الاتحاد

الرياضي

حميد المزروعي يحلق بكأس سباق محمـد بن راشد للقدرة

محمد بن راشد شهد ختام مهرجان القدرة في سيح السلم (الاتحاد)

محمد بن راشد شهد ختام مهرجان القدرة في سيح السلم (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سباق النسخة العاشرة لكأس محمد بن راشد للقدرة لمسافة 160 كلم «فئة ثلاثة نجوم»، والذي أقيم في ختام مهرجان سموه للقدرة «فئة ثلاثة نجوم»، أمس في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم بمشاركة 273 فارساً وفارسة، ونخبة من أفضل فرسان القدرة العالميين وفرسان الإمارات والعالم العربي ودول الخليج يمثلون 40 دولة.

وتوج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الفارس حميد مطر راشد المزروعي على صهوة «رجاس» لإسطبلات «إم 7» بالكأس.

وشهد السباق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، كما حضر السباق الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.

وشارك في مراسم التتويج الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة نائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية، ومحمد عيسي العضب مدير عام نادي دبي للفروسية، وخوان كارلوس كابيلي، وباتريك عون ممثلاً للونجين.

وأقيم المهرجان بتنظيم من نادي دبي للفروسية وبالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية وتحت إشراف الاتحاد الدولي، برعاية لونجين، ونال الفائزون جوائز عبارة عن 10 سيارات، وأخرى مالية قيمة لكل من أكمل السباق بنجاح.

وقطع الفارس البطل حميد المزروعي على صهوة «رجاس» لإسطبلات «إم 7» مسافة السباق الكلية في زمن قدره6:43:27 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23.79 كلم في الساعة، وحل في المركز الثاني الفارس منصور سعيد الفارسي على صهوة «تسوان» لإسطبلات «إم.أر.إم» مسجلاً زمناً قدره 6:43:28 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23.79 كلم في الساعة، وحل في المركز الثالث الفارس سالم حمد ملهوف الكتبي على صهوة «اتش إل بي باسك» لإسطبلات «إم 7» مسجلاً 6:43:28 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23.79 كلم في الساعة.

وتميزت المرحلة الأولى من السباق التي أقيمت لمسافة 40 كلم وتم ترسيمها بالأعلام الصفراء، وانطلقت في السابعة صباحاً، بجس النبض من قبل الفرسان، حيث إن الكل يسعى لإيجاد موقع متميز في مقدمة الترتيب بعد أن بدأت المرحلة بهدوء يشوبه الحذر.

وآثر الفرسان عدم الاندفاع وإرهاق الخيول؛ لأن المسافة الطويلة للسباق والبالغة 160 كلم تحتاج إلى تكتيك خاص يناسب كل مرحلة على حدة؛ لذا وصل متوسط السرعة إلى 24 كلم في الساعة.

ولم تكن الفوارق الزمنية بين فرسان الصدارة كبيرة، حيث كان الفارق بين صاحب المركز الأول والمركز الـ 320 دقائق فقط، وأكمل هذه المرحلة بنجاح 210 فرسان وفارسات.

وتصدر هذه المرحلة الفارس حميد مطر المزروعي على صهوة الجواد «رجاس» لإسطبلات «إم 7»، قاطعاً المسافة في 1:33:19 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 25.72 كلم في الساعة، وحلت في المركز الثاني الفارسة ليلي محمد المرزوقي «بطلة سباق الإسطبلات الخاصة الذي أقيم ضمن المهرجان» على صهوة الجواد «اوجي دنتس دو ليون» لإسطبلات إعمار، مسجلة 1:34:03 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 25.52 كلم في الساعة.

وحل في المركز الثالث الفارس راشد المزروعي على صهوة الجواد «دليفي» لإسطبلات «إم 7» في زمن قدره 1:34:06 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 25.50 كلم في الساعة.

وحل في المركز الرابع الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم على صهوة الجواد «إزعاج» لإسطبلات «إم 7» مسجلاً 1:34:46 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 25.33 كلم في الساعة.

وحل في المركز الخامس، الفارسة فاطمة جاسم المري على صهوة «روزماري» لإسطبلات دباوي، مسجلة 1:35:47 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 25.06 كلم في الساعة.

