الاتحاد

دنيا

رسائل الجوال عالم أغرب من الخيال


موزة خميس:
حلت رسائل الجوال أو الهواتف المتحركة في عصرنا بدلا من جهاز النداء والبرقيات واستحوذت على دور الاتصالات أحيانا كثيرة حين يتعذر الوصول للمتصل به، فهي قصيرة تحمل في طياتها معلومات قد نبعث بها للتوضيح، كإرسال عنوان أو موقع أو بريد الكتروني وأحيانا اسم دواء أو عنوان عيادة أو للتذكير بموعد· وهي أيضا عند الأشخاص الذين يصعب عليهم التواصل مع إنسان عزيز بمثابة الرسول شرحا او تلافيا لسوء فهم، فضلاعن التهاني في المناسبات الدينية والولادة والشفاء من المرض، والأدعية التي تبعث للتذكير بالأعمال الصالحة وأجرها وثوابها·
بل اختصت بعض المواقع بإنشاء صفحات للمسجات أو الرسائل الفكاهية والمقالب، لدرجة إن بعضها تجاوز حد الوقاحة، والآخر سمج ولا يطاق، قد يضحك الكثيرون من الفكرة بحد ذاتها وكيف خطرت على بال إنسان ليؤلف هكذا رسائل، فيما البعض الآخر يتوتر وقد يصاب بالعصبية من بعضها وخصوصا تلك التي تحمل في بدايتها نعوتا وأوصافا لحيوانات ثم تذيل في آخرها بتوضيح·
ولكم صادفنا بعض المسجات أو رسائل الجوال من هذا النوع، حين التقينا بعض الشباب والرجال الذين هم من ضمن مجتمع كبير يفرح بوصول رسالة ولكنه قد يصدم في بعض الأحيان من مضمونها، وكان لمؤسسة اتصالات رأيها في شأن مؤسسات (الواب (wab التي تخصص بعضها في سلب الناس نقودهم عن طريق المسجات·
مسجات غلطة
من أحد المواقع على شبكة الانترنت ومن موقع خدمات عن طريق الهواتف المتحركة أنتقينا بعض المسجات التي تقول:
؟·······························
························
···················
شفت الفراغ اللي فوق هذا نتيجة تصوير لدماغك·· الله يخلف عليك·
؟ أموت برقة احساسك، وهمس الحب بأنفاسك، ولو تطلب دم قلبي أقولك: ليش دراكولا؟·
؟ عسى الله، يقطع ارسالك، يحرق جوالك، يخلص رصيدك، يقفل شريحتك، إذا ما أرسلت مسج·
؟ حبنا ماهو غلطة، أنا صقر وأنت بطة، أنا كتاب وانت شنطة، أنا قلب وأنت جلطة·
ومن مسجات العتاب والشوق النماذج التالية:
؟ مانبي والله نخسركم، وبالرسايل نطالبكم، نبي نص رنة·· تحسسنا بمحبتكم·
؟ كتبت الشعر لعيونك، بكيت وصرت مجنونك، واحس العين من دونك، حزينة تنتظر شوفتك
ماذا قالوا عن الرسائل؟
وجهنا لبعض الشباب والرجال بعض الأسئلة حول أنواع المسجات وماذا يفضلون وكيف يتعاملون مع الرسائل؟ ورأيهم في بعض الشركات التي تخصصت في إرسال رسائل تطلب من المشترك أن يرسل بمسج ويشتري 'مسج' بخمسة دراهم أو غيرها مما تم ذكرها من خلالهم·
سلطان عبيد الكتبي قال: لاشك ان الرسائل عبر الهاتف لها درجة من الأهمية إذا استخدمت استخداما صحيحا وخاصة في الأعمال التجارية أو إيصال نصيحة أو كلمة طيبة، والرسائل التي يستفيد منها المتلقي لإيصال معلومة عن افتتاح معرض أو تنزيلات أو ماشابه ذلك فإنها جيدة، ولكن هناك رسائل تدخل في إطار الاستغلال المادي ونحن نتمنى لو تستطيع اتصالات أن تمنع ذلك بأي شكل·
أرحب بالرسالة الهادفة والمفيدة لأن لها صدى في نفسي، ولكن لا يعني ذلك أن نهدر من اوقاتنا الثمينة من اجل اللهو بالرسائل الوارده أو التي نكتبها، وفيما يتعلق بالرسائل السمجة أو التي ليس فيها أي مضمون سوى الاستخفاف وليس خفة الدم، من أجل الضحك، فما درى المرسل أن صاحبه أو أخاه سوف يضحك والرسالة تحمل نعوتا وشتائم؟ هذه الرسائل مضيعة للوقت وتقلل من شخصية مرسلها ومن احترام المجتمع له، وفي بعض الأحيان يبعث أحدهم بخبر عن طريق الهاتف يصيبك بالفزع، ثم تستنتج بأنه غير صحيح·
ويضيف: هؤلاء البشر أو الشركات أعتبرهم استغلاليين بالدرجة الأولى، ولا يجب التعامل معهم بأي شكل، ومن يبعث برسالة تبشر بخصم أو جائزة فأني أرى أن الخصم أو الجائزة يأتي نظير عمل أو مشاركة بالعمل وتعامل مسبق استحق عليه الجائزة او الخصم·
يوسف موسى شارك قائلا: الرسائل القصيرة أو المسج تقنية ايجابية ومفيدة جدا إذا مااستخدمت في الأغراض الإيجابية، كارسال تهنئة أو عنوان لشخص ولكن في نفس الوقت يجب أن لا تحل محل زيارة الأقارب والأرحام وتقطع الصلات كما يحدث لبعض الأشخاص·
لا أحب الرسائل التي لا هوية لها، كتلك التي تقول: ارسل رسالة وسوف تدخل السحب وما شابه ذلك، فهي تؤذيني، وأشعر إن من ورائها يجلس أشخاص لا هم لهم سوى التكسب بأساليب رخيصة لهم والناس يدفعون الثمن، كما اني لا احب الرسائل التي تحمل في طياتها مقلبا ولا أتمنى أن استلمها، وأنا على يقين ان المزاح لا يكون باستخدام الكلمات البذيئة والسوقية والتي لا معنى لها·
محمد الحمادي قال: لا أهتم ابدا بالرسائل التي تعرض علينا شراء رسائل، لأنهم قوم كالنباتات الطفيلية التي تتسلق وتنمو على حساب الأشجار المثمرة، ولكني اكون ممتنا لمن يبعث لي برسالة فيها تهنئة أو كلام جميل كالحكم والأمثال والنصائح والادعية والتذكير بمناسبات دينية، ولكن المسجات التي بها الفاظ ونعوت كأسماء الحيوانات ينعتون بها من يرسلون له بمسج ثم يضحكون معه في نهاية الرسالة، فهي رسائل وقحة، ولا أتمنى أن أستلم مثلها أبدا مهما كانت مكانة من يرسلها عندي، وأتمنى لو ان أتصالات تستطيع أن تعاقب بسن قوانين لمن تمنحهم تصاريح من اجل أن لا يتسببوا لنا بالقلق، ففي عز العمل أوالنوم او وقت الراحة تسمع تنبيها بوصول رسالة فتفز قافزا معتقدا ان أمرا ماحدث أو مناسبة أو موعدا سيتم تذكيرك به او خبرا مهما سوف تقرأه وما أن تفتح الرسالة حتى ترى من يطلب منك شراء رسائل، لماذا يقلقون الناس عدة مرات في اليوم؟، والمصيبة أن اتصالات ليس لها سلطة كي نشتكي عندها وتعاقب هؤلاء·
علي النوبي علي أحد الشباب الذين لم يعودوا يتحملون وصول رسائل طلبات الاشتراك أو الخصومات أو الحصول على جائزة، لانه جرب إرسال رسالة على الأرقام وخسر حوالي 60 درهما ولم يستلم لا رسالة ولا خصما ولا جائزة، يقول: بصراحة هذه الرسائل مؤذية، وتسبب القلق، وتصلنا اكثر من ثلاث مرات في اليوم، ونحن عندما نسمع تنبيها بوصول رسالة أصبحنا نشعر بالغثيان قبل أن نعرف مصدرها··أما الرسائل التي يشتمني فيها أحد ثم في نهايتها اكتشف أنه يمزح، فأني لم اعد ارد على اتصالات أصحابها وهذا اقل عقاب، وهي ليست خفة دم بل وقاحة، واقول لمن يؤلفونها أبحثوا عن عمل تستفيدون منه لأنكم سوف ترحلون عن الدنيا، ويبقى ماكتبتم في سجلاتكم ليوم القيامة وستحاسبون عليه·
خدمات مجانية
عندما ندخل في قائمة خـــــــدمات الهاتف (الواب) نجد صفحة باسم خدمات قد نضيف لها رقم خدمة هاتفية نستطيع من خلاله استلام نغمات أو رسائل أو تهاني أو صور تستخدم لشاشة الجوال، ومن اسم الموقع نعرف أنه من رأس الخيمة، وبالأتصال بمؤسس الخدمة عرفنا أنه طالب جامعي وهو عيسى جاسم، وقد طبنا منه أن يعطينا معلومات حول كيفية إقامة موقع للهواتف فقط، ولا يقوم هذا الموقع بالأتصال بأي هاتف يعرض خدماته، لأنه غير تجاري ولا يتقاضى رسوما على النغمات والصور، فقال:
