الاتحاد

الإمارات

«مرور أم القيوين» تواصل حملة «العوامل الجوية ومخاطر الطريق»

تواصل إدارة المرور والترخيص في أم القيوين تنفيذ حملة “العوامل الجوية ومخاطر الطريق” التي تهدف إلى تعزيز الثقافة المرورية بين شرائح المجتمع، خصوصاً السائقين وطلاب المدارس، وتوعيتهم بمخاطر تقلبات الطقس والتغيرات المناخية التي تشهدها الدولة خلال الفترة الحالية.
وقال الرائد عبيد علي بن فاضل رئيس قسم المرور بشرطة أم القيوين، إن العوامل الجوية مثل الأمطار والرياح الشديدة المحملة بالغبار والعواصف والضباب تؤدي إلى وقوع حوادث مرورية، تسفر أحياناً عن وفيات وإصابات بليغة، نتيجة عدم التزام بعض السائقين بالأنظمة المرورية.
وأوضح أن إدارة المرور والترخيص بالإمارة تقوم بالتعاون مع الشرطة المجتمعية بتوزيع الكتيبات والمطبوعات التوعوية من خلال الحملات التي تطلقها باستمرار، حيث تحتوي على النصائح والإرشادات المرورية التي يمكن للسائق الاستفادة منها في حال سقوط الأمطار أو انتشار الضباب الكثيف، اللذين يؤديان إلى انخفاض الرؤية الأفقية.
وأشار إلى أن التغيرات المناخية تؤدي أحياناً إلى عرقلة حركة السير نتيجة تجمع مياه الأمطار أو مخلفات الأشجار على الطرقات الداخلية والخارجية، مشيراً إلى أن هناك تعاوناً مع بلدية أم القيوين من أجل سحب المياه المتراكمة وإزالة المخلفات، حفاظاً على سلامة مستخدمي الطريق من الوقوع في الحوادث المرورية، مشدداً في الوقت نفسه على السائقين بضرورة اتخاذ وسائل الحيطة والحذر كافة، واتباع الإرشادات المرورية الخاصة بهذه الحالات.
وقال ابن فاضل إن قسم المرور في شرطة أم القيوين، يواصل حملته على مستوى الإمارة، حيث تستمر لمدة شهرين، بهدف الحد من الحوادث المميتة، التي تمثل وبشكل كبير هاجساً وقلقاً لأفراد المجتمع كافة.
وأضاف أن الحوادث المرورية أصبحت واحدة من أهم المشكلات التي تستنزف الموارد المادية والطاقات البشرية، داعياً مستخدمي الطرق الداخلية والخارجية إلى الالتزام بالسرعات المحددة أثناء القيادة في مثل تلك الظروف.

اقرأ أيضا