الاتحاد

الإمارات

إمام الحرم المكي يشيد بجهود الإمارات في خدمة القرآن

عماد عبدالباري (رأس الخيمة) - أشاد فضيلة الشيخ خالد بن علي الغامدي، إمام الحرم المكي، بالجهود التي تبذلها الإمارات في خدمة القرآن الكريم وتحفيظه، بما يسهم في نشر قيم كتاب الله، وترسيخها بين الأجيال، داعيا بالسداد والتوفيق لقيادة الدولة في تعزيز القيم الإسلامية السمحة.
وأشاد إمام الحرم المكي بجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، وبالدور، الذي تقوم به مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه في تنظيم الدورة الثالثة عشرة من الجائزة هذا العام، والعمل على تطوير فعالياتها، واستقطاب أكبر عدد من الأهالي للمشاركة في الجائزة وحضور فعالياتها.
جاء ذلك، خلال زيارة إمام الحرم المكي أمس لمقر مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، التي تنظم الجائزة، حيث كان في استقباله الشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، وأحمد الشحي، مدير عام المؤسسة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للجائزة، وأحمد سبيعان، الأمين العام للجائزة، ونائب رئيس اللجنة العليا المنظمة، وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة القرآنية.
وأبدى فضيلة الشيخ خالد بن علي الغامدي، إعجابه بفعاليات الجائزة في دورتها الجديدة، مثنيا على دور مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه في حقل تحفيظ القرآن الكريم، وخدمة كتاب الله تعالى، ورعاية الحفاظ، في ظل الجهود الدؤوبة والواضحة للمؤسسة في هذا القطاع الحيوي، من خلال إدارتها وإشرافها على 18 مركزاً لتحفيظ الكتاب الكريم، تنتشر بين مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة، وهي موزعة بين الذكور والإناث.
وأثنى إمام الحرم على دور المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، في تأسيس المؤسسة ورعاية الجائزة القرآنية لأعوام طويلة، مشيدا بالدعم الذي تحظى به من قبل صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، مؤكدا دور القرآن الكريم في نشر القيم السمحة وهداية الأجيال وضمان استقامة الفرد والمجتمع.
وأطلع الشيخ صقر بن خالد، إمام الحرم المكي على أنشطة المؤسسة وفعاليات الجائزة مقدما شرحا مفصلا عن مراكز تحفيظ القرآن الكريم، التابعة للمؤسسة، المنتشرة عبر الامتداد الجغرافي للإمارة، ودورها في تعزيز جهود تحفيظ كتاب الله، عز وجل، فيما ألقى أحمد الشحي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، الضوء على فعاليات الدورة الثالثة عشرة من الجائزة، التي تنطلق في السابع من الشهر الحالي، وشرح تقسيماتها الجديدة، والأفرع المستحدثة فيها، مؤكدا أنها أثرت الجائزة القرآنية، وساهمت في رفع نسبة المشاركة هذا العام إلى 434 مشاركا من مختلف الجنسيات والأعمار، بزيادة بنسبة 119%.

اقرأ أيضا

خفض تكلفة استقدام عمالة المنشآت المساهمة بالتوطين إلى 300 درهم