الاتحاد

الرياضي

إقبال كبير من اللاعبين على حملة التبرع بالدم

نجوم الكرة ومسؤولو برنامج الرعاية الرياضية استقبلوا الجمهور في مدخل المارينا مول

نجوم الكرة ومسؤولو برنامج الرعاية الرياضية استقبلوا الجمهور في مدخل المارينا مول

أقام أمس برنامج الرعاية الرياضية بمجلس أبوظبي الرياضي يوماً للتبرع بالدم، ضمن مبادرة بالتنسيق مع الجهات المعنية في وزارة الصحة، وكان الإقبال كبيراً من اللاعبين في مختلف أندية أبوظبي وخاصة لاعبي المنتخب الوطني منهم، في لفتة تعكس مدى الترابط بين فئة الرياضيين والمجتمع المحيط بهم، حيث لم يكتف لاعبو الكرة في أندية العين والوحدة والجزيرة والظفرة وبني ياس بمجرد المشاركة في الحملة والتبرع بالدم، بل امتد اهتمامهم إلى حمل الكتيبات والأوراق التي تحث المواطنين والشباب على التبرع بالدم، وتوزيعها على الشباب في مركز مارينا مول التجاري، وهو أكبر مركز تجاري في العاصمة، وكان اختيار يوم أمس موفقا للغاية نظرا لأنه إجازة نهاية الأسبوع، تشهد خلاله المراكز التجارية إقبالا كبيرا.
وأكدت الرسالة التي وجهها برنامج الرعاية الرياضية أمس مع لاعبي الأندية المختلفة أن الرياضة على صلة وثيقة بالمجتمع، وأن نجومها ومشاهيرها مستعدون لتقديم الخدمات لكافة الفئات المحتاجة، والبدء بأنفسهم لحث باقي الشباب على المشاركة في هذه الحملة المهمة.
ومن جانبه، أكد عارف العواني مدير برنامج الرعاية الرياضية في مجلس أبوظبي الرياضي الذي حضر وتبرع بدمه مع المتبرعين، أن هذه الخطوة تأتي في إطار خطوات متعددة لربط الرياضة بالمجتمع، وأن إحدى هذه الخطوات كانت في شهر رمضان حيث قام المجلس خلالها بدعوة اللاعبين للزكاة، مشيرا إلى أن هذه الخطوات سوف تتواصل في المرحلة المقبلة، لأنها الشغل الشاغل للبرنامج.
وقال: مشاركة نجوم الرياضة تعطي رمزاً لكل شباب المجتمع، وتدعوهم للانخراط في المشاركة في تلك الحملة الهادفة، لأنهم يمثلون النموذج والقدوة لكل شباب المجتمع، ولم أتخيل أن يكون الإقبال بهذا الحجم الكبير، ومن هنا أشكر كل اللاعبين الذين جاءوا وتبرعوا بدمهم لمساعدة المصابين، والمحتاجين للدم، وأخص بالذكر اللاعب الإيفواري ديارا المحترف في نادي بني ياس الذي لم يكن ضمن لاعبي برنامج الرعاية الرياضية، والذي أصر على أن يأتي ويتبرع بدمه رغم أن لديه تدريباً في نفس الوقت تقريباً، وكذلك زميله أيوب عمر الذي أصر أيضاً على أن يأتي، بالإضافة إلى عدد كبير من لاعبي الوحدة وعلى رأسهم محمد الشحي لاعب المنتخب، وحمدان الكمالي، وعادل الحوسني، وسعيد الكثيري، وحسن زهران، ومن الجزيرة اللاعبون محمد سالم بالليث، وخالد السناني، ومحمد سالم الحمادي، وطارق أحمد، أما المفاجأة الحقيقية فقد كانت حضور لاعب العين المصاب سالم عبدالله مع بعض زملائه وحرصه على القدوم على «عكازين» والتبرع بدمه.
أضاف العواني: هذه هي البداية في مشروع التبرع بالدم والتي سنتواصل بعدها من خلال أيام أخرى مشابهة في أبوظبي والعين والظفرة.
وقد شارك أيضاً في المبادرة، عبدالباسط محمد حارس الظفرة الذي أكد أن المشاركة واجب على كل فرد من أفراد المجتمع، وأن الدم هو أغلى شيء لدى الإنسان، ولكنه ليس غاليا على المصابين والمرضى المحتاجين، وقال: كلنا من أبناء المجتمع، وأنا أشعر بالفخر لهذا التفاعل الكبير للاعبي الكرة، وهذا دورنا في المجتمع الذي لابد أن نضطلع به، وفي نفس الوقت أقول إن التبرع بالدم أمر صحي ويجدد الدورة الدموية، وفي النهاية له أجر كبير عند الله سبحانه وتعالى، ونحن نعلم أن آلاف الناس يحتاجون لقطرة دم يمكنها أن تنقذ حياتهم، وأتمنى من الجميع أن يتبرعوا لصحتهم ولصالح المجتمع.
ومضى يقول: أشكر برنامج الرعاية الرياضية الذي لم يكتف بتقديم خدماته للاعبين، ولكنه يحرص على التواصل مع المجتمع وربط الرياضة والرياضيين بالمشروعات الوطنية المهمة، وهي رسالة مهمة من رسائل الرياضة التي تقدمها للمجتمع بأسره، وكنا في الفترات السابقة نفتقر لهذا التواصل وكانت هناك فجوة بين الرياضة والمجتمع المحيط، وقد جاء برنامج الرعاية الرياضية ليزيل هذه الفجوة.



سالم عبدالله: الرياضيون يجب أن يكونوا في المقدمة

أبوظبي (الاتحاد) - أكد سالم عبدالله لاعب نادي العين الذي جاء على «عكازين» وأصر على الحضور للمساهمة في تلك الحملة، أنه جاء لثقته بأن هذه الخطوة واحب على كل فرد في المجتمع، وأنها عمل إنساني نبيل يساهم في إنقاذ آلاف المرضى الذين هم في أمس الحاجة إلى الدم، مشيرا إلى أن كل وحدة دم تساهم في إنقاذ حياة ثلاثة أشخاص من ضحايا حوادث الطرق أو ضحايا حوادث الحروق، أو مرضى فقر الدم، أو المقبلين على إجراء عمليات جراحية.
وقال: كل رياضي يجب أن يكون في مقدمة الصفوف، لأن الكثيرين من الشباب يقتدون به، والمصاب والمحتاج لنقل الدم قد يكون أحد أفراد أسرة كل إنسان، وهي بمثابة صدقة في النهاية. وعن إصابته، قال: الحمد لله أتحسن بشكل سريع، وسأعود بعد شهر إن شاء الله.
وعندما سألناه عن علي خصيف حارس الجزيرة الذي اصطدم به، قال: علي صديقي، وجاءني في المستشفى بعد الإصابة مباشرة، وأنا أشكره على تلك الخطوة، والإصابات واردة في الكرة، وأنا أعتز به وبمستواه المتطور، ولم يكن يقصد إيذائي بالطبع.
وعن فرص العين في المنافسة على الدوري، قال: الفرص متساوية بين الوحدة والجزيرة والعين، والمهم أن نفوز في كل مبارياتنا المقبلة، وإذا فزنا سنحصل على اللقب، وكل مباراة قادمة يجب أن نتعامل معها وكأنها نهائي كأس.



الكمالي: شيوخنا يضربون المثل الأعلى في العطاء

أبوظبي (الاتحاد) - أكد حمدان الكمالي لاعب الوحدة أنه سعيد للغاية بالمساهمة في تلك الحملة، وأن مجلس أبوظبي الرياضي وبرنامج الرعاية الرياضية يستحقان كل الشكر على تلك الخطوات الجبارة التي ترفع من مستوى التفاعل مع المجتمع، وأن كل اللاعبين الذين حضروا في هذا اليوم أكدوا أنهم على قدر تحمل المسؤولية في القيام بدورهم المجتمعي والإنساني. وقال: المجتمع الإماراتي كريم بطبعه، وما قدمناه ليس كثيرا على دولتنا التي توفر لنا كل ما نتمناه، ونحن اللاعبين نجد قدوتنا دائماً في أصحاب السمو شيوخنا، أصحاب المبادرات الطيبة التي تسهم في تطور المجتمع.

الشحي: دمي أقل شيء أقدمه لوطني

أبوظبي (الاتحاد) - أكد محمد الشحي لاعب الوحدة أنه كان حريصا على المشاركة من منطلق أن اللاعب جزء من المجتمع، واللاعب المعروف تحديدا يجب أن يحمل رسالة مهمة وأن يكون قدوة لكل الشباب ويبدأ بنفسه، وأقل شيء يمكن أن يقدمه للدولة التي توفر له كل الإمكانيات للتفوق أن يكون قدوة حسنة، ويساهم في المشروعات الإنسانية الهادفة.
وقال: لا يجب أن نتأخر عن أي مساعدة للمحتاجين، خصوصاً أن عملية التبرع سهلة ويجري الفريق الطبي ببنك الدم كل الفحوصات اللازمة قبل إتمام العملية لضمان سلامة المتبرع، وعلمنا من الطبيب أنه يمكن للمتبرع أن يذهب لبنك الدم كل شهرين أو ثلاثة دون أن يؤثر ذلك على صحته.

الكويتي الحجرف: مبادرة ليست غريبة على أبناء زايد

أبوظبي (الاتحاد) - قال الشاب الكويتي نايف الحجرف الذي كان يتسوق في مركز المارينا مول وتوجه مباشرة للتبرع بدمه، إن هذه الخطوة رسالة اجتماعية مشجعة لكل عناصر وفئات المجتمع.
وأضاف: أشعر بسعادة كبيرة لدور الرياضيين في خدمة المجتمع في دولة الإمارات، وهذا شيء ليس بغريب عليهم وأتمنى أن تنتقل هذه الرسائل لكل دول الخليج والدول العربية، خصوصا أننا نعلم أن الإمارات دولة مكتفية ولا تستورد دما من الخارج بفضل مثل هذه المساهمات الطيبة.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»