صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم المحلية تتحرك في نطاق أفقي ضيق

يوسف البستنجي (أبوظبي)

خيم هدوء نسبي وحذر وترقب على تعاملات أسواق المال المحلية أمس، مع انحسار حدة التعاملات فيما واصلت مؤسسات عمليات تجميع هادئة على أسهم منتقاة لتواصل الأسهم المحلية التحرك في نطاق افقي ضيق بانتظار محفزات جديدة بإعلان التوزيعات والجمعيات العمومية ونتائج الربع الأول.
وتراجعت قيم التداولات أمس إلى 726 مليون درهم، مع انحسار حدة المضاربة، فيما دعمت اسهم البنوك في ابوظبي والعقار في دبي المؤشرات.
وقال وضاح الطه عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات، إن حركة التداولات يخيم عليها الهدوء نسبيا، إذ تراجعت قيمة التداول في شهر فبراير الماضي بنحو 32% مقارنة مع قيمتها في يناير بالنسبة لسوق دبي المالي، في حين استقرت وبقيت تقريبا متماسكة في سوق أبوظبي.
وأوضح أن بعض شركات الوساطة توقفت عن تقديم تسهيلات بالهامش للمتعاملين وبعضها خفض نسبة الهامش إلى حدود متدنية لعدد من الأسهم ذات الطبيعة المضاربية، خاصة بعد الإعلان عن النتائج المالية لتلك الشركات والتي جاء بعضها أدنى من التوقعات.
ولفت إلى أن المضاربين لايهتمون بالمؤشرات الأساسية للشركات، وإنما تعتمد حركتهم على حركة السهم.
وقال: شهدنا عمليات جني ارباح من قبل المضاربين، مبينا أن المؤشر العام للأسعار في السوق لايعكس حركة المضاربات القوية، لأن معظم تلك شركات أجنبية وغير مدرجة على المؤشر. ودعم قطاع البنوك مؤشر الأسعار في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال جلسة الأمس، لا سيما أسهم بنكي الخليج الأول وأبوظبي الوطني عقب الإعلان عن نتائج اجتماعي الجمعيتين العموميتين، وإقرار توزيعات نقدية بقيمة تصل 6.86 مليار درهم على مساهمي البنكين المقرر توزيعها قبل نهاية مارس الجاري.
ومع أن الهدوء خيم على السوق من حيث قيمة التداولات الإجمالية التي بلغت 208 ملايين درهم فقط، إلا أن مؤشر الأسعار العام للسوق أغلق في المنطقة «الخضراء» مقارنة مع أول أمس، بارتفاع نسبته 0.38% عند مستوى الإغلاق البالغ 4570 نقطة تقريبا.
وشهدت الجلسة في سوق العاصمة أبوظبي إبرام 1492 صفقة على أسهم 31 شركة مدرجة بالسوق، تم من خلالها تداول نحو 83.2 مليون سهم، وكانت محصلة التداول ارتفاع أسعار 7 شركات واستقرار أسعار 7 شركات أخرى، مقابل انخفاض أسعار الإغلاق لـ 17 شركة. واستحوذت التداولات على أسهم بنك الخليج الأول على 75 مليون درهم تقريبا، حيث أغلق السهم على سعر 13.9 درهم بارتفاع 25 فلسا يعادل 1.83% مقارنة مع سعر الإغلاق السابق.
وجاءت التداولات على أسهم إشراق العقارية بقيمة 37 مليون درهم تقريبا وأغلق السهم منخفضا بقيمة فلسين، عند مستوى 1.15 درهم للسهم.
وبلغت قيمة التداولات على أسهم بنك أبوظبي التجاري 21 مليون درهم تقريبا وأغلق السهم عند مستوى 7 دراهم بانخفاض 9 فلوس تلاه التداولات على أسهم شركة الدار العقارية بقيمة 16 مليون درهم تقريبا وأغلق سهم الشركة منخفضا بشكل طفيف بقيمة فلس واحد عند مستوى الإغلاق البالغ 2.39 درهم للسهم.
وارتفع سعر سهم بنك أبوظبي الوطني بقيمة 15 فلسا ليغلق على مستوى 10.65 درهم للسهم، حصيلة تداولات على السهم بلغت قيمتها نحو 13 مليون درهم، خلال الجلسة.
وشهدت جلسة التداول في سوق دبي المالي إبرام 3537 صفقة على أسهم 32 شركة، تم من خلالها تداول 246 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 518 مليون درهم.