ثقافة

الاتحاد

مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي ينطلق الاثنين المقبل

جانب من المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن المهرجان (من المصدر)

جانب من المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن المهرجان (من المصدر)

عصام أبو القاسم
----------
تنطلق مساء التاسع من الشهر الجاري في قصر الثقافة فعاليات الدورة الأولى من مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، الذي وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بإقامته احتفاءً بمسارح دول مجلس التعاون وترجمة لاستراتيجية الشارقة الهادفة إلى إثراء وتطوير المسرح العربي من الخليج إلى المحيط، ذلك ما قاله عبدالله العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، مستهلاً المؤتمر الصحفي الذي نُظم صباح أمس "الاربعاء" للتعريف بفعاليات الدورة الأولى من المهرجان الذي تنظمه إدارة المسرح بالدائرة. وذكر العويس أن أكثر من 350 مسرحياً من الخليج وكافة الدول العربية سيشهدون تدشين انطلاقة المناسبة التي شرعت الدائرة في الإعداد لها منذ عامين، مشيراً إلى أن المهرجان الذي يحظى برعاية سخية من صاحب السمو حاكم الشارقة يسعى إلى أن يستجيب لتطلعات وأشواق أهل المسرح وأن يكون إضافة نوعيّة للتظاهرات المسرحيّة الخليجية، سواء في اختياراته من العروض أو في برامجه الثقافية المصاحبة.
وينشط المهرجان في الفترة من التاسع إلى الخامس عشر من الشهر الجاري بمشاركة ستة عروض، كشف عنها مدير المهرجان ومدير إدارة المسرح بالدائرة أحمد بورحيمة، وهي: صدى الصمت من الكويت والمرزام من قطر والنيروز من سلطنة عمان وبعيداً عن السيطرة من المملكة العربية السعودية وجروح من البحرين ولا تقصص رؤياك من الإمارات.
وبيّن بورحيمة أن هذه العروض تتنافس على جملة من الجوائز وتصل قيمة "جائزة أفضل عرض" إلى مبلغ قدره مئة ألف درهم إماراتي، وتشمل الجوائز الأخرى كافة عناصر العرض المسرحي.
وتضم لجنة التحكيم: سامح مهران من مصر، وجيانا عيد من سوريا، وعز الدين بونيت من المغرب وعبدالله راشد من الإمارات، فيصل جواد من العراق.
وقال بورحيمة: إن المهرجان يحفل بالعديد من الأنشطة المصاحبة التي ستنظم بمقر إقامة الضيوف، في الفترتين الصباحية والمسائية، وفي مقدمتها الملتقى الفكري الذي يجيء تحت عنوان "في ظل التحولات الاجتماعية الراهنة: أي أفق للمسرح الخليجي" بمشاركة العديد من المسرحيين الخليجين كما يستضيف المهرجان ندوة تحت عنوان "الخليج في مرايا المسرح العربي" وتقارب موقع المسرح الخليجي في الوطن العربي، إلى ذلك ينظم المهرجان جملة من الورشات على مدار أيامه السبعة في الاخراج والمكياج والتوثيق والكتابة المسرحية والنقد".
كما تشارك ثلة من الأسماء النقدية في إدارة الندوات التطبيقية التي تعقب تقديم العروض وتضيء على أبعادها الجمالية والدلالية.
وأوضح مدير المهرجان أن لجنة فنية متعددة الاختصاصات وضعت اللائحة التنظيمية للمهرجان، مشيراً إلى أن انهم انطلقوا من خصوصية كل دولة في ما يتعلق بقوانين ولوائح إجازة النصوص والعروض الفنية، مشيرا إلى أن جميع العروض منتجة خصيصاً للمهرجان وبدعم كريم من صاحب السمو حاكم الشارقة، مثمناً تفاعل وتواصل وزارات الثقافة وأجهزة الإعلام في دول مجلس التعاون مع المراحل التحضيرية للمهرجان.
وأشار بورحيمة إلى أن نخبة من الاسماء المسرحية الخليجية الرائدة تحضر في المهرجان عبر "مجلس الرواد" الذي يستقبل العديد ممن أثروا ساحة المسرح الخليجي في سنوات التأسيس والانطلاق، مشيراً إلى أن حضورهم يؤكد اعتزازهم بالشارقة وبمسرحها كما يؤكد حفاوتهم بتجربة هذا المهرجان الجديد.

اقرأ أيضا

«الثقافة عن قرب» تثري المحتوى الإبداعي على المنصات الرقمية