الاتحاد

أخيرة

«صوت الكريستال» تشدو في قلعة الجاهلي

ماجدة الرومي تطلق حمامة بيضاء تعبيرا عن النوايا الحسنة

ماجدة الرومي تطلق حمامة بيضاء تعبيرا عن النوايا الحسنة

انطلقت فعاليات مهرجان موسيقى العين الكلاسيكية الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية مساء أمس الأول.
وأحيت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي أول حفلات المهرجان على مسرح قلعة الجاهلي في مدينة العين. وحضر حفل الافتتاح الشيخ محمد بن خليفة بن سلطان بن شخبوط آل نهيان وحشد كبير من الجاليات العربية والأجنبية في العين من عشاق الموسيقى.
وجاء حفل ماجدة الرومي في الذكرى العاشرة لتأسيس المهرجان تعزيزاً لأهداف مد جسور التواصل بين الثقافات المختلفة عبر الموسيقى والصوت الذي يعتبر أعظم آلة موسيقية. وبين أحضان التراث كانت قلعة الجاهلي الأثرية تفتح ذراعيها لاستقبال الجمهور القادم بمختلف أطيافه وسط أجواء العين الساحرة، وطقسها الرائع الذي كان يميل إلى البرودة عند بداية الحفل. ووضعت على جانبي المسرح الفني الضخم ـ الذي أقيم خصيصاً للمهرجان، وزود بكل تقنيات الصوت والإضاءة الحديثةـ شاشتان بلازما عملاقتان أضافتا المزيد من الإبهار والمتابعة للحفل.
وما أن انطلقت الرومي بأولى أغنياتها بعد صعودها على المسرح وهي تشدو، غني .. أحبك أن تغني.. وتحدث الأطياف عني، حتى بدأ التصفيق الحاد. وامتزجت روعة الكلمات مع صوت ماجدة الذي وصفته الصحافة الفرنسية بـ”الصوت الكريستالي” الذي حين يغني يجعل اللقاء أكثر فرحاً بين النغمة والكلمة. ورافق ماجدة أوركسترا من 44 عازفاً و 12 من الكورال، تولى قيادتها في الجزء الأول من الحفل أندريه جالانوف من روسيا البيضاء وإيلي العلياء اللبناني في الجزء الثاني.
وبعد أدائها لأغنيتها الأولى حيَّت الفنانة ماجدة الرومي الجمهور معربة عن سعادتها بالغناء بينهم ولهم في تلك الأجواء الرومانسية وبين أحضان مدينة العين الرائعة، معربة عن أملها في أن يسعدوا بلقائها كما تسعد هي بلقائهم. وكان من بين الأغاني، التي قدمتها على مدار 90 دقيقة، (غمض عينيك وتصور) و(غني للناس للحب) و(بالقلب خليني عينيك دفيني). وجمعت ماجدة الرومي في أغنياتها بين التكامل بين التقاليد الموسيقية العربية والغربية والفنون الأدائية. وكان للأداء، الذي رافق فيه أحد الممثلين الإيمائيين أغنيتين من أغاني ماجدة، وقع جميل على الحضور أضفت عليه ماجدة قدراً من العذوبة بخفة ظلها وحركاتها المدروسة. وعلى الرغم من تفاعل الجمهور مع الأغنيات كافة إلا أن أغنية كلمات قد صادفت التفاعل الأكبر من حيث لحنها وكلماتها. ولا غرابة في ذلك ما دامت هذه الأغنية تجمع بين كلمات الشاعر الكبير نزار قباني وألحان الملحن إحسان المنذر. واختتمت ماجدة بصوتها الأوبرالي الرائع الحفل بأغنية (بيروت) وإطلاق حمامة بيضاء أكدت رسالتها

اقرأ أيضا