الاتحاد

الإمارات

القطامي: تفعيل دور اللجنة الوطنية لمواجهة الكوارث والطوارئ

أكد معالي حميد القطامي وزير الصحة أن الوزارة تسعى إلى تفعيل دور اللجنة الوطنية لمواجهة الكوارث والطوارئ وكافة اللجان المنبثقة عنها على المستوى الوطني·
وأضاف أن الوزارة تولي مسألة التعامل مع الكوارث والطوارئ أولوية خاصة في كافة البرامج الوطنية الشاملة التي تركز على التعرف على مسببات المشاكل الصحية سواء كان ذلك نتيجة لعوامل بيئية أو طبيعية والتدخل في الوقت المناسب لتفاديها·
وأضاف أنه يجري حالياً تطوير وتوسيع أقسام الطوارئ وتحديثها في بعض المستشفيات الرئيسية التابعة للوزارة حتى تكون قادرة على استيعاب حالات الطوارئ والاستعداد لمواجهة حالات الطوارئ الصحية المختلفة·
جاء ذلك خلال احتفالات الدولة بيوم الصحة العالمي، والتي تقام هذا العام تحت شعار ''أنقذوا الأرواح واجعلوا المستشفيات أكثر أمنا في الطوارئ''، في فندق رادسون ساس الشارقة صباح أمس، وحضرها الدكتور محمود فكري مدير السياسات الصحية في وزارة الصحة، والشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية وعدد من قيادات الوزارة ومديري المناطق الطبية والعاملين في المستشفيات داخل الدولة·
وأكد القطامي أيضاً على اهتمام منظمة الصحة العالمية بالحفاظ على المنشآت الصحية والاستمرارية في أداء مهامها عند وقوع الطوارئ والكوارث سواء الطبيعية منها أو التي تسبب فيها الإنسان·
وقال، ''إن ذلك لن يتحقق إلا من خلال الاستثمار في البنى التحتية الصحية وتطوير التجهيزات الطبية ورفع كفاءة العالمين في المهن الصحية لكي يتمكنوا من التعامل مع الخدمات الصحية في الظروف الحرجة لإنقاذ الأرواح والحد من أعداد الضحايا الناجمة عنها''·
وأوضح معاليه خلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة، أن تقارير الأمم المتحدة أشارت إلى أن العام الماضي كان من أكثر الأعوام التي تشهدت كوارث طبيعية أودت بحياة ما يزيد على 230 ألف شخص أي أكثر من عدد ضحايا الإعصار تسونامي الذي وقع في المحيط الهندي عام ·2004
واشار الى ان أكثر من 11 ألف مؤسسة صحية قد دمرت تماما في الزلزال الذي ضرب الصين في مايو ،2008 مما أدى إلى نزوح عشرات الآلاف للبحث عن خدمات رعاية صحية في أماكن أخرى أكثر أمناً·
واشار وزير الصحة إلى أن الإمارات، أكدت على ضرورة التأهب والاستعداد الدائم في تسخير كافة الإمكانيات لمواجهة التحديات الصحية خاصة في الأحوال الطارئة وذلك تضامنا مع المجتمع الإقليمي والدولي والوقوف صفا واحدا لمواجهة تلك التحديات للحفاظ على الأمن الصحي العالمي·
واستعرض معاليه أهم المنجزات التي حققتها الوزارة خاصة في مجال الحفاظ على سلامة المنشآت الصحية حيث استحداث نظام المعلومات الالكتروني لربط جميع المنشآت الصحية في مجال الطوارئ، وتطوير عدد كبير من المنشآت الصحية وتجهيزها تمهيدا لافتتاحها وتشغيلها العام الحالي·
كما استعرضت الدكتورة فضيلة محمد استشارية طب الأسرة ومديرة إدارة التثقيف الصحي بالشارقة الخطة الاتحادية لمواجهة الكوارث من خلال القانون الاتحادي رقم ''''3 لسنة 1979 وتعديلاته في شأن الدفاع المدني ''الكوارث العامة'' ومجال التطبيق سواء في حدوث الكارثة أو احتمال حدوثها·
وقام معالي وزير الصحة بافتتاح المعرض الصحي المقام على هامش الاحتفالية والذي يشارك فيه عدد كبير من المؤسسات والمراكز الصحية، بالإضافة إلى مشاركات من بعض طلبة مدارس منطقة الشارقة التعليمية·

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يعتمد تعيين 162 مواطناً ومواطنة في الإمارة