الاتحاد

الإمارات

مبادرة زايد العطاء تدشن بنك الإمارات للأدوية

أطباء ضمن مبادرة زايد للعطاء خلال متابعة طفل مريض

أطباء ضمن مبادرة زايد للعطاء خلال متابعة طفل مريض

أبوظبي (وام) - دشنت مبادرة زايد العطاء “بنك الإمارات للأدوية” في مبادرة هي الأولى من نوعها في الدولة، تهدف إلى توفير قاعدة بيانات ومخزون من الأدوية والمستلزمات الطبية، تقدم مجاناً للمؤسسات الطبية المجتمعية والإنسانية محلياً وعالمياً لتوزيعها على الفئات المعوزة من الأطفال وكبار السن.
وستشرف على بنك الإمارات للأدوية حملة العطاء لعلاج مليون طفل وتحت مظلة المستشفيات الإماراتية العالمية المتنقلة وبالتنسيق مع المجموعة الإماراتية العالمية للقلب.
وأكد الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء أنه سيتم قريباً الإعلان عن إطلاق أول حملة وطنية لجمع الأدوية والمستلزمات الطبية لفائدة بنك الإمارات للأدوية، بدءاً من 6 فبراير الحالي ولغاية 16 مارس القادم.
وعقدت اللجنة المنظمة اجتماعاً تنسيقياً برئاسة الدكتور عادل الشامري، وبحضور ممثلين من مختلف المؤسسات المعنية.
وأكد الشامري اهتمام قيادتنا الحكيمة بتفعيل المبادرات المجتمعية ذات الجدوى الاقتصادية، وتوسيع مجالاتها لتشمل المجال الصحي، بهدف خدمة الفئات المعوزة ومحدودي الدخل من غير المشمولين بالتغطية الصحية، مشيداً بدعم مختلف القطاعات، أبرزها مصنعو الأدوية والصيدليات والمواطنون.
وذكر أن بنك الإمارات للأدوية وبدعم من الشركاء سيتمكن عن طريق هذه الآلية من تكوين رصيد مهم من الأدوية وتوزيع كميات كبيرة منها على مستحقيها، وأن حملة جمع الأدوية والمعدات الطبية تتضمن تحريك حافلة أدوية متنقلة لقبول المساهمات من مختلف المؤسسات، تضم أطباء وصيادلة يقومون بفرز أولي للأدوية حسب قيمتها ونوعيتها الطبية، إلى جانب بعث فرق عمل متنقلة لجمع المساهمات من المواطنين والمنازل مباشرة.
وتم خلال الجلسة التحضيرية التأكيد على أن البنك الإماراتي للأدوية يوفر كل الضمانات الصحية للأدوية المجمعة وعدم استعمالها تجارياً، كما يتكفل فريق متخصص بمعالجة الأدوية التالفة.
كما يمكن المساهمة في الحملة الوطنية بالتبرع بالأدوية الزائدة عن الحاجة، كما يمكن للصيدليات المشاركة في خدمة المجتمع باستبدال ما يفيض عن حاجتهم من الأدوية أو بمجهود العاملين في مجال الطب أو الصيدلة.
وسيتم إعداد وحدة خاصة بتجميع المستلزمات والأجهزة الطبية المستعملة أو الفائضة لتوزيعها على المستشفيات في الدول الشقيقة بالتنسيق مع اللجان الطبية للتأكد من وصولها إلى ذوي الاحتياجات لخدمة الفئات المعوزة في بادرة هي الأولى من نوعها في المنطقة.
وتأتي المبادرة استكمالاً إلى الإنجازات التي حققتها مبادرة زايد العطاء في السنوات الماضية، والتي استفاد منها آلاف الأشخاص في نموذج مميز للعمل المجتمعي، واستطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر.

اقرأ أيضا

الإمارات تطلق حملة واسعة لمكافحة حمى الضنك في عدن