الاقتصادي

الاتحاد

مناولة 100 مليون حاوية في ميناءي «جبل علي» و «راشد» خلال 10 سنوات

رافعات مناولة في ميناء جبل علي بدبي (من المصدر)

رافعات مناولة في ميناء جبل علي بدبي (من المصدر)

دبي (وام) - احتفلت موانئ دبي العالمية أمس، بمناولة الحاوية رقم 100 مليون عبر ميناءي «جبل علي» و«راشد» خلال 10 سنوات. وأكد سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس إدارة الشركة أن هذا الإنجاز ما كان ليتحقق لولا المستوى الرفيع من الدعم الذي تلقته الشركة من قيادة دبي والشركاء والعملاء الأوفياء والموظفين الملتزمين.
وناولت موانئ دبي العالمية 100 مليون حاوية نمطية طول 20 قدماً بين يناير 2003 ويناير 2013 عبر محطاتها العاملة في جبل علي وميناء راشد، وبذلك تكون موانئ دبي العالمية - الإمارات قد سجلت نسبة نمو في أحجام المناولة بأكثر من 150% خلال العقد الماضي من نحو خمسة ملايين حاوية نمطية خلال عام 2003 إلى 13?3 مليون حاوية نمطية ناولتها في عام 2012.
وقام الميناءان في المجمل بمناولة نحو 135 مليون حاوية نمطية منذ افتتاح ميناء جبل علي في عام 1979 نحو 75% منها منذ 2003.
واعتبرت موانئ دبي العالمية هذا الإنجاز مناسبة مثالية لتقدير العاملين السابقين لديها والاعتراف بدورهم الحيوي في مسيرة نمو الشركة، وذلك من خلال دعوة أعضاء شبكة العاملين السابقين لحضور الاحتفال الذي أقامته بالمناسبة في ميناء جبل علي كضيوف شرف.
وشهد الحفل إزاحة الستار عن حاوية نمطية بألوان الشركة من قبل سلطان بن سليم بحضور عدد من كبار المسؤولين في موانئ دبي العالمية منهم جمال ماجد بن ثنية نائب رئيس مجلس إدارة الشركة ومحمد شرف المدير التنفيذي للمجموعة ومحمد المعلم نائب الرئيس الأول ومدير عام موانئ دبي العالمية - الإمارات الذين أدوا أدوارا قيادية محورية في تطور الشركة، لتصبح ثالث أكبر مشغل للمحطات البحرية في العالم. وقال سلطان أحمد بن سليم، إن موانئ دبي العالمية تدين بنجاحها لرؤية ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، مشيراً إلى أن المنشآت الرائدة في جبل علي تمثل إحدى جـواهر تاج اقتصاد دبي.
مركز تجاري
وأضاف «بهذه المناسبة التي تملؤنا فخراً نؤكد استمرار التزامنا بدعم موقع دبي الذي لا يضاهى بوصفها مركزاً تجارياً رائداً في المنطقة، ولا ننسى في هذه اللحظة التاريخية مع مناولة الحاوية رقم 100 مليون شكر عملائنا المخلصين على دعمهم، وكذلك الموظفين السابقين والحاليين على حد سواء».
من جانبه، قال جمال ماجد بن ثنية، إن موانئ دبي العالمية انطلقت في مسيرتها نحو أعلى المراتب ضمن قطاع الموانئ البحرية العالمي من جذورها الراسخة في تقاليد دبي البحرية العريقة، حيث يمثل العقد الماضي فترة ذهبية في تاريخنا قمنا خلاله بدعم النمو الاقتصادي لدبي ودولة الإمارات وباقي دول مجلس التعاون الخليجي.
وأكد التزام موانئ دبي العالمية بالمضي في أداء دورها المحوري كمحفز لسلسة التوريد وفي العمل على تعزيز موقع كمركز تجاري رائد في المنطقة.
من جانبه، قال محمد شرف: «إن مناولة 100 مليون حاوية خلال 10 أعوام مدعاة فخر بكل المقياس لأي ميناء، وإننا نؤمن وبشدة أن الفضل في تحقق ذلك يعود لعقود من العمل والالتزام من قبل موظفينا بمن فيهم موظفونا السابقون في موانئ دبي العالمية الذين واجهوا مختلف التحديات من أجل بناء شركة عالمية بحق».
الطاقة الاستيعابية
وأضاف أن موانئ دبي العالمية تمكنت باستمرار من تلبية المتطلبات الجديدة لعملائها وتقليل التكلفة وتوفير الوقت وتتوافق خطتنا الحالية في زيادة الطاقة الاستيعابية لميناء جبل علي بواقع خمسة ملايين حاوية نمطية لتصل إلى 19 مليوناً بحلول عام 2014 مع استراتيجيتنا للنمو والمتمثلة في توفير خدمات عالية الجودة لعملائنا متى وأينما احتاجو إليها. وقال: كما إننا تمكنا من التعامل مع النمو في الأحجام خلال العقد الماضي بفضل الإخلاص والعمل الجماعي لمديري وموظفي إقليم الإمارات.
وتشمل عمليات التوسع الجارية حالياً في ميناء جبل علي إضافة مليون حاوية نمطية إلى الطاقة الاستيعابية لمحطة الحاويات رقم 2 خلال النصف الأول من العام الجاري وتطوير محطة الحاويات العملاقة رقم 3 بطاقة استيعابية تبلغ 4 ملايين حاوية نمطية بحلول العام 2014، ومع الانتهاء من أعمال التوسع سيصبح ميناء جبل علي الوحيد في المنطقة القادر على مناولة 10 من سفن الحاويات العملاقة التي تتسع لـ 18 ألف حاوية نمطية في وقت واحد.
ويعود تاريخ قطاع الموانئ العصري في دبي إلى عام 1969 حينما أصدر المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم تعليماته لتشييد ميناء في المياه العميقة مكون من أربعة أرصفة عند مدخل خور دبي وبحلول عام 1978 ونظراً للطاقة الاستيعابية التي بلغت حينها مليونا وخمسمائة ألف حاوية نمطية وصل عدد الأرصفة في ميناء راشد إلى 35 رصيفاً.
ونظراً للاستجابة التي أبداها السوق فقد أطلق الشيخ راشد مشروعا أكثر طموحا وهو ميناء جبل علي الذي صنف لدى افتتاحه عام 1979 كأكبر ميناء من صنع الإنسان في العالم. وتأسست سلطة موانئ دبي في مايو 1991 لإدارة كل من ميناء راشد وميناء جبل علي بعد دمجهما في إدارة واحدة ما أدى إلى زيادة كبيرة في الإنتاجية التي تخطت المليون حاوية نمطية للمرة الأولى في ذلك العام من مطلع التسعينيات وتم دمج سلطة موانئ دبي مع شركة موانئ دبي الدولية عام 2005 لتأسيس شركة موانئ دبي العالمية.
وتمكنت موانئ دبي العالمية-الإمارات خلال عام 2007 من مناولة 10 ملايين حاوية نمطية في سنة واحدة وتم في ذلك العام نقل عمليات شحن الحاويات والبضائع العامة بالكامل من ميناء راشد إلى ميناء جبل علي الذي يمثل بوابة إلى سوق تضم أكثر من ملياري نسمة.
وتقوم موانئ دبي العالمية منذ أكثر من عام بمناولة أكثر من مليون حاوية نمطية شهرياً وفي عام 2012 قامت بمناولة 13?3 مليون حاوية نمطية.

اقرأ أيضا

«دائرة السياحة والثقافة»: تأجيل استحقاق رسم موظفي فنادق أبوظبي