الاتحاد

الإمارات

«بركان» أول شركة وطنية لصناعة الذخائر تشارك في «آيدكس 2011»

سعيد المنصوري

سعيد المنصوري

تشارك “بركان ميونيشنز سيستمز”، وهي أول شركة وطنية متخصصة في صناعة الذخائر المتوسطة والثقيلة بأبوظبي ضمن جناح “توازن القابضة” في معرض ومؤتمر الدفاع الدولي “آيدكس 2011” الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

ويقام جناح “توازن القابضة”، وهي الراعي الرئيس لمعرض “آيدكس 2011” في بهو مركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 20 إلى 24 فبراير الجاري، وتعرض “بركان ميونيشنز سيستمز” في هذا الجناح منتجاتها من الذخائر المتوسطة والثقيلة متعددة الاستخدامات.

وقال سعيد بن خادم المنصوري المدير العام، الرئيس التنفيذي لشركة “بركان ميونيشنز سيستمز” في حديث لـ “وكالة أنباء الإمارات” أن مصنع الشركة هو الأول من نوعه في الإمارات ومنطقة الخليج العربي الذي يقوم بإنتاج واختبار وتجميع مختلف أنواع الذخائر بما في ذلك قنابل الطائرات وصواريخ وذخائر المدفعية والهاونات وذخائر المشاة والقوات البحرية.
وأكد أن هذا المصنع سوف يشهد في المرحلة المقبلة فتح خطوط إنتاج جديدة لتلبية الطلب المتزايد علي منتجات “بركان”.
وقال إن النجاح الذي حققته الشركة في زمن قياسي تم بفضل دعم وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة؛ لخلق قاعدة صناعية وطنية توفر متطلبات قواتنا المسلحة.
وأوضح أن شركة بركان تعمل الآن على تلبية احتياجات القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة من الذخائر متعددة الاستخدامات، وتتطلع للتوسع في تصدير منتجاتها إلى دول مجلس التعاون الخليجي.
ورداً على سؤال حول جودة المنتج ومدى مطابقتها للمواصفات العالمية، قال المنصوري إن “مصنع بركان ميونيشنز سيستمز” في أبوظبي يقوم بإنتاج ذخائر طبقاً للمواصفات المطبقة عالمياً خاصة حلف “الناتو”، فكل المنتجات التي تصنع لدى “بركان” مطابقة لمواصفات حلف “الناتو” المطبقة في الدول الغربية والولايات المتحدة الأميركية وتركيا.
وحول آفاق المستقبل لدى “بركان ميونيشنز سيستمز”، قال المنصوري “إننا عازمون على تحويل (بركان) إلى واحدة من أهم الشركات التي تمتلك مصانع تقدم خدمات متكاملة لعملائها، وذلك بإنشاء مبنى الأشعة، حيث بدأنا إجراءات الترخيص من هيئة الإمارات للطاقة النووية السلمية في أبوظبي، ونحن أول شركة وطنية تبادر بالتسجيل لدى هذه الهيئة”.
وأعلن أن “بركان ميونيشنز سيستمز” هي أول شركة متخصصة سوف تقدم خدمة فريدة من نوعها على مستوى المنطقتين الخليجية والعربية، وهي خدمة تفكيك وتدوير الذخائر القديمة وغير الصالحة باستخدام وسائل حديثة وصديقة للبيئة، وذكر أنه سيتم افتتاح مبنى خاص بتفكيك وتدوير الذخائر ضمن مصانع “بركان ميونيشنز سيستمز” في شهر يوليو 2011، مشيراً إلى أن المبنى مكون من مواد صديقة للبيئة أيضاً.
وأكد في الوقت نفسه أن “بركان ميونيشنز سيستمز” تخطط لتلبية احتياجات القوات المسلحة للسنوات العشر المقبلة من الذخائر، مشيراً إلى أن احتياجات القائد الميداني وظروف المعركة هي التي تحدد أنواع الذخائر وليس الشركة المنتجة.
وأوضح أن المرحلة المقبلة سوف تشهد إقامة مراكز تدريب للمواطنين في أبوظبي، وليس في الخارج وهناك مفاوضات تجرى حالياً مع مراكز تدريب عالمية متخصصة في إعداد الكفاءات الفنية اللازمة للعمل في هذا الصناعة الدقيقة.
وأشار إلى أن “بركان ميونيشنز سيستمز”، مشروع مشترك بين توازن القابضة ومؤسسة الجابر التجارية ورينميتال وافي ميونيشنز الألمانية، وبتكلفة رأسمالية إضافية تصل إلى 268 مليون درهم.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الكفاءات الإماراتية أثبتت جدارتها وحضورها