الاتحاد

عربي ودولي

10 قتلى و40 جريحاً بانفجار سيارتين في بغداد والفلوجة

صبي عمره 6 أشهر نجا من تفجير الكاظمية ببغداد

صبي عمره 6 أشهر نجا من تفجير الكاظمية ببغداد

هز انفجار سيارة بعبوة لاصقة أمس حي الكاظمية شمال بغداد مسفرا عن مقتل تسعة أشخاص وجرح 28 آخرين، ونجاة طفل رضيع بأعجوبة بعد مقتل والدته في الحادث الذي ألقى المسؤولون العراقيون بتبعته على تنظيم ''القاعدة''، بينما صرح مصدر استخباراتي عراقي بأن منظمة بدر الجناح العسكري للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي هي المسؤولة عن حادث أمس وانفجارات بغداد السبعة أمس الأول· في حين أسفر تفجير انتحاري في الفلوجة عن مقتل شرطي وإصابة 12 آخرين·
وقال مصدر في شرطة الكاظمية إن ''سيارة مفخخة انفجرت قرب إحدى الحسينيات في شارع النواب، مما أدى الى مقتل 8 اشخاص واصابة 28 آخرين بجروح''· واضاف ان ''الانفجار وقع منتصف النهار''، ويبعد حوالي كيلومترين عن مرقد الامام موسى الكاظم· واتهم رئيس الحكومة نوري المالكي حزب ''البعث المنحل بالتعاون مع القاعدة'' عشية ذكرى تأسيسه، في السابع من أبريل ·1947
وأعلن الناطق باسم خطة فرض القانون اللواء قاسم عطا ان انفجار الكاظمية كان بواسطة عبوة لاصقة كانت موضوعة اسفل سيارة مدنية في مدخل ساحة عدن ضمن قاطع الكاظمية، وليس بسيارة مفخخة· وقال شهود عيان إن رضيعا لا يتجاوز ستة أشهر نجا في حين قتلت والدته كما أصيب الأب بحروق بالغة عندما وقع الانفجار أمام سيارتهم·
وألقى مسؤولون أميركيون وعراقيون مسؤولية هجمات الامس على متشددي ''القاعدة''، لكن مصدرا بارزا بالاستخبارات العراقية امتنع عن ذكر اسمه قال إن هناك أدلة بأن الهجمات يمكن أن تكون من تنفيذ منظمة بدر الجناح العسكري للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي، المتحالف مع حزب الدعوة الذي ينتمي إليه المالكي·
وقال المصدر إن السلطات حصلت على معلومات قبل ذلك بعشرة أيام بأن متشددين من منظمة بدر أطلقوا قنابل في مختلف أنحاء بغداد لإرسال رسالة بأن حكومة المالكي لا تحقق الأمن كما تزعم· لكن بسؤال موفق الربيعي مستشار الامن القومي أجاب بأن أصابع الاتهام موجهة إلى ''القاعدة'' ·
وفي الفلوجة بمحافظة الرمادي أعلن النقيب في الشرطة محمد عبد الإله ''انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري في حي نزال مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة 12 شخصا بينهم أربعة من عناصر الشرطة''· وأضاف أن الانفجار ''كان يستهدف موكب أبو قتيبة قائد قوات الصحوة في الكرمة جنوب الفلوجة''·
الى ذلك اعتقلت القوات العراقية في ديالى 7 مطلوبين في عمليات تفتيش شملت بعقوبة والخالص وبهرز· في حين أعلنت شرطة الضلوعية بصلاح الدين انها تعرفت على هوية الانتحاري الذي فجر نفسه الاثنين الماضي واعتقلت 3 مسلحين أطلقوا النار على الشرطة·

اقرأ أيضا

المعارضة البريطانية ترجح عدم مصادقة النواب على اتفاق بريكست