الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي لن تقفل الشواطئ بسبب عدم استقرار ظاهرة المدّ الأحمر

أعلنت بلدية دبي أنها لن تلجأ الى اتخاد أي إجراء رسمي لإقفال الشواطئ في دبي نتيجة لظاهرة المد الأحمر التي ضربت ساحل الإمارة منذ يوم الجمعة الماضي·
وأوضح محمد عبدالرحمن مدير قسم البيئة البحرية والمحميات في بلدية دبي أن الدوريات اليومية وعلى مدار الساعة التي يقوم بها مفتشو القسم قد بيّنت أن بقع المد الأحمر لم تستقر على شاطئ محدد أو في نقطة معينة، مشيراً إلى ان تلك البقع على اختلاف أحجامها تتنقل على مدار اليوم من مكان إلى آخر·
ولفت عبدالرحمن إلى أن التقارير الصادرة عن مفتشي البيئة البحرية أول من أمس بينت أن بقع المد الأحمر كانت منتشرة بشكل واسع على الشاطئ المفتوح في جميرا، وشاطئ أم سقيم، وقرب نادي دبي للزوارق الشراعية· أما اليوم، وباستثناء بعض البقع الصغيرة المتفرقة على شاطئ جميرا المفتوح، فقد تبيّن ان هذه البقع قد اختفت تماماً من هذه الشواطئ قبل أن تظهر مجدداً على الشاطئ المقابل لفندق برج العرب وتحديداً بجانب حاجز تكسير الأمواج·
وقال إن سبب وجود هذه البقع قرب هذا الحاجز يعود الى أن الطحالب المسبّبة لهذه الظاهرة تتكاثر في المناطق البحرية المحصورة والمحمية والتي تقلّ فيها نسبة الأمواج·
ورأى عبدالرحمن أنه بعد اجتماعه مع حمدان الشاعر مدير إدارة البيئة في البلدية، وعلياء الهرمودي مديرة قسم الشواطئ تمّ استبعاد خيار الإقفال الرسمي للشواطئ نظراً الى أن الظاهرة غير مستقرة وتظهر ثم تختفي في مناطق معينة على طول شاطئ دبي·
وعن المدة التي ستستغرقها هذه الظاهرة قبل الاختفاء نهائياً عن شواطئ دبي، أوضح عبدالرحمن انه يصعب التكهن بذلك، إلا أنه أبدى تفاؤله بارتفاع حرارة الطقس في الأيام المقبلة، والذي يمكن أن يساهم الى حدّ بعيد في انحسار هذه الظاهرة لأن الحرارة المرتفعة تعتبر بيئة غير مناسبة لطُحلب ''الكوكودينيوم'' المسبّب لظاهرة المد الأحمر على سواحل الامارة·
وبالنسبة للاحتياطات التي سوف يتم اتخاذها، أشار عبدالرحمن الى أن البلدية تعمل على تقديم النصائح للجمهور بعدم ارتياد الشواطئ المتأثرة بظاهرة المدّ الأحمر، داعياً جميع الأفراد الى ممارسة الرقابة الذاتية عند رؤية أسماك نافقة أو عند رصد لون المياه المائل الى الأحمر أو البني·

اقرأ أيضا