الاتحاد

الرياضي

ختام بطولة العالم للتزلج على الماء بالألواح اليوم

جانب من الاستعراضات

جانب من الاستعراضات

تختتم اليوم فعاليات بطولة التزلج على الماء بالألواح ضمن مهرجات ويك ستوك أبوظبي، والذي يتم تنظيمه من قبل بلدية مدينة أبوظبي، وتقدمه شواطئ أبوظبي بالتعاون مع “فلاش للترفيه”، شركة تنظيم الفعاليات التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، على شاطئ كورنيش أبوظبي. وانطلقت الفعاليات أمس الأول بالتصفيات التأهيلية، والتي استمرت حتى يوم أمس، ليسدل الستار على البطولة اليوم، والتي تعد المحطة الأولى من بطولة العالم في التزلج على الماء بالألواح التابعة للاتحاد الدولي للتزلج على الماء.
وشهد اليوم الأول من البطولة التي استقطبت الأنظار إليها وإلى العاصمة أبوظبي، والتي تعتبر محطة مهمة لاستضافة البطولات والأحداث الرياضية العالمية المهمة تنافساً قوياً بين 12 من أفضل المتزلجين الماهرين على المياه، سواءً كان هؤلاء المتزلجون من المواطنين أو جنسيات عربية وأجنبية أخرى، للفوز بفرصة التأهل إلى انطلاقة الحدث الرئيسي للتزلج على الماء، والذي أقيم أمس.
وتم تقسيم المتنافسين إلى ثلاث مجموعات بواقع ستة متنافسين في كل مجموعة، ليتأهل واحد من كل مجموعة إلى نهائيات البطولة، وتمكن البريطاني تيم وودهيد من الصعود إلى الصدارة في المجموعة الأولى من خلال تفوقه على كل من درو جيبسون، وصالح الدويسان وأليوت دونهام، ليتأهل إلى مرحلة تصفيات بطولة التزلج.
وتصدر المجموعة الثانية، معلق البطولة مات كروهيرست من المملكة المتحدة على مواطنه جيمس سيجدوج أيضاً والمتنافسين المحليين بيات ناري أنج وجيان الفيلقاوي، حيث تمكن من أقناع لجنة التحكيم بمجموعة متنوعة من حركات وحيل هذه الرياضة الشيقة.
أما المجموعة الثالثة، فشهدت تصدر الفرنسي المقيم في أبوظبي فابيان هيرميل، مدير مركز التزلج على الماء للمبتدئين، بالتفوق على كل من جوليان ماكسويل، وبرادر الجهيم وتريسي أوور. وتنافس المتأهلون الثلاثة فيما بينهم في تصفيات الهواة لتحديد المراكز الثلاثة التي سيشتركون فيها في تصفيات المنافسة المفتوحة، والتي تقام أمام أبطال العالم باركس بونيفاي، وراستي مالينوسكي، وفيليب سوفين، ونخبة من المتنافسين الآخرين.
وشهد شاطئ كورنيش أبوظبي، تجمع العديد من أفضل المتزلجين على الماء بالألواح استعداداً لنهائيات بطولة التزلج على الماء بالألواح، وكان من بين المتزلجين آرون راثي بطل العالم بالتزلج على الماء بالألواح بالسحب بالقارب، ودان نوت بطل ويك ستوك لأربع مرات سابقة، ودالاس فرايداي أكثر النساء نجاحاً في رياضة التزلج بالألواح في العالم.
كما تنافس المتزلجون للفوز بألقاب منافسة “برو جام أبوظبي” على نظام 2.0 للسحب بالكابل ضمن اليوم الثاني من البطولة من خلال تأديتهم مختلف الحركات الفنية للرياضة، وتمكن عدد من المتسابقين منهم أدم إرنجتون وجيه د ويب وباديوات جام جام، للحركات الفنية التالية، حيث قام الأميركي أدم إرنجتون بحركة الدوران الثلاثي، بينما قام مواطنه جيه د ويب بحركة التبديل الثنائي، في حين تألق التايلاندي باديوات جام جام بحركة القبضة والتي أبهرت الحضور.
وسوف يكون اليوم هو الأخير من عمر البطولة، حيث سوف تنطلق الأحداث في العاشرة صباحاً بأحداث مليئة بالتشويق والفعالية، حيث ينطلق التنافس بين أفضل المتزلجين الذين سيتم توزيعهم عبر أربع مجموعات بواقع خمسة متنافسين في كل مجموعة، ويتأهل اثنان من كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي من المنافسة، كما تشهد المنافسة النهائية وجهاً لوجه بين اثنين من المتزلجين الذين تأهلوا من الدور نصف النهائي، والذي تم اختيارهم من قبل لجنة التحكيم وفقاً لخمس فئات هي الأكثر صعوبة، وخطورة في الحركات، والكثافة والتنوع والتنفيذ، للفوز بجائزة البطولة بقيمة 50,000 دولار أميركي.
معاني مصطلحات المنافسة
من ناحية اخرى تحتوي هذه الرياضة على بعض المصطلحات والتعريفات التي يتم تداولها، حيث يقوم المتزجلون بأدائها من أجل كسب النقاط التي تؤهلهم للمرحلة اللاحقة من البطولة.
ومن هذه الحركات، القبضة وتعني قيام الراكب بمسك اللوح عند القفز بوضعيات مختلفة، وتختلف تسميات القبضة حسب طريقتها. ومن الحركات الأخرى الدوران الثلاثي، وتعني قيام المتزلج بالدوران حول نفسه في الهواء ثلاث مرات دون السقوط أو ترك مقبض السلك. أما الحركة الأخيرة فهي التبديل الثنائي وتعني الركوب بوضع عكسي والدوران إلى الخلف دون السقوط أو ترك مقبض السلك.


كارول سماحة تحيي الأمسية الأولى

أبوظبي (الاتحاد) - أحيت أمس الأول نجمة الغناء العربي كارول سماحة أولى ليالي المهرجان.
وقدمت كارول سماحة حفلاً غنائياً رائعاً على كورنيش أبوظبي أمام حشد من الجمهور تجاوز عدده 10 آلاف من المتفرجين من خلال تقديم بعض من أنجح أغانيها مثل “راجعة ليك” و”ما بخاف” و”علي يا علي” وغيرها من الأغاني. وتلا حفل سماحة حفل موزع الموسيقى المحلي داني نيفيل، الذي يقدم أنغاما موسيقية مدهشة حتى الساعات الأولى من الصباح.

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو