الاتحاد

عربي ودولي

الإمارات: العدوان أحد أبشع الهجمات الوحشية في تاريخ البشرية

أطفال فلسطينيون يقفون بجانب بقايا صاروخ إسرائيلي سقط على مخيم رفح

أطفال فلسطينيون يقفون بجانب بقايا صاروخ إسرائيلي سقط على مخيم رفح

ألقى سعادة عبيد سالم الزعابي سفير الدولة ومندوبها الدائم لدى المقر الاوروبي للأمم المتحدة كلمة أمس أمام مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة وذلك في دورته الاستثنائية التاسعة التي تنعقد في جنيف لبحث العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة·
وقال سعادته في كلمته ان هذه الدورة الاستثنائية لمجلس حقوق الانسان تنعقد والعالم يشهد احدى أبشع الهجمات الوحشية في تاريخ البشرية الحديث بعدما أوقع العدوان الاسرائيلي الوحشي المتواصل على قطاع غزة مئات الضحايا وآلاف الجرحى من المدنيين العزل من ضمنهم أطفال ونساء وشيوخ مما يشكل انتهاكا جسيما للقانون الدولي الانساني واتفاقية جنيف الرابعة لحماية الدنيين في زمن الحرب·
وأضاف سعادته ان الدمار الذي أحدثته الآلة الحربية الاسرائيلية شمل كل قطاع غزة ولم تسلم منه حتى دور العبادة والمدارس والمستشفيات والطواقم الطبية اضافة الى العاملين في خدمات الطوارئ والموظفين الدوليين مستخدمة في ذلك أسلحة محرمة دوليا·· واصفا الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة وقطع امدادات الوقود والغذاء والدواء بأنه يمثل عقابا جماعيا للمدنيين الفلسطينيين أدى الى أزمة انسانية خطيرة وهذا في حد ذاته يعد جريمة حرب وانتهاكا صارخا للقانون الدولي·
وأكد أن العالم سيعيش أزمة اخلاقية ان لم يتمكن المجتمع الدولي من فرض العدالة والكف عن المساواة بين الضحية والجلاد ومباركة الاستخدام المفرط للقوة بذريعة الدفاع عن النفس والتحرك أمام هذه الانتهاكات الجسيمة لقانون حقوق الانسان وللقانون الدولي الانساني التي تقترفها اسرائيل الدولة القائمة بالاحتلال·
وأشار سعادته الى أن الأوضاع الانسانية المأساوية في قطاع غزة تستدعي تدخلا عاجلا من المجتمع الدولي ووقفا فوريا لجميع العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات الاحتلال الاسرائيلية لضمان توفير الحماية للشعب الفلسطيني واجبار اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال على رفع الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة وفتح المعابر·
وقال سعادة السفير ان مجلس حقوق الانسان مدعو أكثر من أي وقت مضى لأن يتحمل مسؤولياته القانونية في مجال التوثيق ورصد الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بموجب الولاية التي أوكلت اليه·· وفي هذا السياق فان وفد دولة الامارات يؤيد الطلب الموجه لمفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان لاعداد تقرير لرصد انتهاكات حقوق الانسان من قبل اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال ضد الشعب الفلسطيني في الارض الفلسطينية المحتلة لرفعه الى الدورة القادمة لمجلس حقوق الانسان·
وكانت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي امس ب''انتهاكات خطيرة جدا لحقوق الانسان'' في قطاع غزة مطالبة باجراء تحقيق مستقل حول اعمال العنف التي وقعت منذ بدء الهجوم الاسرائيلي· وقالت بيلاي خلال جلسة خاصة عقدها مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة في جنيف لبحث الوضع في قطاع غزة، ان عمليات اطلاق الصواريخ من قطاع غزة على اسرائيل ''غير مقبولة'' كما ان الرد العسكري الاسرائيلي ''غير مقبول'' ايضا، لاعتبار هذه الهجمات تطال مدنيين· وقالت المسؤولة ان ''عدم توافر الخدمات الاساسية وانهيار البنى التحتية يعرض قسما متزايدا من السكان (في غزة) لمزيد من المخاطر· وهذه الظروف تشكل انتهاكات خطيرة جدا لحقوق الانسان''· واضافت بيلاي ''يجب اجراء تحقيقات مستقلة وشفافة لرصد الانتهاكات (المرتكبة) وتحديد المسؤوليات''، مشددة على وجوب اجراء هذه التحقيقات في اسرائيل وفي الاراضي الفلسطينية· وقالت محذرة ''اذكر بان انتهاكات حقوق الانسان يمكن اعتبارها جرائم حرب تترتب عليها مسؤولية جرمية شخصية''· ولفتت الى ان اطراف النزاع ملزمة بموجب القانون الدولي توفير العناية الطبية للجرحى وحماية سيارات الاسعاف والمستشفيات والفرق الطبية· وركزت القاضية السابقة الجنوب افريقية بصورة خاصة على الهجمات الاسرائيلية التي استهدفت ''منشآت للامم المتحدة تم الابلاغ بمواقعها بشكل واضح وكان مدنيون لجأوا اليها''، ما ادى الى مقتل عشرات الاشخاص· وقالت انه ''تم ابلاغ مواقع جميع منشآت الامم المتحدة بشكل واضح الى السلطات الاسرائيلية· وعلى الرغم من معرفتها بها، تجاهلت اسرائيل طلب الحماية الذي تقدمت به الامم المتحدة''·

اقرأ أيضا