الاتحاد

الرياضي

الإمارات تواجه اليابان في افتتاح بطولة الشباب الودية اليوم

جانب من تدريبات منتخبنا الشاب استعداداً للقاء اليابان في البطولة الودية اليوم

جانب من تدريبات منتخبنا الشاب استعداداً للقاء اليابان في البطولة الودية اليوم

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني الرئيس الفخري لاتحاد كرة القدم، تنطلق في الرابعة والنصف عصر اليوم البطولة الودية الرباعية للشباب تحت 18 سنة مواليد 1991 وتقام فعالياتها على ملعب طحنون بن محمد بفرع نادي العين بالقطارة.
كما تفتتح غداً الدورة الودية الرباعية الثانية للناشئين لكرة القدم تحت 17 سنة مواليد 1992 والتي ستقام منافساتها على نفس الملعب، ويشرف اتحاد الكرة على تنظيم البطولتين سعياً لتوفير برنامج إعداد قوي ومتميز لمنتخب الشباب بطل آسيا والذي يشارك في مونديال كأس العالم المقرر أن تنظمه مصر هذا العام، بجانب مشاركته في التصفيات الآسيوية المقبلة، وتجهيز منتخب الناشئين تحت 17 سنة للمشاركة في المونديال المقبل والذي تستضيفه نيجيريا.
وعلى مدى الأشهر الستة الماضية، ظلت أروقة اتحاد كرة القدم في حالة استنفار كامل بعد أن تلقى موافقة المنتخبات التي شملتها الدعوة للمشاركة، وعلى الفور تم تشكيل اللجان المختلفة والتي بذلت جهداً مقدراً من أجل ضمان النجاح المطلوب لهاتين الدورتين حتى يتسنى لاتحاد الكرة اعتمادهما بشكل سنوي حيث يخضعهما للتقييم للوقوف على مدى نجاحهما فنياً وإعلامياً وجماهيرياً قبل أن يتقدم بطلب إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» ليضعهما ضمن روزنامته السنوية ويعتمدها رسمياً ومن ثم حصولهما على الصبغة الدولية.
وتشمل اللجان العاملة في هذا الحدث لجنة التسويق والعلاقات العامة والإعلام التي يترأسها ناصر بن ثعلوب الدرعي مدير مكتب رئيس اتحاد الكرة نيابة عن الدكتور سليم الشامسي عضو اتحاد الكرة رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين المتواجد حالياً خارج الدولة، واللجنة الطبية التي يرأسهاالدكتور مطر راشد الدرمكي، واللجنة الفنية برئاسة محمد عبيد حماد.
وهناك أيضاً منسق البطولة عبيد مبارك الشامسي سكرتير لجنة المنتخبات باتحاد الكرة ولجنة اختيار أفضل اللاعبين في المباريات التي تشهدها البطولة برئاسة الدكتور رشيد الطوسي عضو اللجنة الفنية واللجنة الأمنية التي يتولى رئاستها أحمد الحوسني ولجنة الحكام ويرأسها أحمد يعقوب.
وتلقى البطولتان كل الاهتمام والدعم اللامحدود من محمد خلفان مطر الرميثي رئيس اتحاد الكرة الذي حرص على توفير كافة العناصر، وتهيئة الأجواء الإيجابية التي تحقق النجاح المنتظر لهاتين البطولتين اللتين يتم تنظيمهما لأول مرة.
وكانت بعثات المنتخبات المشاركة في البطولتين وصلت إلى العين خلال هذا الأسبوع وانتظمت في مقر اقامتها بفندق هيلتون العين، وتسلمت الأجهزة الفنية برنامج التدريبات حيث بدأت جميعها التحضير والإعداد على ملاعب نادي العين استعداداً لخوض غمار هذه المنافسات، وبعد سلسلة من الحصص التدريبية الصباحية والمسائية أصبحت جميع المنتخبات في كامل جاهزيتها فنياً وبدنياً ومعنوياً وتنتظر لحظة صافرة الانطلاقة لتبدأ في حصد ثمار جهدها وتحقيق طموحاتها وبلوغ أهدافها. يتوقع لهاتين البطولتين حضوراً جماهيرياً يتماشى مع أهميتهما وقوة المنتخبات المشاركة فيهما، والتي تنتمي لعدة مدارس كروية مختلفة، وتأمل اللجنة المنظمة أن تحرص جماهير أندية الدولة على الحضور ومساندة اللاعبين لاسيما أن منتخبي الإمارات لفئتي الشباب والناشئين يشاركان في هاتين المنافستين وتنتظرهما مواجهات صعبة في الفترة المقبلة على صعيد استحقاقاتهما القارية والدولية، مما يتطلب تشجيع لاعبيهما من أجل الخروج بنتائج مشرفة في مقبل الأيام.
تجمع البطولتان مدارس كروية مختلفة تتمثل في الكرة الآسيوية بشقيها الشرقي والغربي والأفريقية والأوروبية، حيث تشارك في بطولة الشباب مواليد91 منتخبات الإمارات ومصر واليابان وألمانيا، بينما تجمع بطولة الناشئين تحت 17 سنة مواليد 92 منتخبات الإمارات وكوريا الجنوبية ونيجيريا وزامبيا. ووفقاً لجدول البطولة فإن منتخب الإمارات واليابان سيقصان شريط بطولة الشباب في الرابعة والنصف عصر اليوم حيث يلتقيان في يوم الإفتتاح وهي مواجهة بنكهة آسيوية خالصة، ويلي ذلك لقاء أفريقي أوروبي يتقابل فيه منتخبا مصر وألمانيا، وذلك في السابعة مساء، كما أن منافسات بطولة الناشئين سوف تنطلق عصر يوم غدٍ حيث يلتقي منتخبا كوريا الجنوبية ونيجيريا في مباراة الإفتتاح يليها لقاء منتخبي الإمارات وزامبيا. ويتواصل الصراع بين المنتخبات المشاركة في كل بطولة على مدى ستة أيام يتخللها يوم راحة بين كل مباراة وأخرى على أن تختتم بطولة الشباب يوم الأحد المقبل، بينما تنتهي بطولة الناشئين في اليوم التالي الذي يصادف الثالث عشر من أبريل الجاري وهو موعد مباراة نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي يجمع بين فريقي العين والشباب على ستاد مدينة زايد الرياضية، ولضمان نجاح ختام دورة الناشئين والحضور الجماهيري، فإن النية تتجه نحو الجلوس مع رؤساء وفود المنتخبات المشاركة، التي ترتبط مسبقاً بظروف الطيران، ومناقشتهم في مدى إمكانية تأجل مباراتي حفل الختام أربع وعشرين ساعة ليقام في الرابع عشر بدلاً من الثالث عشر من هذا الشهر.

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»