الاتحاد

الرياضي

بيسداك يتوج بلقب النسخة الأولى للأسلحة الهوائية

جانب من منافسات البطولة

جانب من منافسات البطولة

توج فريق بيسداك بلقب البطولة الأولى للأسلحة الهوائية التي أقيمت بنادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي بمشاركة 156 لاعباً مثلوا 12 فريقاً فيما أشرف فريق الموت الإماراتي على تنظيم البطولة وهو يضم مجموعة من الشباب الهواة بالتنسيق مع نادي الضباط بغرض نشر اللعبة ولفت الأنظار إليها تمهيداً للحصول على موافقة بدمجها ضمن الفعاليات الرياضية السنوية في الدولة.
وكانت البطولة التي أطلق عليها اسم (عملية الصحراء القاصية) قد انطلقت في الصباح الباكر حيث تأهلت أربع فرق للدور قبل النهائي الذي واجه فيه بيسداك فريق الخوف فيما واجه فريق الخناجر فريق إستاك وتأهل للنهائي فريقا بيسداك والخناجر حيث فاز الأول باللقب بعد جمعه 130 نقطة فيما جمع الوصيف الخناجر 60 نقطة وجاء في المركز الثالث استاك بـ 50 نقطة.
ونظمت البطولة للمرة الأولى في الدولة بعد أن أخذت في الانتشار خلال السنوات الثلاث الماضية عن طريق عدد من الشباب المواطنين والمقيمين الذين أخذوا على عاتقهم الترويج لها من خلال تنظيمهم مباريات خاصة في جميع إمارات الدولة.
وقال أيمن الهاشمي المنسق الإعلامي للبطولة إن الحدث الذي نظم للمرة الأولى في الإمارات جاء بعد جهد كبير من عدد من المواطنين لنشر اللعبة في ربوع الدولة، حيث أصبح يمارسها الآن أكثر من ألف لاعب في مختلف الإمارات وهذا يعد نجاحاً كبيراً لذلك جاء التفكير في تنظيم البطولة الأولى بعد التنسيق مع نادي ضباط القوات المسلحة الذي دعم البطولة من خلال استضافتها وتقديم كافة التسهيلات لنجاحها. وأضاف: سنعمل على مخاطبة الجهات المختصة لاعتماد البطولة بصورة سنوية حيث استقطبت عدداً كبيراً من الممارسين من المواطنين والمقيمين وتقام مباريات أسبوعية كل جمعة بجهود ذاتية.
وأوضح أن اللعبة تعتبر من الألعاب الجماعية وتحظى بشعبية مقدرة في بعض الدول الأوربية مثل واسكتلنده التي تستمر فيها بعض المباريات إلى 48 ساعة وأيضاً لها جمهورها في آسيا بالذات في الفلبين التي يمارسها فيها 6 ملايين لاعب والولايات المتحدة.
وأكد أن البطولة تساهم في الترابط الاجتماعي بين العائلات وتوفر بيئة صالحة للتواصل بين فئات مختلفة من المجتمع وهذا بدوره يعزز روح التواصل ويوفر لعبة ترفيهية جاذبة تمني روح المغامرة وتطلق طاقات وإبداعات الشباب في أجواء مرحة وبيئة صحية ليس فيها خمول، وتعبر رياضة الأسلحة الهوائية خالية من الأضرار والمخاطر.
ونشأت هذه الرياضة في اليابان منذ 20 سنة، وانتشرت الآن في جميع أنحاء العالم خاصة في أميركا وأوروبا وآسيا، ورياضة مشابهة للرياضة البينت بول (الكرات الملونة)، وغالباً تُلعب في نفس الملاعب، والفرق الأساسي هو الوحدات حيث تستخدم في الأيرسوفت وحدات كهربائية تطلق حبيبات بلاستيكية خفيفة الوزن عيار 6 ملم بدلاً من الكرات الملونة.
وتعتبر أسلحة الأيرسوف مشابهة للأسلحة الحقيقية، ولكن لا يمكن تحويلها إلى أسلحة حقيقية حيث إنها تعمل بالكهرباء والأعضاء الداخلية مختلفة تماما.
وتجري اللعبة الاعتيادية بين فريقين، وهناك سيناريوهات مثل الإمساك بالعلم وإنقاذ رهينة وغيرها، وتستمر اللعبة الواحدة من 5 دقائق إلى ساعات في الأماكن الكبيرة.
ولا تتعدى سرعة الإطلاق الـ 450 قدما في الثانية، ويكون هناك مقياس (الكرونو) الذي يقيس سرعة الطلقة قبل اللعب، كما يتواجد حكام في الموقع حيث يتم بواسطتهم التحكم في اللعب والتأكد من اجراءات السلامة.

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين