الاتحاد

عربي ودولي

مصر تنفي تعرض عمر سليمان لمحاولة اغتيال فاشلة

القاهرة، ميونيخ (الاتحاد، وكالات) - نفى مسؤول أمني مصري رفيع المستوى أمس ما تحدثت عنه وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمام مؤتمر ميونيخ من تقارير إخبارية عن تعرض نائب الرئيس المصري عمر سليمان إلى محاولة اغتيال، مؤكداً “أنه لا صحة لهذه التقارير”.
وكانت شبكة “فوكس نيوز” التلفزيونية الأميركية ذكرت في تقرير فجر أمس أن سليمان تعرض إلى محاولة اغتيال فاشلة قتل خلالها اثنان من حراسه. في وقت سارع فيه مسؤول أميركي إلى إيضاح تصريحات وزيرة الخارجية قائلاً “إنها لا تمثل تأكيداً للتقرير”.
إلى ذلك، دان وزير الخارجية أحمد أبو الغيط حديث مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي عن التطورات الداخلية، قائلاً “إنه تجاوز كل الخطوط الحمراء ويكشف عن مكنون ما يعتمل في صدر النظام الإيراني من أحقاد تجاه مصر ومواقفها السياسية وأنه لم يفاجأ بما تضمنته من تطاول”.
وقال أبو الغيط “إن تمنيات خامنئي بإقامة شرق أوسط إسلامي تقوده إيران إنما يكشف عما تسعى تلك الدولة إلى تحقيقه في المنطقة.. هذه تصريحات مهمة وكاشفة، ونرجو أن يقرأها الجميع على الساحة الدولية باهتمام”. وأضاف “أن كلام خامنئي يستحق الإدانة؛ لأنه تخطى الخطوط الحمراء كافة في تناول الشأن المصري من منظور عدائي وحاقد”، مشيراً إلى ما حفلت به خطبته من إساءات إلى القيادة المصرية والقوات المسلحة.
ورفض أبو الغيط بشكل قاطع أن يقفز خامنئي أو غيره على طموحات وتطلعات مصر وشبابها أو أن يتحدث باسمهم أو أن يقدم لبلاده دروساً “في حين أن بيته من زجاج”. وذكر “أن المرشد الإيراني تناسى في أحاديثه ما عاشته بلاده من أزمة كبرى في شرعية الحكم منذ أقل من عامين والممارسات الاستبدادية اليومية البشعة ضد معارضي النظام والتنكيل والتعذيب الهائل في السجون”.
ونصح أبو الغيط خامنئي “بأن يلتفت لشؤون بلده وشعبه الذي يتطلع بتشوق إلى الحرية من النظام الجاثم على صدره على مدى أكثر من ثلاثين عاماً بدلاً من محاولة إلهاء الشعب الإيراني الواعي بالتخفي وراء ما تشهده مصر من حراك سياسي وشعبي كبير باتجاه إصلاحات سياسية كبرى، وهذا وحده الذي سيرسم مستقبل مصر وليست تمنيات ما وصفه بـ (ملالي إيران)”. وقال “إن اللحظة العصيبة لإيران لم تأت بعد.. وسوف نشاهد تلك اللحظة بالكثير من الترقب والاهتمام”.

اقرأ أيضا

متقاعدون لبنانيون يحاولون اقتحام رئاسة حكومة رفضاً لإجراءات التقشف