأ الخادمة إلى التعامل مع الزوج لوجود سوء المعاملة من قبل الزوجة، وتقوم من خلالها الخادمة للتوجه إلى الزوج في التعامل معه ولرغبتها في تخفيف معاناتها نتيجة سوء معاملة الزوجة لها، وبالتالي تستغل الخادمة هذا الأمر وتميل إليه كثيرا، الأمر الذي يخلق ذلك المشاكل في جو المنزل وقد يتجه خلالها الزوج إلى الزواج من خادمته لعدم اهتمام زوجته به أولا، أو يكون الزوج نفسه ضعيف الشخصية أو يميل إلى إشباع رغباته الجنسية من خلال زواجه من الخادمة·'
معايير خاصة
أحمد البلوشي يدلي برأيه في الموضوع فيقول إن لزوجة الدور الرئيسي في وضع معايير خاصة للخادمة التي يتم جلبها·· ويضيف: 'من أهم المعايير أن تكون غير جميلة وأن تكون من الأرامل والتي لا تعاني من التفكير في حال زوجها وأبنائها في بلدها، ويالتالي تؤدي عملها بشكل جيد·'·· وعن تعامله مع الخادمة يقول أنه يتعامل معها فيما يختص في وجود عطب في أجهزة المنزل ومقتنياته أما الأمور الأخرى فتلجأ إلى الزوجة·
ويعبر محمد حميد المنهالي عن رفضه القاطع لظاهرة الزواج من الخادمة فيستحيل لأي خادمة أن تضاهي زوجته وأم أولاده·· أما الشغالة فيقتصر دورها على ما هي جلبت لأجله ألا وهو العمل في المنزل وقيامها بواجبها على أكمل وجه·· أما اختيار الخادمة فيجب أن يكون لربة البيت فقط·· فهي القادرة على تحديد مواصفات الخادمة المناسبة للعمل في المنزل بعيدا عن المشاكل التي قد يخلقها وجود واحدة جميلة الشكل مثلا·
للمرأة رأي آخر!
وللزوجة دور كبير في عملية اختيار الخادمة ضمن المعايير التي تتناسب مع ما يقتضيه وجود خادمة مناسبة للمنزل والتي يهدف أساسا من جلبها العمل فقط·· الزوجات يدافعن عن حقهن في اختيار الخادمة·· وتقول أم سعيد تعقيبا على ذلك 'أقوم شخصيا بكل معاملات جلب الخادمة من أولها إلى آخرها، لخبرتي الطويلة كربة منزل، حيث أتقن أساسيات هذه المهنة وهي اختيار الخادمة التي تتناسب مع ما أريده فيها من مواصفات، وهي أن تكون من فئة عمرية متوسطة، ولها خبرة في العمل في مجتمعات خليجية، وأن تكون نشيطة في العمل·· ولا أهتم كثيرا لشكلها، وإنما لما تقدمه لي من عمل وحرصها على تنفيذ التعليمات بدقة·'·· وتؤكد أم سعيد على حسن تعامل زوجها مع الخادمة فتقول: 'أن تعامل زوجي مع الخادمة معدوم نهائيا، فأنا أشرف على أن يتوفر كل ما هو يحتاجه عن طريق الخادمة وأن تخبرني الخادمة بكل ما يحتاج إليه المنزل··وبعد ذلك أقوم أنا بإبلاغ زوجي أو أقوم أنا شخصيا بتوفير هذه المتطلبات كالذهاب إلى الجمعية مع الخادمة وشراء كل ما يستلزمه البيت·'
أثق في زوجي··
وتقول فاطمة أن على ربة المنزل تحديد مواصفات الخادمة أولا وأخيرا·· وتضيف: 'بالتأكيد لا بد من أن تكون لها خبرة في العمل ولا يهمني شيئا آخر فأنا أثق في زوجي الذي يتعامل مع الخادمة في حدود ما يريده من طلبات أو ما قد تحتاجه الخادمة من طلبات للمنزل، فالخادمة أعلمها ما عليها وما لها من حقوق وواجبات منذ اللحظة التي تدخل فيها المنزل·· ومن أهم هذه الأمور عدم التدخل في شؤون العائلة وأن تتعامل مع الكل ضمن نطاق العمل وما يرديونه منها فقط من طلبات وغيره·'
رفض قاطع!
