الاتحاد

عربي ودولي

10 قتلى بتفجير قاعة سينما في بيشاور

أسفر تفجير ثلاث قنابل في سينما تعرض أفلاما غير أخلاقية عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل وإصابة ستة عشر اليوم الثلاثاء في بيشارو كبرى مدن شمال غرب باكستان، كما ذكرت الشرطة المحلية التي تحدثت في وقت سابق عن قنبلتين.

وفي تصريح، قال نجيب الرحمن المسؤول الكبير في الشرطة المحلية إن "عشرة أشخاص قتلوا وإن 16 على الأقل أصيبوا في الهجوم" على سينما شاما.

وأكد هذه الحصيلة المتحدث باسم مستشفى لايدي ريدينغ الذي نقل إليه المصابون.

وكانت سينما "شاما"، التي تبث منذ ثلاثين عاما أفلاما إباحية غربية وباكستانية، أحرقت في 2012 خلال تظاهرات احتجاج على فيلم "برءاة المسلمين" الأميركي المسيء للنبي محمد.

وتخصص هذه السينما ثلاث حفلات يوميا للأفلام الإباحية في القاعة الخلفية البعيدة عن الأنظار.

أما القاعة الكبرى، فمخصصة للأفلام العادية التي يتم الإعلان عنها عبر ملصقات في الخارج.

وبالتواطؤ المنسق مع موظفين، يدخل الزبائن إلى "القاعة الخلفية" مقابل 200 روبية (1,6 يورو).

ولدى وقوع الهجوم الثلاثاء، كان حوالى ثمانين شخصا موجودين في هذه السينما، كما قال مسؤول كبير في شرطة بيشاور التي دائما ما تشهد اعتداءات تشنها حركة طالبان.

ويأتي هذا الهجوم فيما استأنفت حركة طالبان الباكستانية والحكومة الباكستانية الأسبوع الماضي مفاوضات لإنهاء تمرد مسلح أسفر عن آلاف القتلى في البلاد منذ 2007.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم لكنه يحمل على الأرجح بصمة الجناح المعادي من حركة طالبان لهذه العملية.

اقرأ أيضا

ترامب: العراق سعيد بمهمة قواتنا على أرضه