الاتحاد

الرياضي

«قوة» برشلونة و«طموح» البايرن في موقعة نارية الليلة

دروجبا (يسار) أمل تشيلسي في مواجهة ليفربول

دروجبا (يسار) أمل تشيلسي في مواجهة ليفربول

يقف كل من ليفربول وتشيلسي الإنجليزيين وجهاً لوجه للمرة الخامسة على التوالي عندما يلتقيان في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الذي يشهد موقعة قوية بين برشلونة الاسباني وبايرن ميونيخ الألماني.
وشاء القدر أن يلتقي ليفربول وتشيلسي للمرة الخامسة على التوالي، لكن هذه المرة في ربع النهائي بعد أن كانت المواجهات الأخرى في نصف النهائي ثلاث مرات، فكانت الغلبة لليفربول مرتين مقابل واحدة لتشيلسي في العام الماضي، بالإضافة إلى مــــرة واحــــــــدة في دوري المجموعات وتأهلا سوياً إلى الدور التالي.
ويكون مجمـــوع المباريــــــات التي جمعت بينهما حتى الآن 8 مباريات، لم تنته أي واحدة منها بفارق أكثر من هدف.
ففي موسم 2004-2005 تعادل الفريقان من دون أهداف ذهاباً وفاز ليفربول بهدف في الإياب قبل أن يتوج بطلاً على حساب ميلان الايطالي بركلات الترجيح في مباراة تاريخية مشهودة، وفي موسم 2005-2006 تعادلا ذهاباً وإياباً، وفي موسم 2006-2007 فاز تشيلسي ذهاباً بهدف ورد ليفربول إياباً بنفس النتيجة قبل أن يفوز بركلات الترجيح (4-1)، وفي الموسم الماضي تعادلا بهدف لكل منهما ذهاباً، وفاز تشيلسي إياباً بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
ويحتل ليفربول المركز الثاني في الدوري المحلــــي مباشــــرة أمام تشيلسي، ويعول ليفربول على الثنائي الاسباني فرناندو توريس وقائد الفريق ستيفن جيرارد في محاولة لاختراق أفضل خط دفاع في الدوري الإنجليزي هذا الموسم حتى الآن، وأثبت الثنائي بأنه بيضة القبان في الفريق خصوصاً بعد الفوزين الرائعين على مانشستر يونايتد في الدوري 4-1 وعلى ريال مدريد الأسباني 4-صفر في هذه المسابقة.
وأشاد توريس بزميله جيرارد ووصفه بأنه أفضل لاعب في العالم حالياً: «تلقى ستيفن الكثير من الإشادات من أفضل اللاعبين في العالم في الآونة الأخيرة، وأعتقد أن هذه الإشادات في محلها، لأنه أفضل لاعب في العالم حالياً».
يذكر أن جيرارد سجل 21 هدفاً هذا الموسم في مختلف المسابقات مقابل 11 لتوريس الذي غاب عن الملاعب لمدة أربعة أشهر تقريباً.
في المقابل يحوم الشك حول مشاركة مهاجمه تشيلسي العاجي ديدييه دروجبا لإصابة في كاحله أبعدته عن مباراته فريقه الأخيرة ضد نيوكاسل السبت الماضي، بيد أن مدرب تشيلسي الهولندي جوس هيدينك يستطيع أن يعول على لاعب الوسط فرانك لامبارد والمهاجم الفرنسي نيكولا أنيلكا هداف الدوري المحلي بالتساوي مع البرتغالي كريستيانو رونالدو برصيد 15 هدفاً والذي يعرف معقل ليفربول جيداً كونه دافع عن ألوان الفريق الشمالي العريق لموسمين.
وفي مباراة ثانية، يواجه برشلونة الاسباني المرشح بقوة لإحراز اللقب للمرة الثالثة في تاريخه بعد عامي 1992 و2006 امتحاناً صعباً أمام بايرن ميونيخ بطل المسابقة أربع مرات (أعوام 1972 و73 و74 و2001) في مباراة تجمع بين أفضل فريقين من الناحية الهجومية في الدور الأول، إذ سجل كل منهما 24 هدفاً حتى الآن في المسابقة.
وإذا كان الفريقان يتألقان في هذه المسابقة، فإن الأمر مختلف على العصيد المحلي وتحديداً بالنسبة إلى الفريق البافاري الذي تعرض لخسارة مذلة السبت الماضي أمام فولفسبورج 1-5 ويحتل المركز الرابع، في حين يرتاح الفريق الكاتالوني في الصدارة بفارق 6 نقاط عن غريمه التقليدي ريال مدريد.
ويقود الفريق الكاتالوني ثلاثي هجوم ناري مكون من الكاميروني صامويل ايتو والفرنسي تييري هنري والأرجنتيني ليونيل ميسي.
في المقابـــل يضــــم هجــــوم بايرن ميونيخ أيضاً الايطالي العملاق لوكا توني ولوكاس بودولسكي والفرنسي فرانك ريبيري وميروسلاف كلوزه، بيد أن الأخير سيغيب عن المباراتين بداعي خضوعه لعملية جراحية في الكاحل.
والتقــــــــــى الفريقــــــان للمـــــرة الأخيرة في دوري المجموعات عام 1999 وفاز بايرن ميونيخ ذهاباً 1-صفر، وإياباً 2-1، وسبق للاعب وسط بايرن ميونيخ الحالي الهولندي مارك فان بومل أن دافع عن ألوان برشلونة لموسم واحد وقاده إلى اللقب الأوروبي عام 2006.
وحذر مدرب برشلونة جوزيب جورديولا لاعبيه من مغبة الاستهتار ببايرن ميونيخ وقال في هذا الصدد: «ما يقدمه بايرن ميونيخ في الدوري المحلـــي لا يمت بصلة إلى ما يفعله في دوري الأبطال». وأضاف: «توج بايرن ميونيخ بطلاً لأوروبا أربع مرات وبالتالي يجب احترامه، لاعبوه يملكون خبرة كبيرة على الصعيد الأوروبي».
ويعود إلى صفوف الفريق الكاتالوني قائده كارليس بويول واندريـــس انيســــــتا، في حين يحوم الشك حول مشاركة لاعب وسطه العاجي يايا توريه، وأراح جورديولا المهاجم الفرنسي تييري هنري في المباراة الأخيرة ضد بلد الوليد وأشرك الأرجنتيني المتألق ليونيل ميسي والبرازيلي دانيال الفيش في منتصف الشوط الثاني ادخاراً لجهودهم للمباراة ضد بايرن ميونيخ.
أما في الجهة المقابلة، استعاد مدرب بايرن يورجن كلينسمان خدمات لاعب وسطه التركي الدولي حميد التينتوب، كما عاد إلى صفوفه المهاجم الايطالي العملاق لوكا توني بعد غياب نحو شهر بداعي الإصابة في التهاب في وتر اخيل، وقال كلينسمان: «لسنا خائفين من برشلونة على الإطلاق، العالم بأجمعه سيترقب هذه المباراة ولاعبو بايرن ميونيخ سيقدمون أفضل ما لديهم».

اقرأ أيضا

3 ميداليات للقوس والسهم في تحدي دكا