أما أم علي فإنها تعارض بشدة التعامل المباشر بين الزوج والخادمة سواء كانت مربية أو سائقة أو تعمل في أي ركن من أركان المنزل·· وتقول 'كل ما يريده زوجي أو يطلبه لا بد من أن يأتيه عن طريقي أنا، فهو يتعامل معي مباشرة ويتحدث معي عن الأمر، ولا أحب أن يتكلم زوجي مع الخادمة، فمن خلال قيامي بإدارة شؤون المنزل، لا أعطيه الحق في أن يكلم الشغالة مباشرة، لأنني مقتنعة بأنه لا يوجد مبرر له للقيام بذلك·· ومن هنا أكون مطمئنة من هذه الناحية·· وأنا أحب أن أراقب الخادمة في تعاملها مع الموجودين في المنزل في إطار الاحترام المتبادل·'
التودد للزوج··ممنوع!
وتوافقها الرأي شمسة راشد في منع زوجها من التعامل مع الخادمة، وتقول 'اتخذت هذا القرار بعدما سمعته من قصص وروايات وحكايات عن الخادمات·· وعن الشغالة التي تقوم بالتودد إلى الزوج أو استغلال الزوج للخادمة والوقوع في الحرام، فهذا الأمر يجعلني اختار الخادمة شخصيا بعيدا عن رأي أو تدخل الزوج·· فلا بد أن تكون قبيحة حتى لايتطلع إليها زوجي، أو الذكور من أفراد العائلة بشكل عام في المنزل، وأراقب تعاملها مع الكل وأتخذ الحيطة والحذر وأضعها دائما تحت المجهر·'
متزوجون من خادماتهم!
وللمتزوجين من الخادمة رأي ووجات نظر مغايرة·· فيقول ناصر جاسم 'أنا متزوج من خادمة·· وقبلها كنت متزوجا، وكانت زوجتي لا تهتم بأمري كثيرا، بل كان كل ما يهمها هو الطلعات والمظاهر وتجمعات النسوان والحفلات وغيره·· وكانت الخادمة تقوم بخدمتي وتوفير كل ما أريده، وبالتالي كنت ارتاح لها كثرا، وارتبطت بها كانسانة تهتم بي وترعى حقوقي وواجباتي كزوج··'·· ويضيف: 'واليوم هي زوجة لي وربة منزلي ولدي منها الآن ثلاثة أبناء وأنا مرتاح جدا وزوجتي السابقة طلبت الطلاق وارتحت منها ومن كثرة طلباتها·'·· ويختتم قائلا: 'قد يلجأ الرجال أحيانا إلى الارتباط بالخادمة لقلة ماله وعدم قدرته المادية على الزواج من مواطنة·· فمجتمعنا يعاني من مشكلة غلاء المهور والشاب لا يجد طريقة أخرى تمنعه من الوقوع في الحرام غير الزواج من جنسية أخرى سواء كانت خادمة أو تعمل في مكان آخر·· وقد تعجبه هذه الخادمة، فالمجتمع والمظاهر وغلاء المهور من بين الأسباب التي تدفع البعض للزواج من غير المواطنة التي قد تكون الخادمة التي يراها أمامه·'
الاختيار من حق الزوجة!
لمكاتب توفير الخادمات أيضا رأي في كيفية اختيار الخادمة·· فهي التي تتعامل مع أفراد العائلة التي تختار الشغالة·· يقول محمد نجيب، مدير 'مكتب النرجس للخدمات'، إن الطلبات والزبائن الذين يطالبون بإحضار الخادمة تقتصر على إختيار الزوجة وفق معاييرها الخاصة فلابد من أن تتكلم اللغة العربية ولها خبرة في العمل ولكل خادمة أو مربية معرفة في العمل الذي تقوم به، ولابد أن تكون الفئة العمرية المطلوبة من سن 25 وما فوق وليست متزوجة حتى لا تحمل هم أولادها وزوجها في بلادها والذي قد يعيق عملها بشكل كامل·
ويضيف نجيب قائلا: 'ومن خلال تسهيل عملية طلب الخادمة وفق ما تراه الزوجة دون الحاجة إلى حضورها الشخصي للمكتب، تم توفير خدمة حجز الخادمة من خلال الانترنت الذي يسهل عليها العملية وترى من خلالها كل المعلومات التي تحتاجها وبالتالي لا تبقى سوى الاجراءات الأخرى المتعلقة بإدارة الجنسية والجوازات والتي قد يقوم بها الزوج·
وتوافقه الرأي المهم، موظفة في 'مكتب بن حبيب للخدمات' في أن اختيار الخدمة أولا وأخيرا يكون بيد الزوجة وتختلف آراء وأذواق العملاء في اختيار الخادمة للمعاير التي تراها الزوجة مناسبة، ومن خلال خدمة التعامل ومقابلة والتحدث للخادمة عبر الانترنت سهل العملية بأكملها·

اقرأ أيضا