الاتحاد

أخيرة

رسالة من أوباما إلى عميدة المعمرين

احتفلت عميدة البشرية، وهي أميركية سوداء أمس الأول بعيد ميلادها الـ115 في لوس أنجلوس مع قالب حلوى وموسيقى ورسالة من الرئيس باراك أوباما الذي صوتت له في نوفمبر الماضي·
وتسكن جرترود باينز التي ولدت في السادس من أبريل 1894 في شالمن بجورجيا في دار للعجزة في جنوب لوس أنجلوس· وكان أجدادها عبيداً، وهي الوحيدة الباقية على قيد الحياة من عائلتها، إذ توفي ابنها الوحيد في صغره· وباتت في مطلع يناير عميدة البشرية بعد وفاة البرتغالية ماريا دو يسوس عن 115 عاماً، كما ذكرت مجموعة علم الشيخوخة للبحوث التي تجدد لائحة الأشخاص ''المعمرين'' الذين تجاوزت أعمارهم الـ110 سنوات وما فوق وتأكدت من تواريخ ولادتهم·
ويقول طبيبها إن جرترود التي كانت خادمة تعزو عمرها المديد إلى ''الرب وامتناعها عن المشروبات الروحية والتدخين والحماقات''·
وفي نوفمبر، تصدرت جرترود وسائل الإعلام بتصويتها لباراك أوباما· وعلى ما جرت العادة، بعث إليها أوباما برسالة تمنى لها فيها عيداً سعيداً· وقال المقربون منها إنها تريد أن تصوت له من جديد في ·2012

اقرأ أيضا