صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 20 من «طالبان» بقصف جوي و16 شخصاً بتفجيرات في أفغانستان

كابول (وكالات)

استهدف قصف جوي أمس، معسكر تدريب لحركة «طالبان» في إقليم هلمند جنوب أفغانستان، مما أسفر عن مقتل 20 مسلحا، في نفس الوقت تبنت «طالبان» هجمات استهدفت مقرات للشرطة والجيش والمخابرات في كابول، مما أدى إلى مقتل 16 شخصا وإصابة 44 آخرين.
ونقلت وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء عن وزارة الدفاع أمس، أنه تم شن هجوم جوي في منطقة «خانشين» بإقليم هلمند مما أسفر عن مقتل 20 مسلحا، مضيفة أنه تم تدمير مخبأ للمخدرات خاص بالحركة في القصف الجوي.
ولم يتضح بعد ما إذا كان قد تم تنفيذ القصف من قبل سلاح الجو الأفغاني أو القوات الأميركية المتمركزة في أفغانستان.
يأتي ذلك بعد يوم من هجمات لـ»طالبان» استهدفت لشكرجكاه وأسفرت عن مقتل 12 شرطيا.
من جهة أخرى، قال مسؤولون أمنيون أفغان إن حرة «طالبان» شنت أمس، هجمات انتحارية واشتباكات استهدفت مقرات للشرطة والجيش في العاصمة الأفغانية كابول، أسفرت عن مقتل 16 شخصا وإصابة 44 آخرين.
وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن دوي انفجار تردد في أنحاء كابول عند تفجير سيارة ملغومة قرب مقر للشرطة في غرب المدينة. وبعد الانفجار وقع تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن وعدد من المهاجمين. واستمر القتال لعدة ساعات عند مقر الشرطة القريب من معهد للتدريب العسكري وتحصن مسلحون داخل المبنى.
وقال نجيب دنش المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه تم إحباط الهجوم بحلول العصر، وإن قوات الأمن تمشط المنطقة.
ووقع هجوم منفصل استهدف مبنى تابعا لجهاز المخابرات الرئيس على المشارف الشرقية لكابول لكن مسؤولا كبيرا بالجيش قال إنه تم إحباطه سريعا. وقال عبد الناصر ضياء قائد الفيلق 11 المتمركز في شرق المدينة «دخل إرهابيان مبنى وفجر أحدهما نفسه أما الثاني فأطلقت قوات الأمن الأفغانية الرصاص عليه».
وأصدر متحدث باسم حركة «طالبان» بيانا يعلن المسؤولية عن الهجمات التي قال إنها أسقطت عددا كبيرا من الضحايا.
وقال مسؤول بوزارة الصحة إن 3 أشخاص قتلوا في الهجومين وأصيب 38 ونقلوا إلى المستشفى.
وتأتي هجمات يوم الأربعاء قبل قليل من الفترة التي عادة ما تعلن فيها حركة «طالبان» بدء هجوم الربيع، كما تسلط الضوء على ما أعلنه مسؤولون أفغان من أنهم واجهوا عاما صعبا.
ووفقا لتقديرات أميركية تسيطر القوات الأفغانية الآن على أقل من 60% من البلاد، غير أنها تهيمن على جميع المراكز الإقليمية الرئيسة.