ولم تختلف المرحلة الثانية لمسافة 35 كلم، والتي تم ترسيمها بالأعلام الحمراء، كثيراً عن المرحلة الأولى حيث كان هناك تقارب كبير بين أصحاب الصدارة، حيث لم يتعدى الفارق بين صاحب المركز الأول والـ 19 سوى دقيقتين.

وظل الفرسان يناورون، وظهر الحذر في هذه المرحلة التي تعد طويلة نوعاً ما، وانخفض متوسط معدل السرعة الذي وصل 23 كلم في الساعة.

ولم يحدث تبديل كبير في مراكز الصدارة، وتقدم من المركز السادس إلى المركز الأول الفارس حمد عبيد الكعبي على صهوة «سهم» لإسطبلات «إم.أر.إم» مسجلاً 3:00:59 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 24.86 كلم في الساعة. وتقدم من المركز الثامن إلى المركز الثاني الفارس غيث عبدالواحد على صهوة «انتصار» لإسطبلات «إم 7» مسجلاً 3:01:20 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ 24.82 كلم في الساعة. وتقدم من المركز العاشر إلى المركز الثالث الفارس أحمد علي الناصري على صهوة «سيلواح بيج ريد» لإسطبلات سيح السلم، مسجلاً 3:01:27 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 24.80 كلم في الساعة.

وكانت المرحلة الثالثة لمسافة 35 كلم والتي تم ترسيمها بالأعلام الخضراء، قد شهدت انخفاضاً كبيراً في متوسط معدلات السرعة ووصل إلى 19 كلم في الساعة، وكان الفرق بين صاحب المركز الأول والعاشر دقيقتين فقط.

وحافظ الفارس حمد الكعبي من إسطبلات «إم أر إم» على مركزه الأول مسجلاً 4:35:16 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23.98 كلم في الساعة، وتقدم من المركز الثالث إلى الثاني الفارس أحمد علي الناصري مسجلاً 4:35:29 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23.96 كلم في الساعة.

وتراجع من المركز الثاني إلى المركز الثالث، ولكن بفارق ثوانٍ معدودة، الفارس غيث عبدالواحد، مسجلاً 4:35:38 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23.94 كلم في الساعة.

شهدت المرحلة الرابعة لمسافة 32 كلم والتي تم ترسيمها بالأعلام الزرقاء انسحاب عدد كبير من الفرسان بسبب إجهاد بعض الخيول وتعرض البعض للعرج أو الانسحاب برغبة الفارس، ولكن أغلب الفرسان ظلوا محافظين على لياقتهم ولياقة خيولهم على الرغم من قطعهم لمسافة إجمالية بلغت 142 كلم.

وواصل الفارس حمد عبيد الكعبي تصدره للمرحلة قاطعاً المسافة في 6:01:55 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 23.54 كلم في الساعة، وتلاه بفارق 12 ثانية الفارس غيث عبدالواحد بزمن 6:02:07 ساعة، وحل في المركز الثالث بفارق 19 ثانية عن الأول الفارس سالم ملهوف الكتبي بزمن 6:02:14 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ 23.52 كلم في الساعة.

محمد بن راشد:

الإمارات ميدان للقدرة وأرض لصنع الأبطال

دبي (وام)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن الإمارات أصبحت ميداناً لرياضة القدرة وأرضاً لصنع أبطالها الذين باتوا قادرين على المنافسة العالمية ورفع علم الإمارات عالياً خفاقاً في مختلف المحافل الدولية.

 وأشار سموه إلى أن «مهرجان القدرة» هذا العام شكل عنصر جذب لفرسان العالم الذين حرصوا على المشاركة في منافسته الأكبر عالمياً، وهو ما سيكون له عظيم الأثر في تبادل الخبرات بين فرسان الإمارات بعضهم بعضاً من ناحية وبين أبطال العالم من ناحية أخرى.

 وشدد سموه على استمرار الدعم المتواصل لرياضة الفروسية بشكل عام ورياضة القدرة على وجه الخصوص التي أصبحت الإمارات عنواناً لها على مستوى العالم بما يسهم في تطوير وتقدم سباقاتها محلياً وعالمياً، مؤكداً أهمية مثل تلك الفعاليات الكبيرة التي تسهم بلا شك في رفع كفاءة الفرسان وجاهزية الخيول للمنافسات العالمية.

 وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن سعادته بالمستوى الطيب الذي شهدته منافسات كأس سموه للقدرة لمسافة 160 كم وتقديره للقائمين على المهرجان وحرصهم على خروجه بالشكل الذي يليق بمكانة الإمارات وأبطالها.

وأضاف سموه: نتيجة السباق أكدت نجاح تجربة إسطبلات «إم 7»، وأنها وصلت إلى مرحلة متقدمة على الرغم من أنها كانت حاضرة في سباقات هذا الموسم لكن هذا التفوق يؤكد أنها وصلت مرحلة متقدمة.

وتحدث سموه عن استعدادات خيول إسطبل «إم 7» لكأس صاحب السمو رئيس الدولة لمسافة 160 كيلومتراً بالوثبة المقرر الشهر المقبل، وقال: هناك واحد أو اثنان من الخيول في هذا السباق يمكن أن تشارك، لكنّ هناك خيولا أخرى غيرها من الإسطبل جاهزة للمشاركة.

عودة 4 فرسان مخضرمين

دبي (الاتحاد)

شهد السباق، مشاركة 4 من الفرسان المخضرمين بعد غيبة طويلة، حيث منعتهم مسؤولية الإشراف والتدريب في إسطبلاتهم من المشاركة في السباقات خلال الفترات الماضية. وظهر في سباق أمس حسن بن علي، وعلي المهيري، ويوسف البلوشي، وسلطان البلوشي، الذين كانت لهم صولات وجولات في ميادين القدرة وحققوا عدداً كبيراً من الألقاب. وحقق يوسف البلوشي المركز التاسع في السباق بعد أن قطع المسافة الكلية صهوة «الهمبرا لطيفة» لإسطبلات ند الشبا في زمن قدره 7:16:17 ساعة. وأنهى سلطان البلوشي السباق في المركز الحادي عشر على صهوة «سيوراني دي فال» لإسطبلات الأجيال بزمن قدره 7:25:29 ساعة، فيما لم يتمكن كل حسن بن علي الذي شارك على صهوة الجواد «سويرو» من إسطبلات حديبة السلم، وعلي المهيري على صهوة «ديروم» من إسطبلات دبوي، من إكمال السباق.

العضب: إضافة قوية للسباقات

دبي (الاتحاد)

أكد محمد العضب مدير عام نادي دبي للفروسية أن المهرجان يعد إضافة قوية لسباقات القدرة على مستوى العالم، خاصة أن المهرجان يحمل اسم فارس العرب وبطل العالم للقدرة، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وراعي الفروسية ورياضة القدرة وصاحب الإسهامات العظيمة في تطويرها وتقدمها على المستويين المحلي والعالمي. ولفت العضب إلى أن هذا الحدث يعتبر بطولة عالم مصغرة لما احتوته من فعاليات وسباقات متنوعة، موضحاً أن نجاح اللجنة المنظمة للمهرجان في تنظيمه جاء نتيجة للخبرات المتراكمة التي اكتسبتها الكوادر العاملة في تنظيم سباقات القدرة والتي كانت في كامل جاهزيتها، لتسطر إنجازاً جديداً يضاف إلى سجل الإمارات في عالم الفروسية، وقدرتها على إقامة واستضافة أكبر الأحداث والفعاليات العالمية.

سيارتان لسعداء الحظ

دبي (الاتحاد)

ضمن تغطيتهما للمهرجان، خصصت قناة ياس سيارة لسعداء الحظ، كما خصصت قناة دبي ريسينج سيارة أيضاً، حيث خصصت قناة ياس سيارة فاخرة لمن يرشح الإسطبل الفائز بكأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمسافة 160 كيلومتراً، أما قناة دبي ريسيج، فقد خصصت سيارة نيسان باترول لمن يرشح الفارس الفائز بلقب السباق، وسيتم إعلان أسماء الفائزين اليوم عبر القناتين.

يشار إلى أن القناتين قدمتا تغطية كبيرة للمهرجان منذ مطلع الأسبوع الماضي وحتى نهاية السباق أمس.

 

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف