الاتحاد

الإمارات

مشروع لتطوير الحركة الـمرورية بمنطقة المدارس الخاصة في العين

خلال توقيع الاتفاقية

خلال توقيع الاتفاقية

وقعت بلدية العين أمس الأول عقداً مع أحد بيوت الخبرة الهندسية لدراسة وتصميم مشروع تحسين الحركة الـمرورية بمنطقة الـمدارس الخاصة في العين بتكلفة قدرها 100 مليون درهم ، ومن المقرر البدء في تنفيذ الأعمال الإنشائية أواخر العام الجاري 2010 .
ويتضمـن المشـروع تحويـل بعض الدوارات الموجودة في المنطقة إلى تقاطعات إشارات ضوئية مع إضافة تقاطعين جديدين وتحسين الطريق الذي يربط بينهما بالإضافة إلى رفع كفاءة الطرق الموجودة ومواقف السيارات الحالية أمام المدارس الخاصة في المنطقة .
كما يتضمن المشروع إعادة تصميم الشارع الواقع جنوب الوادي في المنطقة بحيث يصبح مزدوجا بهدف تأمين حركة السائقين والمشاة وتوفير أكبر قدر من انسيابية الحركة المرورية المطلوبة فيها .
وأكد الدكتور مطر محمد النعيمي مدير عام بلدية العين أن المشروع يأتي تجسيداً لحرص البلدية على ترجمة رؤاها الساعية نحو تحقيق عناصر الجودة والتميز والمضي قدما في تنفيذ المشاريع الحيوية التي تندرج ضمن أولويات الخطة الاستراتيجية 2010 - 2014 الهادفة إلى تطوير الطرق الداخلية في مدينة العين في إطار الجهود الرامية الى تحقيق التنمية الحضرية المستدامة.
وأضاف مدير عام البلدية في تصريحات له عقب توقيع العقد أن مشروع تحسين الحركة الـمرورية عند منطقة الـمدارس الخاصة بالعين يشمل كافة أعمال تطوير الحركة المرورية في تلك المناطق المهمة من المدينة قياسا بعدد الطلبة والمعلمين الذين يترددون عليها يوميا خلال فترة العام الدراسي التي تمتد عملياً من أواخر أغسطس وحتى نهاية يونيو.
ولفت الدكتور النعيمي إلى أن المشروع يهدف إلى رفع الطاقة الاستيعابية للطريق الحالي، خاصة عند التقاطعات وتقليل الازدحام المروري وتيسير عملية الوصول إلى المدارس بشكل سريع وآمن مع زيادة معدلات الأمان والسلامة المرورية لمستخدمي الطريق من السائقين والمشاة خاصة الطلاب والطالبات الذين يسعون للوصول إلى مدارسهم .
ويسبب الازدحام الكبير الذي يشهده عادة شــارع المــدارس الخاصـة في العين، خاصة في أوقات الـذروة التي تتزامن مع دخول وخروج الطلبة مصدراً لمعاناة وهمــوم سائقي الحافلات المدرسية وأولياء الأمور الذين ينقلون أبناءهم الطلبة بسياراتهم الخاصة نظراً لكثافة الحركة على الطريق وما يترتب عليها من اختناقات مرورية عند الدوارات والتقاطعات الموجودة على الطريق.
ويتواجد عناصر من شرطة المرور بشكل منتظم طوال أيام الدراسة لضبط وتنظيم حركة المرور بمنطقة المدارس الخاصة خلال الفترة الصباحية التي ترتفع فيها كثافة الحركة المرورية في الشارع الرئيسي ما يخفف من حدة الاختناقات ويوجد نوعا من الانسيابية في الحركة يساعد على ذلك بعض الإشارات الضوئية التي تم تثبيتها على الشارع في الآونة الأخيرة للتخفيف من حدة المشكلة.
ويقدر عدد المدارس الخاصة في العين حاليا بحوالي 58 مدرسة مختلفة تضم حوالي 42 ألف طالب وطالبة وتقع غالبية هذه المدارس على الجانب الأيمن من شارع المدارس بمنطقة المناصير بمدينة العين في الاتجاه القادم من جهة أبوظبي.

اقرأ أيضا

«الأرصاد» يتوقع سقوط أمطار متفرقة على الدولة غداً