الاتحاد

عربي ودولي

قوات الاحتلال تقتل فلسطينيا خلال هدمها منزلاً في القدس

جرافة إسرائيلية خلال هدم منزل فلسطيني في القدس

جرافة إسرائيلية خلال هدم منزل فلسطيني في القدس

أعلن متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، أن فلسطينيا حاول اعتراض حاجز وأصاب ثلاثة من حرس الحدود الإسرائيليين في القدس الشرقية، بينما كانت سلطات الاحتلال تهدم منزلا فلسطينيا، قبل أن يتم قتله في عملية تبنتها مجموعة مسلحة فلسطينية تطلق على نفسها اسم ''كتائب احرار القدس''· وفي الوقت نفسه، قام وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك بجولة على طول الحدود مع قطاع غزة، وقال ان ''قوة الردع'' الإسرائيلية ''عالية جدا'' ودعا الى الحفاظ عليها ''لمنع اى تدهور على الحدود''·
وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن، إغلاق الضفة الغربية اعتبارا من منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء وحتى مساء يوم السبت المقبل، بمناسبة حلول عيد الفصح لدى اليهود الذي يبدأ اليوم الأربعاء عند غروب الشمس·
وقال ميكي روزنفلد المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية: ''هاجم هذا الفلسطيني بسيارته عناصر من حرس الحدود واصاب ثلاثة منهم بجروح طفيفة· فبادر ضابط كان في المكان الى اطلاق النار في اتجاهه وأرداه''· ووقع هذا الحادث في جوار قرية صور باهر الفلسطينية في ضواحي القدس الشرقية، حيث دمرت الشرطة الاسرائيلية صباح امس، منزل حسام دويات الذي نفذ في يوليو الماضي، هجوما بواسطة جرافة أسفر عن مقتل ثلاثة اسرائيليين· وقد تم إخلاء منزل والد الشهيد بالقوة من قبل قوات الشرطة الإسرائيلية· واستندت سلطات الاحتلال إلى قانون الطوارئ البريطاني لعام 1945 الذي يخولها هدم منازل من يقوم '' بأعمال عدائية''·
ويقيم نحو 250 ألف فلسطيني في القدس الشرقية، التي احتلتها اسرائيل وضمتها في يونيو 1967 وتبنت مجموعة فلسطينية مسلحة تطلق على نفسها اسم ''كتائب أحرار القدس'' العملية· وقالت في بيان وصلت نسخة منه الى مكتب وكالة ''فرانس برس'' إن ''كتائب أحرار القدس والعاملة داخل أراضي الـ48 تمكنت من تنفيذ عملية بطولية نوعية بقرية صور باهر بالقدس المحتلة''· وجاء في البيان ''تمكن مجاهدنا من دهس ثلاثة صهاينة على إحدى الحواجز بقرية صور باهر الواقعة بالقـــــــدس المحتلة، مما أدى إلى إصابة ثــــــلاثة جنود من حرس الحدود بجروح خطيرة''·
واوضح البيان ''وبعد أن قام مجاهدنا بدهس مجموعة من جنود حرس الحدود أطلقوا عليه النار وهو بداخل سيارته، مما أدى إلى استشهاده''· واوضحت المجموعة ان منفذ العملية هو ''الاستشهادي محمد باسم عميرة البالغ من العمر 20 عاماً''· وقال البيان ان الهجوم يأتي ''كرد طبيعي على جرائم الاحتلال، وعلى هدم منزل الشهيد القائد حسام دويات، وفي إطار الرد السريع على جرائم الاحتلال التي يرتكبها بحق أبناء شعبنا''·
ومن جهة اخرى، قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك امس، إن قوة الردع العسكرية الإسرائيلية في أعقاب الهجوم العسكري الذي حمل اسم ''الرصاص المصبوب'' على قطاع غزة ''عالية جدا''· ودعا باراك في تصريح نقلته الإذاعة الإسرائيلية، إلى الحفاظ على قوة الردع هذه ''من أجل منع تدهور الأوضاع الأمنية في محيط قطاع غزة'' الذي تسيطر عليه حركة ''حماس''· وقال باراك إن ''النشاطات التي ينفذها الجيش على امتداد السياج الأمني المحيط بالقطاع، تحول دون وقوع هجمات انطلاقا منه''·
وذكرت الإذاعة أن تصريحات باراك وردت خلال جولة قام بها في محيط قطاع غزة ظهر امس، لتفقد الأوضاع فيه·
وقالت مصادر فلسطينية من جانب آخر، إن جنود البحرية الإسرائيلية اعتقلوا امس سبعة صيادين فلسطينيين أثناء ممارستهم عملهم في البحر قبالة بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة· وذكرت المصادر أن زوارق حربية إسرائيلية سيطرت على عدد من قوارب الصيد الفلسطينية بعد إطلاق النار عليها واعتقلت سبعة من الصيادين الموجودين على متنها·
وكانت الزوارق الإسرائيلية اعتقلت الأسبوع الماضي، أربعة صيادين أثناء ممارستهم مهنتهم مقابل مدينة رفح جنوب قطاع غزة·
وتستهدف الزوارق الإسرائيلية بشكل شبه يومي قوارب الصيد الفلسطينية في بحر قطاع غزة بدعوى تجاوز هذه القوارب المسافة المحددة للصيد، والمحددة بثلاثة أميال·

اقرأ أيضا

المعارضة البريطانية ترجح عدم مصادقة النواب على اتفاق بريكست