الاتحاد

الرياضي

«المقاعد الآسيوية» هاجس «رابطة المحترفين»

تواصل رابطة المحترفين تحركاتها المكثفة حتى موعد انعقاد الاجتماع العام للاتحاد الآسيوي بمقره بكوالالمبور يوم 23 من الشهر الجاري، وذلك بهدف معرفة الآثار المترتبة على التمسك بمبدأ الإبقاء على عدد جولات الموسم كما هي من 22 جولة ورفض زيادتها إلى 33 وفق المطلب الآسيوي الذي من المنتظر تطبيقه مع انطلاقة الموسم 2012-2011.
وتوازي تحرك الرابطة، على الصعيد الخليجي، اتصالات على أعلى مستوى مع إدارة الاتحاد الآسيوي نفسه لمعرفة القرارات التي من الممكن أن تتخذ في حالة التمسك بشكل الدوري الحالي في كل من قطر والسعودية والإمارات، وما إذا كان ذلك الموقف الموحد قد يؤثر على فرصة الإمارات في حجز 3 مقاعد ونصف بدوري الأبطال، وهو ما يتيح الفرصة لمشاركة 4 فرق بالبطولة القارية الكبرى على مستوى الأندية، أم سيؤدي في النهاية إلى تقليص مقعد أو مقعد ونصف، ليتناقص عدد أنديتنا بالبطولة، فضلا عن الحصول على ترتيب أقل في التصنيف المقبل من قبل لجنة الاحتراف التي لم تبد أي مرونة مع أي بند أو شرط من معايير الاحتراف.
وتسعى الرابطة بهذه التحركات إلى ضمان عدم التعرض لعقوبات من شأنها أن تؤثر على العمل الاستراتيجي، وعلى أقل تقدير للحفاظ على التقييم الحالي الذي وضعنا في المركز الخامس بعد الدوري السعودي، لأن أي تراجع سيعني بالضرورة فقدان مقعد من دوري الأبطال على الأقل.
وتحركت الرابطة لدى دوريات آسيوية مختلفة بعيدا عن الخليج لجمع عدد من الأصوات يضمن على الأقل تعطيل تطبيق البنود السابق ذكرها، وبنفس المنطلق بدأ اتحاد الكرة هو الآخر التحرك والسعي للمساعدة من خلال الاتصالات مع اتحادات أخرى لديها دوريات محترفة.
ومن المتوقع أن يغادر وفد إدارة الرابطة مبكرا قبل موعد اجتماع الاتحاد الآسيوي بوقت كاف للدخول في مشاورات ونقاشات مع روابط ولجان مختلفة بهدف تدعيم المطالب الإماراتية والخليجية، وهو نفس ما ستقوم به الروابط في كل من قطر والسعودية.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»