الاتحاد

الرياضي

كثرة اللاعبين الجاهزين مشكلة فرانكي في الجزيرة

كرة مشتركة بين  ياسر عبدالله (يمين) وعبدالله قاسم (الاتحاد)

كرة مشتركة بين ياسر عبدالله (يمين) وعبدالله قاسم (الاتحاد)

أمين الدوبلي (أبوظبي) - يجري الجزيرة تدريبه الأساسي الليلة استعداداً لاستضافة الشارقة بعد غدٍ على ملعب محمد بن زايد، في الجولة الثالثة عشرة لدوري المحترفين لكرة القدم، بعد توقف يقترب من ثلاثة أسابيع، انشغلت فيه الفرق بمباريات كأس “اتصالات” التي أقيم بعضها دون اللاعبين الدوليين، وسوف تركز الحصة التدريبية الليلة التي يقودها المدرب البلجيكي فرانكي فيركاوترن على تجربة الخطة التي يعتمد عليها في لقاء “الملك”، والتي توصل إليها على ضوء متابعة عدد من المباريات الأخيرة للفريق الضيف.
ومن المنتظر أن يحسم المدرب أيضاً الليلة في الحصة التدريبية الرئيسية خياراته لقائمة الـ20 لاعباً الذين سوف يدخلون المعسكر المغلق للقاء، ويستقر أيضاً على التصور المبدئي للتشكيلة الأساسية التي يعتمد عليها، ومن الأمور التي تنتظر الحسم أيضاً تحديد موقف دلجادو من المشاركة بعد الغياب عن المباراتين الأخيرتين للفريق في كأس “اتصالات” على ضوء الآلام التي شعر بها في “أنكل” القدم، وتلاشت تدريجياً في الأيام الأخيرة، وفضل الجهاز الفني عدم الدفع به في لقاء دبي الأخير في كأس “اتصالات”، رغم إعلان اللاعب لجاهزيته خوفاً من تجدد الآلام، ورغبة في عدم المغامرة به في لقاء لا يحظى بأهمية لقاءات الدوري في مراحلة الحاسمة.
كما أنه من المنتظر أن يحدد فرانكي موقف الظهير الأيسر عبد الله موسى الذي أبدى تحسناً كبيراً واستجابة سريعة لتدريباته العلاجية التي أجراها لتقوية الرباط الخارجي من الغضروف، وأصبح على درجة كبيرة من الجاهزية للقاء، في الوقت نفسه يعود للفريق الجزراوي في المباراة مهاجمه القناص ريكاردو أوليفييرا بعد غيابه عن لقاء دبي الأخير لظروف أسرية، تتمثل في وفاة والدة زوجته يوم المباراة، مما دفع الجهاز الفني للسماح له بمغادرة المعسكر والعودة إلى أبوظبي، حيث تقيم عائلته. وعلى ضوء هذا المشهد، فإن الجهاز الفني يقع في حيرة كبيرة، بسبب تألق عدد من اللاعبين الذين شاركوا في المرحلة الأخيرة، ضمن التشكيلة الأساسية في كأس “اتصالات”، وأثبتوا كفاءة عالية لتعويض غياب الدوليين وهم سامي ربيع، وصالح بشير، وسلطان برغش، وسالم مسعود، وعبد الله قاسم في الوقت نفسه الذي يشهد عودة اللاعبين الدوليين في المنتخب الأول والمصابين وهم خالد سبيل، وجمعة عبد الله، ودلجادو وريكاردو أوليفييرا.
شعار الفوز
وعاد الفريق إلى التدريب أمس بعد إجازة قصيرة مدتها 24 ساعة فقط عقب لقاء دبي، ودخل مباشرة في المرحلة الأخيرة من مراحل الإعداد للقاء “الملك”، وأكد أوليفييرا نجم هجوم الفريق أنه مستعد للقاء الشارقة، وأنه تجاوز ظرفه الخاص، ودخل هو وزملاؤه في أجواء اللقاء، مؤكداً أن الجزيرة لا بد أن يخوض كل مبارياته المقبلة بشعار الفوز، وأن أي نقطة تضيع من الفريق في سباق الدوري، قد تعني خروجه من المنافسة، مشيراً إلى أن كل فوز يحققه الجزيرة في الوقت الراهن سوف يحقق له دفعة معنوية هائلة تقوده لفوز آخر، وأن أي تعثر بالتأكيد سيؤثر على معنويات لاعبيه. وقال: إن الفوزين المتميزين اللذين حققهما الجزيرة على العين ودبي أنعشا الحالة المعنوية للاعبين، وأعادا الأمور إلى نصابها الصحيح، بعد الخسارة من الأهلي في مباراة غربية الأطوار، لم نظهر فيها بالشكل المناسب، ولمست الإصرار الكبير لدى كل اللاعبين على العودة بقوة، وعدم التفريط في أي فرصة لتضييق الفارق. أما دلجادو، فقد أكد أنه أصبح جاهزا بدنياً وفنياً تماماً، أنه لم يعد يشعر بأي آلام، وسوف يبذل كل جهده من أجل العودة للمشاركة في المباريات، موجها الشكر لزملائه الذين عوضوا غيابه بأفضل صورة، ومؤكداً أن الجزيرة بدأ يسترجع مستواه الفني العالي الذي كان عليه في الموسم الثاني، وأكد أنه مشتاق للمستطيل الأخضر، ويتمنى أن يداعب الكرة عليه في المباريات الرسمية في أقرب وقت ممكن.
القائمة الآسيوية
في سياق متصل، أرسلت إدارة نادي الجزيرة قائمة الفريق الآسيوية إلى لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لاعتمادها، من أجل المشاركة في دوري أبطال آسيا، وهي المرة الرابعة التي يشارك فيها الفريق الجزراوي على التوالي، وتضم القائمة 30 لاعباً هم كل أعضاء قائمة الفريق المسجلة في الدوري المحلي، ولم تشهد أي مفاجآت على ضوء حرص الجهاز الفني للفريق على الاستفادة من كل عناصر الفريق وفقاً لظروف المنافسات الأربع المختلفة التي يشارك فيها الجزيرة في وقت واحد وهي: الكأس، ودوري المحترفين، وكأس اتصالات، بالإضافة إلى دوري الأبطال الآسيوي، الأمر الذي يدفعه لتحقيق التوازن في مشاركات كل اللاعبين تقريباً في المسابقات المختلفة حتى لا يرهق تشكيلة بعينها في مسابقة محددة، وبالتالي يتراجع أداؤها.

اقرأ أيضا

جريزمان أعلى الرياضيين الفرنسيين أجراً في 2018