الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي لبناء السفن» تعرض أحدث منتجات الدفاع البحري في «نافدكس 2013»

أبوظبي (وام)- أعلنت شركة “أبوظبي لبناء السفن” - المتخصصة في خدمات بناء وتجديد وصيانة وتحديث السفن الحربية والتجارية المتطورة - عن سفنها ومنتجاتها التي ستعرضها في معرض الدفاع البحري “نافدكس 2013” الذي يعقد بالتزامن مع “آيدكس 2013” خلال الفترة من 17 -21 من شهر فبراير الجاري.
وتخطط أبوظبي لبناء السفن باعتبارها الراعي الرئيسي للحدث لعرض ثلاث سفن مخصصة للدفاع والأمن البحري، في جناح يمتد على مساحة 120 متراً مربعاً، بشكل يعكس مدى تطور خدمات ومنتجات الشركة.
وقال إيان بايك الرئيس التنفيذي بالإنابة عن شركة أبوظبي لبناء السفن إن قدرات أبوظبي لبناء السفن تساهم في تصنيع وإصلاح وإعادة التجهيزات الداخلية للمركبات البحرية، كما تساهم في ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز إقليمي لصناعات الدفاع البحري، مشيراً إلى أن الشركة انطلاقاً من مقرها في أبوظبي نجحت في توفير المنتجات والخدمات المرتبطة بها لصناع القرار في مجالات الدفاع عبر دول مجلس التعاون الخليجي وحول العالم.
وأضاف أن معرض “نافدكس” يمثل فرصة مهمة بالنسبة للشركة للتواصل مع عملائها الحاليين، وبناء علاقات جديدة مع عملاء جدد، ومناقشة التطورات في هذه الصناعة التي تشهد نمواً متسارعاً. وتضم السفن التي ستعرضها أبوظبي لبناء السفن في معرض “نافدكس2013” مجموعة قوارب الاعتراض عالية السرعة طراز “إم آر تي بي 16”، وسفن التدخل السريع من طراز “غناظة” بطول 27 مترا، وسفن بينونة من طراز كورفيت بطول 72 متراً.
وتصل سرعة قوارب الاعتراض التي يبلغ وزنها 26 طناً، والمصنوعة من المواد المركبة فائقة التكنولوجيا، مثل ألياف الكربون والكيفلر إلى65 عقدة، بينما تعمل هذه القوارب بمحركات “إم تي يو” ويقودها طاقم من خمسة أشخاص، وتستخدم لمهمات الاستجابة السريعة.
أما سفن “غناطة” المزودة بالصواريخ والمصنوعة من سبائك الألمنيوم، ويبلغ وزنها 45 طناً، فتتجاوز سرعتها 40 عقدة، وتعمل هذه السفن بمحركات “إم تي يو”، ومحركات مائية نفاثة طراز رولز رويس، ويمكن استخدام السفينة في تشكيلات مختلفة كناقلة جند سريعة، وقارب لمدافع الهاون، وقارب للبنادق، وقارب للصواريخ.
وتعد سفن “بينونة” من طراز “كورفيت” بطول 72 متراً أكبر السفن المصنوعة في أبوظبي، والتي سيتم عرضها في “نافدكس” .
وقد تم تصميم السفينة، بالتعاون مع شركة “سي إم إن” الفرنسية، الشريك الاستراتيجي لشركة أبوظبي لبناء السفن، حيث تمثل أحدث ما توصلت إليه قدرات الدفاع البحري.
ويتم تصنيعها من ألواح الفولاذ الصلب “الهيكل” وسبائك الألمنيوم “البنية الفوقية”، وتصل سرعتها القصوى إلى 30 عقدة، بفضل محرك رباعي طراز “إم تي يو”، ومحركات رولز رويس النفاثة. كما تم تجهيز “كورفيت” بعدد كبير من المنظومات الدفاعية، بما في ذلك ثلاثة أنواع من الصواريخ، ونوعان من البنادق، وهي مزودة أيضا بأحدث تقنيات أجهزة الاستشعار والاتصالات، وتحتوي السفينة على حظيرة يمكنها استيعاب خمس طائرات هليكوبتر، إضافة إلى منصة طائرات الهليكوبتر.

اقرأ أيضا