الرياضي

الاتحاد

لجنتان فنية وإدارية لحسم مصير «الرديف» وسقف الرواتب الشهر المقبل

اجتماع اللجنة المصغرة لاتحاد الكرة ولجنة المحترفين مع المجالس الرياضية (من المصدر)

اجتماع اللجنة المصغرة لاتحاد الكرة ولجنة المحترفين مع المجالس الرياضية (من المصدر)

منير رحومة (دبي) - أوصت اللجنة المصغرة لاتحاد الكرة ولجنة دوري المحترفين، خلال اجتماعها أمس، مع ممثلي المجالس الرياضية، تشكيل لجنتين الأولى فنية والثانية إدارية، لرفع مقترحات بخصوص، إعادة تقييم مسابقة دوري الرديف، ومشروع تحديد سقف رواتب اللاعب، وذلك لاعتمادها الشهر المقبل، ورفعها إلى الجهات المختصة، استعداداً لتطبيقها بداية من الموسم المقبل.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بمقر اتحاد الكرة بدبي، بحضور يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة، ومحمد ثاني الرميثي نائب رئيس الاتحاد رئيس لجنة دوري المحترفين، ومحمد عبدالعزيز، وناصر اليماحي عضوي مجلس إدارة الاتحاد، وناصر الجنيبي رئيس اللجنة الفنية للجنة دوري المحترفين، وسهيل العريفي رئيس قطاع الشؤون الإدارية للجنة، بالإضافة إلى محمد المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وأحمد ناصر الفردان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، وعلي عمر ممثل مجلس دبي الرياضي.
وناقش الاجتماع أبرز الموضوعات المطروحة على الساحة الكروية، بهدف استعراض الأفكار والمقترحات التي من شأنها تطوير المسابقات، وضمان تنظيم أفضل للعبة في المرحلة المقبلة، حيث تركز الاهتمام على موضوع دوري الرديف، بعد أن شهد خلال الفترة الماضية العديد من ردود الفعل المتباينة، بخصوص أهميته، ودوره والجدوى الفنية التي تحققت من إقامته، خلال السنوات الماضية.
وتم تكليف اللجنة الفنية التي تم تشكيلها، وتضم ممثلين عن اتحاد الكرة، ولجنة المحترفين، والمجالس الرياضية، بإعداد مقترح عن دوري الرديف، ومدى الجدوى من استمراره، أو إلغائه وإقامة مسابقة تحت 22 سنة، مع السماح لعدد محدود من لاعبي الفريق الأول الذين تتجاوز أعمارهم الـ 22 سنة بالمشاركة في المسابقة.
كما سيتم أيضاً رفع مقترح بخصوص تخفيض عدد اللاعبين المسجلين بقائمة كل فريق، حرصاً على تخفيف الأعباء المالية عن الأندية.
أما اللجنة الإدارية سوف ترفع مقترحاً بخصوص تصور كامل وشامل لسقف رواتب اللاعبين، وبحث تطبيق آليات دقيقة لضبط وتنظيم السقف، حتى يتم التصدي لكل التجاوزات الحادثة، والتي من شأنها أن تفشل المشروع، وتحول دون تحقيق الأهداف التي تم الاتفاق عليها للحد من الارتفاع المبالغ فيه لأسعار اللاعبين. وأوضح محمد ثاني الرميثي نائب رئيس اتحاد الكرة رئيس اللجنة الفنية أن الاجتماع لم يكن طارئاً، وإنما مبرمج منذ فترة زمنية ضمن البرنامج الذي تم تحديده مسبقاً، بين اللجنة المصغرة للاتحاد ولجنة المحترفين مع ممثلي المجالس الرياضية.
وأضاف أن الموضوعات التي تمت مناقشتها، تعد من المسائل المهمة التي تحتاج إلى دراسة دقيقة، وتشاور مختلف الأطراف، حتى يتم التوصل إلى حلول حقيقية، تسهم في تطوير اللعبة والارتقاء بكرة الإمارات.
كما أشار ثاني الرميثي إلى أن المحاور تركزت حول موضوعين مهمين، هما سقف رواتب اللاعبين، ودوري الرديف، لذلك تم تشكيل لجنتين إدارية وفنية، لرفع مقترحاتها بعد شهر، حتى يتم اعتمادها في الاجتماع المقبل، ورفع التوصيات سواء إلى مجلس إدارة اتحاد الكرة، أو الجمعية العمومية للمصادقة عليها.
واعترف الرميثي بأن تطبيق سقف مشروع رواتب اللاعبين، يتعرض لبعض الخروقات التي من شأنها أن تعيق تطبيقه بالشكل الصحيح، والوصول إلى النتائج المطلوبة، الأمر الذي يستوجب تقييم المشروع، والوقوف على النقاط التي تحتاج إلى تصحيح، حتى نضمن تطبيقاً سليماً في المرحلة المقبلة.
أما فيما يخص مسألة دوري الرديف، أكد ثاني الرميثي أن الاجتماع بحث عن مصلحة اللاعب المواطن في تنظيم هذه المسابقة، والمقترحات التي من شأنها أن تسهم في منح الفرصة، لأكبر عدد ممكن من اللاعبين للمشاركة والاستفادة من المسابقات، على أمل أن ينعكس ذلك على أداء المنتخبات الوطنية.
وشدد محمد ثاني الرميثي على أن اللجنة حريصة على تقليص المصاريف، حتى لا تتعرض بعض الأندية إلى عجز مادي قد يؤثر عليها مستقبلاً، وبالتالي كان لابد من البحث عن الاستقرار في ميزانيات الأندية، من خلال الأفكار التي تم طرحها.
وأكد ثاني الرميثي أن اللجنة المشتركة بين دالاتحاد ولجنة المحترفين ومجالس الأندية متفائلة بالأفكار التي تم استعراضها، لمساعدة الأندية على مجابهة تزايد المصاريف، بما من شأنه أن يدعم العمل في المواسم المقبلة، ويضمن استقرار في العمل يؤتي ثماره على مستوى المسابقات المحلية أو المنتخبات الوطنية.

مناقشة أجندة الموسم الجديد الأسبوع المقبل
دبي (الاتحاد) - كشف ناصر الجنيبي رئيس اللجنة الفنية للجنة دوري المحترفين عن أن اجتماع مناقشة أجندة الموسم الجديد سوف يعقد الأسبوع المقبل، وذلك بعد التعرف إلى موعد انطلاقة كأس الخليج في الرياض نوفمبر المقبل، إلى جانب تلقي مقترحات الجهاز الفني للمنتخب الأول، بخصوص مواعيد التجمعات، والمشاركات الودية والرسمية التي يخوضها المنتخب الأول بداية من الصيف المقبل. وأضاف أن اللجنة الفنية تملك أكثر من مقترح للموسم المقبل، على أن تتم دراسة التوافق بين الالتزامات الخارجية للمنتخبات والأندية وأيام «الفيفا» مع المسابقات المحلية، مشيراً إلى أن الموسم المقبل سيكون استثنائياً بسبب «زحمة الأجندة»، ومشاركة منتخبنا الأول في بطولتين كبيرتين، الأولى كأس الخليج في نوفمبر المقبل، والثانية كأس أمم آسيا في يناير .

اقرأ أيضا

«بعد التسعين».. برنامج جديد في «الاتحاد»