الاتحاد

الرياضي

النصر يقترب من إعادة 32 مليون درهم

إسماعيل بانجورا (الاتحاد)

إسماعيل بانجورا (الاتحاد)

صبري علي (دبي) - اقتربت شركة النصر لكرة القدم من حسم الملفات القضائية التي تحركت فيها خلال المرحلة الماضية، من أجل استعادة حقوق النادي المادية والأدبية خلال المرحلة المقبلة، وتحديداً خلال مارس وأبريل المقبلين، وذلك فيما يخص الحصول على التعويضات المالية في قضيتي الغيني إسماعيل بانجورا، والذي هرب إلى فرنسا قبل عامين للعب هناك دون موافقة «العميد»، والأسترالي مارك بريشيانو، الذي انتقل إلى الغرافة القطري، أثناء سريان عقده مع «الأزرق»، إضافة إلى اللاعب المواطن سبيل عبيد المنتقل إلى الأهلي، دون حصول النصر على ما يسمى حق الرعاية.
وكان النصر قد حصل على أحكام من لجنة فض المنازعات بالاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، فيما يخص قضيتي بانجورا وبريشيانو، حيث قضت في قضية بانجورا برد اللاعب ونادي نانت الفرنسي مبلغ 4.5 مليون يورو «حوالي 22.5 مليون درهم»، إلى جانب إيقاف اللاعب والنادي الفرنسي، وقضت في واقعة بريشيانو بتغريم اللاعب مليونا و350 ألف يورو «7 ملايين درهم»، بالإضافة إلى 5 % من أتعاب المحاماة وإيقاف اللعب لمدة 4 أشهر ومنع الغرافة من تسجيل اللاعبين الجدد لفترتي قيد.
كما حصل النصر مؤخراً على تأييد من هيئة التحكيم باتحاد الكرة لطلبه الشرعي بالحصول على 2.56 مليون درهم من الأهلي، واللاعب قيمة التعويض عن بدل التدريب والتأهيل، وانطباق معايير التميز للاعب سبيل عبيد، والذي تعاقد معه الأهلي دون موافقة «العميد»، ودون إخطار من اللاعب نفسه لإدارة ناديه، وهو ما أقرته الهيئة في اجتماعها بتاريخ 26 يناير الماضي، لإلغاء قرار لجنة فض المنازعات التي خالفت الفقرة 3 من نص المادة 30 من اللائحة، وأعادت بذلك القضية إلى «نقطة الصفر»، من أجل اتخاذ طريقها منح النصر حقه في اللاعب.
وأكد محمد البيومي المدير التنفيذي لشركة النصر لكرة القدم أن حصول «العميد» على حقوقه المالية في كل هذه القضايا يتوقف على مسألة الوقت فقط، خاصة في ظل قوة موقف النادي القانوني، مشيداً بما أقرته هيئة التحكيم في موضوع اللاعب سبيل عبيد، وذلك لتفادي الخطأ الذي وقع من لجنة فض المنازعات التي رفضت الدعوى في الشكل والإجراءات وأيدت كل دفوع النصر، واعتبرت الأهلي خاسراً وألزمته بالمصاريف، مع إعادة القضية مرة أخرى إلى لجنة فض المنازعات لتفادي الوقوع في خطأ قانوني، بسقوط درجة من درجات التقاضي، خاصة أن أحكام هيئة التحكيم غير قابلة للاستئناف.
وعن الموقف من قضيتي بريشيانو وبانجورا، قال: رفضت الحكمة الرياضية طلب الغرافة مؤخراً بإيقاف تنفيذ قرار لجنة فض المنازعات بالاتحاد الدولي، وهو ما يعني تأييد موقف النصر القوي، ولن يكون أمام النادي القطري واللاعب سوى اللجوء إلى المحكمة الفيدرالية بعد الاستئناف، من أجل زيادة الوقت فقط، خاصة أن اللجوء إلى المحكمة الفيدرالية لا يكون إلا في حالات وجود خطأ في القانون، وهو ما يعني إمكانية انتهاء أمر قضيتي بانجورا وبريشيانو تماماً خلال أبريل المقبل.
من ناحية أخرى، وبعيداً عن القضايا، يعود لاعبو النصر إلى التدريبات اليوم، بعد راحة لمدة 3 أيام، أعقبت مباراة الإمارات في الجولة الـ 17 للدوري، وذلك في ظل عدم وجود أي ارتباط للفريق في الوقت الحالي، وحتى مواجهة العين يوم 21 من الشهر الجاري في الجولة الـ 19، بعد خوض مباراة الجولة الـ 18 أمام بني ياس مقدما، حيث تتواصل التدريبات اليومية ابتداء من اليوم، حتى موعد مباراة العين، وذلك دون التفكير في خوض لأي مباراة ودية خلال هذه الفترة، من أجل منح اللاعبين الراحة المطلوبة.
ومن المنتظر أن يكثف الجهاز الفني بقيادة الصربي إيفان يوفانوفيتش الاهتمام بالجوانب البدنية خلال اليومين المقبلين من أجل تعوض فترة الراحة السلبية التي حصل عليها اللاعبون، على أن يكون ذلك بشكل تدريجي، في ظل وجود متسع من الوقت قبل مواجهة العين باستاد آل مكتوم يوم 21 فبراير الجاري، وهي المباراة التي تعتبر الأخيرة قبل توقف الدوري لمدة شهر وقبل خوض مباريات بطولة الأندية الخليجية، والتي تعتبر الهدف الأول للفريق حاليا بعد الخروج من البطولات المحلية.
ويشارك في التدريبات جميع اللاعبين بعد اكتمال الصفوف، وخلو قائمة الإصابات من اللاعبين الذين يعتمد عليهم الجهاز الفني هذا الموسم، وكان آخرهم الحارس يوسف الزعابي الذي غاب عن المباريات الأخيرة، وذلك انتظاراً لانضمام الغائب منذ الموسم الماضي يونس أحمد خلال الشهر المقبل وفق البرنامج التأهيلي الخاص به، وهو ما يعتبر أحد فوائد فترة التوقف «الاستثنائية» الحالية، قبل خوض مواجهة العين ومن بعدها مواجهة الخور القطري باستاد آل مكتوم في الجولة الأولى من منافسات البطولة الخليجية.

اقرأ أيضا

برشلونة يجري تدريبات تعافٍ قبل الإعداد لمواجهة فياريال