الاتحاد

أخيرة

رسالة تصل بحراً من كندا إلى فرنسا بعد 16 سنة

روكستون فولز (يو بي أي) - تخطت رسالة وضعها مراهق كندي في زجاجة ورماها في البحر، كل العوامل الطبيعية، ووصلت بعد مرور 16 سنة إلى فرنسا قاطعة مسافة تقارب الـ5 آلاف كيلومتر.
وأفادت المؤسسة الكندية للإرسال، بأن الفرنسي، لوسيان سانكير، عثر على الزجاجة عند شواطئ كروزون بفرنسا، ووجد فيها رسالة كتبها مراهق من الكيبيك بكندا يدعى نيكولاس مورين في العام 1998 يوم كان يبلغ من العمر 16 سنة. وذكرت أن الرسالة قطعت ما يقارب الـ5 آلاف كيلومتر بالبحر.
وأشارت إلى أن مورين، كتب في رسالته «مرحباً، اسمي نيكولاس مورين، أنا صبي في الـ16 من العمر، ولدت في 25 مايو 1982، وأتكلم الفرنسية لكنني أدرس الإنجليزية، ولدي أخ وليس لدي أخوات». وأضافت الرسالة «أنا أحب كرة السلة، وأعيش في بلدة روكستون فولز بالكيبيك، وآمل أن أسمع منك قريباً».

اقرأ أيضا