الاتحاد

عربي ودولي

أوباما يدعو إلى تنازلات لإحلال السلام بالشرق الأوسط

تركيتان محجبتان تنتظران قدوم أوباما إلى متحف ايا صوفيا الذي كان في الماضي كنيسة ثم تحول الى مسجد

تركيتان محجبتان تنتظران قدوم أوباما إلى متحف ايا صوفيا الذي كان في الماضي كنيسة ثم تحول الى مسجد

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس إنه يعتقد أن السلام في الشرق الأوسط ممكن ولكن على الإسرائيليين والفلسطينيين تقديم تنازلات·
وتابع في اجتماع طلابي في اسطنبول في نهاية زيارة استمرت يومين لتركيا ''أعتقد أن السلام في الشرق الأوسط ممكن· أعتقد انه يستند الى وجود دولتين جنباً إلى جنب''· وأضاف أوباما ''إننا ندرك ما ينبغي أن تكون عليه هذه التنازلات وما ستكون عليه· الآن ما نحتاج إليه هو الإرادة السياسية والشجاعة من جانب القيادة''· وقال أوباما ''الفرضية القائلة في العالم الإسلامي إن اسرائيل مسؤولة عن كل شيء تفتقر الى التوازن لأن هناك وجهين في كل نزاع''· لكنه تدارك ''هذا لا يعني ايضاً أن أحد الأطراف ارتكب خطأ وينبغي عدم ادانته''·
وأضاف اوباما في رسالة الى الإسرائيليين ''أقول الامر نفسه لاصدقائي اليهود (عليكم ايضا ان تأخذوا الرأي الفلسطيني في الاعتبار)· حاولوا ان تضعوا انفسكم مكان الغير''· واعرب عن أمله مجدداً ان تتم تسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين على اساس قيام دولتين، مطالباً قادة الجانبين بأن يتصرفوا ''بشجاعة''·
وذكرت صحيفة اسرائيلية أمس أن اوباما سيزور اسرائيل والاراضي الفلسطينية في يونيو المقبل، لكن وفد الرئيس الاميركي لم يؤكد هذه المعلومة· وغادر أوباما بعد ظهر أمس اسطنبول، مختتماً أول زيارة يقوم بها لدولة مسلمة عضو في حلف شمال الأطلسي· والتقى اوباما أمس رجال دين وطلاباً في اسطنبول بهدف التواصل مع المجتمع التركي وزار ايضا مسجدين·
وفي لقائه مع الطلاب قال أوباما إن العالم يجب أن يتطلع قدماً وليس للوراء، إذا كان يبغي سبيلاً لحل نزاعاته· وأضاف خلال اللقاء الذي عقد بقاعة تاريخية في اسطنبول ترجع للعصر العثماني ''حضرت إلى تركيا لأنني ملتزم بقوة بإعادة بناء علاقة بين الولايات المتحدة وشعوب العالم الإسلامي·· علاقة أساسها المصالح المتبادلة والاحترام المتبادل''·
وتلقى الرئيس أسئلة الطلاب وأقر بأن علاقات الولايات المتحدة في المنطقة اهتزت كثيراً خاصة بسبب الحرب الاميركية في العراق· وألمح أحد الطلاب إلى خوف تركيا والمجتمع المسلم بوجه عام من أن يكون انتخاب أوباما مجرد تغيير سطحي وأن السياسات الأميركية في المنطقة ستبقى دون تغيير·
ورد أوباما بالإشارة إلى أنه ضد الحرب غير أنه يتحمل الآن مسؤولية سحب القوات'' بطريقة حذرة لا تؤدي إلى انهيار كامل واندلاع أعمال العنف''· وقال أوباما ''إن دفع سفينة دولة كاملة عملية بطيئة'' مضيفاً أن هذه السفينة على وجه التحديد ليست مجرد قارب صغير بل هي أشبه بناقلة نفط عملاقة ''وفي النهاية·· لا يسعنا سوى الانتظار وترقب النتائج''·
وأنهى أوباما اللقاء مع الطلاب برسالة تشبه تلك التي أطلقها خلال حملته الانتخابية حيث قال إنه يؤمن بإمكانية تحقيق السلام في الشرق الأوسط، وتحقيق نجاح في العراق وانتصار في الحرب على القاعدة· وقال أوباما ''إذا لم نحاول·· إذا لم نتطلع للأمام·· لن نحرز تقدماً''·
وقام أوباما يرافقه رئيس الوزراء رجب طيب أردوجان بزيارة لأهم معلمين سياحيين في اسطنبول وهما متحف أيا صوفيا - الذي كان في الماضي كاتدرائية رومانية ثم تحول إلى مسجد ثم إلى المسجد الأزرق· وعقد أوباما صباح امس لقاءً جماعياً مع أسقف الأرمن الأورثوذوكس أران ستيسيان وحبر اسطنبول إسحاق حليفا ومفتي اسطنبول مصطفى شاغرجي والأسقف يوسف سيتين عن السريان الأرثوذوكس قبل عقد لقاء خاص مع بارثولوميو الأول بطريرك الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية·

اقرأ أيضا

نقل رئيس وزراء باكستان السابق نواز شريف من السجن للمستشفى