(RAK LOVE) هو حب رأس الخيمة بلدي، وقد أتتني الفكرة عندما رأيت غلاء تكاليف النغمات والصور والألعاب عن طريق المجلات والصحف، وعندها فكرت بإنشاء موقع على الواب، لانها الطريقة الأسهل والأقل كلفة بالنسبة لمعظم الناس ولا تحتاج إلى خبرة في تنزيل النغمات والصور·
لم يساعدني في البداية أي احد، ولكن عندما انتشر الموقع وجدت كثيرا من الأشخاص والمحلات يمدون يد المساعدة كما يقدمون بعض الأفكار، وقد ساعدني على إنشاء الموقع على الواب صاحب موقع (uaef.net) وأشخاص كثيرون من بلدان مختلفة كالكويت والبحرين، ولا يدفع لي أحد أي تكاليف، فأنا وحدي من يدفع(للسيرفر)·
يستغرق العمل مني حوالي ثلاث ساعات يوميا لإضافة مجموعات جديدة من النغمات والصور، ولا يوجد أي عائد سنوي، فأنا لا أربح من الموقع، لأن النغمات والصور كلها مجانية، يتم تنزيلها والتكاليف تأتي عن طريق الخدمة من مؤسسة اتصالات، والشركات التي حصلت على خدمات ضمن الواب عليها ان تكف عن إزعاج الناس قبل أن تصدر قوانين تمنعهم من ممارسة عملهم، ويزور الموقع حوالي(11000) زائر يوميا من جميع انحاء العالم·
هناك شاب آخر يقدم خدمة تزويد الموقع بالمسجات التي يؤلفها بنفسه وقد أردنا ان نعرف منه كيفية ونوعية الرسائل، وهو خليل الذي لا يزال طالبا على مقاعد الجامعة وقد قال: أجد من السهل تأليف رسائل الجوال، وبالنسبة للرسائل الفكاهية فأني أطلع بأفكار عندما أكون مع رفاقي في جلسة ضحك وسمر، وقد التقط بعض التعليقات الساخرة أو الكلمات المضحكة·
أحيانا اختلي بنفسي فتقفز في مخيلتي كلمات حلوة وجميلة فأسجلها في هاتفي أو دفتر حتى أحولها بعد ذلك لرسالة بعد التعديل، والأشعار يكتبها إنسان يعيش حالات وانفعالات فيسجلها كأبيات قصيرة تعتبر عن الحب أو العتاب، ولكني ابتعد عن الرسائل السخيفة·
ماذا تقول 'اتصالات'؟
قمنا بالأتصال بـ أحمد بن علي مدير العلاقات العامة بمؤسسة اتصالات أبوظبي وطرحنا عليه استفساراتنا، وتعليقات المشاركين، ومن أين يأتي من يبعثون برسائل بأرقام المشتركين في خدمة اتصالات فقال:
بالنسبة لنا كمؤسسة فإن نوعية المسجات التي نبعث بها تبقى توعوية أو خدمية، ولكن هناك شركات تأخذ تراخيص من اتصالات ومن وزارة الاعلام، كي يبعثوا بمسجات ونحن نعطيهم الاشتراك في خدمة الواب ولكن لا نعطيهم أي أرقام لهواتف مشتركين، ولكن هناك جهات تقدم لزوار المراكز ومحلات السوبرماكت الكبرى كوبونات مثل كوبونات السحب أو الخصومات أو تسجلهم للاتصال بهم عند وصول بضائع جديدة فيقوم المشتري بوضع بيانات عن نفسه ومن ضمنها رقم هاتفه، وهنا تقوم جهات بعمل قوائم لتلك الأرقام وهذه الجهات مختصة بتجارة المحتوى، وتبيعها لشركات الواب، ونحن لا نستطيع منع وصول مثل هذه المسجات التي تقول اشتر المسج أو أحصل على خصم أو جائزة، فهي تماما كوصول رسائل عبر الشات أو البريد الألكتروني من جهات اشترك الشخص فيها ·نحن نقدم التقنية لمزاولة هذا النشاط ولكن نحن لا نضع قوانين لمنعهم من الأتصال والإرسال، ويستطيع صاحب الجوال أن يمنع رسائل صادرة من هاتف يعرفه ولكن إن أرسل الشخص من هاتف آخر فسوف يستلم الرسائل·

اقرأ أيضا