الاتحاد

الرياضي

«دبي الرياضي» ينظم الملتقى الثالث لـ«الجماعية» غداً

ينظم مجلس دبي الرياضي يوم بعد غد الملتقى السنوي الثالث للألعاب الجماعية بمشاركة كافة أندية الإمارة والاتحادات الرياضية المختصة بالألعاب الجماعية.
يقام الافتتاح الرسمي للملتقى في التاسعة والنصف صباحاً على أن تنطلق الجلسة الأولى في الساعة العاشرة بعنوان “انتقاء وتوجيه المواهب الرياضية نحو التخصص المناسب” حيث سيتم مناقشة الصعوبات والحلول التي تواجه هذه العملية، وسيتحدث في الجلسة ممثلو نادي الوصل والشباب واتحاد الإمارات لكرة اليد ويدير الجلسة محسن سالم، وتنطلق الحادية عشرة والربع الجلسة الثانية بعنوان “تقييم تجربة اللاعب الأجنبي في البطولات المحلية” حيث ستتم مناقشة الأثر الإيجابي والسلبي لهذه التجربة، وسيتحدث في الجلسة ممثلو أندية الشباب والوصل والأهلي ويدير الجلسة أحمد خليفة حماد.
وبعد الإطلاع على أوراق العمل التي ستقدمها الأندية المشاركة ومراجعة المناقشات التي ستدور خلال الجلسات، سيتم إصدار عدة توصيات تمثل الرؤية المشتركة للمجلس والأندية لتحقيق التطور المنشود في الرياضات الجماعية بأندية دبي وتهدف إلى التميز والريادة بما يتناسب مع توجيهات القيادة الحكيمة ومستوى الدعم الذي تلقاه الرياضة في دبي والدولة، حيث سبق أن أطلق مجلس دبي الرياضي “برنامج رعاية الرياضيين المتميزين” بناء على توصيات الملتقى السنوي الأول وهو البرنامج الذي يقوم برعاية 11 رياضياً ورياضية بهدف تطويرهم والمساهمة في رفع مستواهم الفني بما يخدم المسيرة الرياضية بالدولة، فيما أطلق المجلس “دورة حمدان بن محمد للألعاب المدرسية” بناء على توصيات الملتقى الثاني لتكون منجما للأندية لانتقاء المواهب في مختلف الألعاب الرياضية.
وتأتي إقامة الملتقى تنفيذاً لاستراتيجية المجلس الرامية لتطوير جميع الألعاب الرياضية الفردية والجماعية في الأندية بما يساهم في زيادة قاعدة الممارسين لهذه الرياضات لجميع الفئات وتوسيع قاعدة إختيار اللاعبين المميزين وينعكس بشكل إيجابي على الواقع الرياضي في فرق أنديتنا ومنتخباتنا ويعزز فرصها في التواجد على منصات التتويج.
وللعام الثالث يفسح المجلس المجال أمام الأندية والاتحادات الرياضية لطرح رؤيتها بكل شفافية لواقع الحال وتقديم الأفكار والمقترحات، بهدف تبادل الخبرات والمزج بين تصورات ورؤية المجلس وعروض الأندية للواقع الرياضي ورؤيتها لآفاق تطوره.
ورغم أن الفرق الرياضية الإماراتية حققت نتائج وإنجازات مشرفة في جميع الألعاب والرياضات، لكن الأندية ركزت على دعم فرق كرة القدم التي استأثرت بحصة الأسد من ميزانيات الأندية وجهد العاملين فيها، لذا يسعى المجلس لإيصال فكرة ضرورة توفير المزيد من الدعم المالي والمعنوي وتسهيل طرق النجاح للألعاب الرياضية الأخرى بما يجعلنا نحقق الريادة فيها على المستوى الإقليمي على أقل تقدير.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين