الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة: الاتجار بالبشر جريمة بلا عقاب

الأمم المتحدة

الأمم المتحدة

 يبقى الاتجار بالبشر الذي يطاول الرجال والنساء والأطفال ضحايا جرائم بلا عقاب في غالب الأحيان عبر العالم، بحسب تقرير نشرته الأمم المتحدة الاثنين.
وبالرغم من تزايد الأحكام القضائية الصادرة مؤخراً بشأن وقائع على ارتباط بالاتجار بالبشر في إفريقيا والشرق الأوسط، يشير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الذي يتخذ مقراً له في فيينا في تقريره إلى أن "العدد الإجمالي (للإدانات) في هذه المناطق يبقى متدنياً جدا".
وتابع التقرير أن "التجار لا يواجهون عملياً احتمال إحالتهم إلى العدالة"، داعياً إلى تعزيز التعاون الدولي لملاحقة الشبكات الإجرامية.
وذكر التقرير الذي يجمع بيانات تعود إلى العام 2016، أن الدول التي تشهد نزاعات مسلحة وصلت إلى عدد غير مسبوق منذ ثلاثين عاماً.
وقيام نزاع مسلح "يزيد من مخاطر الاتجار بالبشر" إذ غالباً ما تترافق النزاعات مع تقصير السلطات وعمليات التشريد القسري للسكان وتفكك الخلايا العائلية والضائقة الاقتصادية، وفق ما لفت التقرير.
ويبقى الاستغلال الجنسي في طليعة جرائم الإتجار بالبشر ويشمل 59% من الضحايا الذين تم إحصاؤهم عام 2016.
وكشف المكتب أن 70% من ضحايا الإتجار بالبشر الذين تم رصدهم في العالم من النساء، و23% من مجمل الضحايا قاصرات.
ويطاول الاتجار بالبشر بهدف الزيجات بالإكراه النساء في جنوب شرق آسيا بصورة خاصة.

 

اقرأ أيضا

عشرات القتلى من قوات الأمن الأفغانية بهجمات لطالبان