الاتحاد

الإمارات

انطلاق فعاليات الملتقى العربي الأول للمسؤولية الاجتماعية 13 أبريل

تواصل اللجنة التنظيمية المشكلة من غرفة تجارة وصناعة الشارقة والمنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية استعداداتها لتنظيم ''الملتقى العربي الاول للمسؤولية الاجتماعية لمؤسسات الأعمال'' المقرر عقده خلال الفترة من 13 الى 15 أبريل الجاري بمقر الغرفة تحت شعار ''تجارب عربية وأجنبية''·
ويحظى الملتقى برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة نظراً لأهميته على الصعيد الإقليمي كونه مكملاً للملتقيات التي عقدت أخيراً من خلال تركيزه على التجارب العملية لبعض الدول العربية الرائدة في تبنيها مبادئ المسؤولية الاجتماعيــــة التي تعتبر أحد المفاهيم الجديدة في العالم العربي·
وأتمت اللجنة التنظيمية جميع الترتيبات النهائية لاستقبال الوفود والشخصيات رفيعة المستوى المشاركة في الملتقى من مختلف الدول العربية لعرض خبراتها في مجال تبني مبادئ المسؤولية الاجتماعية، حيث يسلط هذا الملتقى الضوء على التجارب العربية وتحليلها وتقييمها وفق أعلى المعايير العالمية المعتمدة في هذا المجال بما فيها الإطار الاقتصادي والاجتمــــــاعي للدولة والقضايا البيئيـــة ومجتمع الاعمال وغيرها·
ويناقش الملتقى أيضاً التحديات المختلفة التي يشهدها مجتمع الأعمال اليوم نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية ومفهوم المسؤولية الاجتماعية وأهميتها في ظل الظروف الراهنة، الى جانب استعراض تجربة دولة الإمارات المتمثلة في بناء شراكات لمستقبل مستدام، والتجربة السعودية في ترسيخ أسس المسؤولية الاجتماعية، وتجربة قطر في الاستثمار الاخلاقي، إضافة إلى تجارب كل من لبنان وسوريا وسلطنة عمان ومملكة البحرين والأردن·
وقال حسين محمد المحمودي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة ان مبادئ المسؤولية الاجتماعية تكتسب أهمية متزايدة، لاسيما في ظل الأزمة الراهنة التي تسببت في حالة من الركود الاقتصادي مما استدعى اللجوء إلى مفاهيم واستراتيجيات جديدة تساهم في تعزيز دور النشاط الاستثماري والاقتصادي في دفع عجلة التنمية المستدامة·
وأعرب المحمودي عن تمنياته بأن يفتح هذا الملتقى آفاقاً جديدة أمام الدول العربية بهدف دعم المسيرة التنموية التي تنتهجها معظم دول المنطقة، معبراً عن ثقته بدور هذا الحدث في خلق أشكال جديدة من الشراكة الفاعلة لإحداث تغيير إيجابي في مجتمع الأعمال العربي بشكل عام·
ويتوجه الملتقى إلى كبار المديرين التنفيذيين في الشركات العامة والخاصة العربية ومتعددة الجنسيات وقادة منظمات المجتمع المدني والباحثين والاعلاميين والناشطين في مجال المسؤولية الاجتماعية ومنظمات حقوق الانسان ومنظمات الأمم المتحدة والجامعة العربية ولجانها ذات الصلة·
ويندرج في إطار هذه المسؤوليات الاجتماعية محاور عدة منها تنظيم وإدارة الاعمال وفق مبادئ وقواعد أخلاقية، وحماية البيئة وتطويرها وحماية الموارد الأساسية كالمياه والغابات والحياة البرية والتربة وتطويرها، ومكافحة الفساد وتجنبه، وحماية حقوق الانسان والعمل والعمال ومساعدتهم في تحقيق مكاسب اقتصادية واجتماعية مثل الادخار والتأمين والرعاية لهم ولعائلاتهم ومشاركتهم في الأرباح·
وتعمل غرفة تجارة وصناعة الشارقة على الارتقاء بالإمارة للوصول إلى آفاق جديدة، لا سيما خلال المرحلة الحالية بكل ما تحمله من تحديات من خلال إطلاق العديد من المبادرات الرائدة بهدف دعم مجتمع الأعمال، بالإضافة إلى تعزيز علاقات التعاون مع مختلف الهيئات الحكومية والخاصّة في العالم العربي بهدف خلق المزيد من فرص الاستثمار وتطوير بيئة تنافسية قادرة على تعزيز الإنتاجية ودعم عملية التنمية الشاملة في المنطقة·

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي