الاتحاد

الاقتصادي

مؤتمر بدبي يبحث تعزيز أنظمة الحركة الأرضية في المطارات

طائرات في مطار دبي

طائرات في مطار دبي

دبي(الاتحاد)- بحث مسؤولون في مطارات دول مجلس التعاون الخليجي التحديات التي تواجه عمليات السلامة في ساحات المطارات، وضرورات اعتماد تقنيات وأنظمة حديثة تكفل سلاسة وسلامة حركة الطائرات على أرض مطارات المنطقة وفق أفضل المعايير الدولية مع مراعاة تقليص التكاليف.
وأكد المسؤولون أن استخدام الطائرات الحديثة ونمو حركة المسافرين عبر مطارات المنطقة، فرض تحديات كبرى على صناع القرار، خاصة فيما يتعلق بعمليات تشغيل وصيانة هذه المرافق الحيوية دائمة التوسع مع تحول المنطقة إلى حلقة وصل رئيسة تربط بين مختلف مناطق العالم.
جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدتها مجموعة مستخدمي تقنيات أنظمة الحركة الأرضية والساحات لأول مرة على مستوى المنطقة مؤخراً، تولت تنظيمه مؤخراً، كل من شركة مطارات دبي وشركة "تيلور ميد سيستمز ليمتد" وممثلها في دولة الإمارات وشركة "بيانات إيربورتس إنجنيرنج أند سابلايز".
وأشارت تقارير هيئة الطيران المدني العالمية الى أن منطقة الشرق الأوسط تشهد أعلى معدلات النمو في حركة المسافرين عالمياً حيث تجاوزت نسبة النمو11,9% خلال عام 2011 .
كما صنف الاتحاد العالمي للنقل الجوي دولة الإمارات في المرتبة السابعة بين أفضل عشرة أسواق من حيث حركة المسافرين عام 2014 حيث تشير توقعاته الى 82,3 مليون مسافر يستخدمون مطارات الدولة ذات ثاني أكبر اقتصاد على مستوى الوطن العربي.
ومن المتوقع أن تحقق منطقة الشرق الأوسط أعلى معدلات النمو عام 2014 وسوف تكون الإمارات والكويت والأردن بين الدول العشر الأسرع نمواً حيث يبلغ نصيب الإمارات 82,3 مليون مسافر من إجمالي حركة المسافرين عالمياً خلال العامين المقبلين.
وتستثمر دول الشرق الأوسط مليارات الدولارات في مشاريع توسعة المطارات حتى عام 2020، ومن المتوقع أن ترتفع طاقة مطارات الإمارات للتعامل مع 250 مليون مسافر عام 2020. وباعتماد أنظمة وتقنيات شركة "تيلور ميد سيستمز" تضمن المطارات صيانة وسلامة أصولها كما تضمن تقليص نفقات الصيانة.
وقال كيم سيلاندر مدير أنظمة النقل والخدمات في شركة بيانات إن ورشة العمل أتاحت فرصة جيدة للفنيين وعناصر الحركة الأرضية للتعرف على أنماط العمل في مطار دبي وصيانة أجهزة الإنارة في ساحاته.
من جانبه، سلط سعود الحمادي رئيس البنى الأساسية للساحات في مطار دبي الضوء على الأهمية الخاصة لاعتماد مطار دبي أحدث التقنيات المتاحة عالمياً نظراً للزيادة المستمرة في حجم الحركة الأرضية وحجم عمليات الشحن الجوي وحركة المسافرين.
وقال الحمادي"تؤمن مطارات دبي بأهمية تبني أحدث التقنيات من خلال الشراكة مع أرقى شركات توريد وتصنيع التقنية التخصصية في العالم بهدف تعزيز الأداء".
وشارك في اللقاء أكثر من 40 فنياً من عناصر الحركة الأرضية ومهندسيها وشركات تصنيع أجهزة إنارة الساحات وممثلين عن المطارات وهيئات التنظيم في دول مجلس التعاون ودول المنطقة الأخرى بمن فيهم وجود ممثلين من مطار دلهي الهندي. وشاركت في اللقاء باولا لوز مفتش أول المجال الجوي لدى هيئة الطيران المدني في دول مجلس التعاون التي أعربت عن تقديرها البالغ لهذه الورشة التي تجمع لأول مرة بين عناصر الحركة الأرضية في منطقة الخليج.
وقالت:" تدعم هيئة الطيران المدني الأنشطة التي تجمع بين الخبراء المتخصصين من كافة دول مجلس التعاون ودولة الإمارات.
وتتيح هذه الورشة فرصة لتبادل الخبرات والمعارف حول أحدث التطورات التي تشهدها وحدات المتابعة الميدانية مع شركات تقنيات القطاع وعناصر المتابعة الجوية.كما توفر هذه الورشة الفرصة للخبراء لمناقشة القواعد والتشريعات وأنظمة الصيانة والاطلاع على عروض حية في مطار دبي.
وأتاحت شركة مطارات دبي باعتبارها أحد المشاركين في الحدث للضيوف فرصة لا تعوض لمشاهدة عروض عملية لكيفية تشغيل الساحات في مطار دبي.كما أتاحت التجربة عبر المتابعة الحية للوفود فرصة الاطلاع على التجهيزات المستخدمة في ساحات مطار دبي والخاصة بالحركة الأرضية ،إضافة إلى أحدث تقنيات وتجهيزات الأنظمة الفوتومترية في الحركة الأرضية ونظام تنظيف ومراقبة أجهزة الإنارة على المدارج وكيفية الحفاظ على سلامتها.
وقال روبرت شابتون الرئيس التنفيذي لشركة "تيلور ميد سيستمز" :" شهدت تقنيات أنظمة الحركة الأرضية وخدماتها تطورات عديدة بفضل تجارب قياس أجهزة إنارة ساحات المطار ومراقبتها منذ عام 1991.
وقد تطور مطار دبي منذ ذلك التاريخ ليتحول إلى مركز طيران عالمي مرموق يتمتع بواحدة من أرقى وحدات صيانة أجهزة إنارة ساحات المطارات في العالم.

اقرأ أيضا

صعود الدولار يدفع الذهب إلى أدنى مستوى في 4 أشهر