الاتحاد

الرياضي

مسفر: نصف فريقي طلب التغيير في الشوط الثاني

من مباراة العروبة وحتا

من مباراة العروبة وحتا

تعادل بطعم الخسارة لكل من فريقي العروبة وحتا في الجولة الخامسة لدوري الدرجة الأولى للهواة، حيث فشل حتا في تحقيق أول فوز له هذا الموسم، وخرج بنقطة واحدة وهي النقطة الثانية في مشوار الفريق هذا الموسم، بينما فشل العروبة في تحقيق الفوز على ارضه ووسط جماهيره التي خرجت غاضبة من الأداء والنتيجة، ليفقد كل فريق نقطتين في مشواره ربما تضعه في موقف حرج في نهاية الموسم.
المباراة متوسطة المستوى بشكل عام وإن كان الشوط الأول أفضل نسبيا من الثاني، وربما كان ذلك بفعل الهدف المبكر الذي احرزه الغاني اترام مهاجم حتا، فضغط فريق العروبة بكل خطوطه إلى أن أدرك التعادل في الربع ساعة الأخيرة من الشوط الأول، بينما لم يكن الشوط الثاني بنفس الأداء من لاعبي الفريقين، خاصة في آخر ربع ساعة حيث ظهر أن كل فريق يريد أن يخرج بنقطة افضل من الخسارة في هذه الجولة، الغريب في الأمر أن كلا المدربين ارتضى بالنتيجة والنقطة التي حصل عليها، طبقا لإمكانات فريقه، خاصة أن الخسارة تدخل الفريق وجهازه الفني في دوامة التغييرات.
وفي المؤتمر الصحفي عقب المباراة قال الدكتور عبدالله مسفر مدرب العروبة: “لعبنا في ظروف صعبة وهو ما يجعلني مقتنع بأن النقطة أفضل من الخسارة، كما أن حتا بدأ المباراة بهدف في مرمانا، مما سبب حالة عدم اتزان للفريق في الشوط الأول، بجانب أن أداء الفريق تحسن تدريجياً في الشوط الثاني ولم يكن لدي خيارات لإجراء تعديلات مفيدة في صفوف الفريق، نظرا لإصابة خمسة لاعبين أساسيين، بالإضافة إلى محترف مطرود، كما لعب البرازيلي الينيلدو وهو مصاب، ورغم كل هذه الظروف المضادة نجحنا في إدراك التعادل بعدما تقدم حتا”.
وأضاف مسفر: “لم تعد الأرض تلعب مع أصحابها كما كان من قبل، فقد تخسر على ملعبك وتفوز خارج ملعبك، ولو عدنا للمباراة سنجد أن فريق حتا لعب للفوز بالمباراة والنقاط الثلاثة، وهو ما كان واضح على لاعبيه وقدم الفريق مستوى جيدا في اللقاء، وأعتقد أن التعادل عادل لكلا الفريقين”.
وعن تغييراته في الشوط الثاني قال: “التغيير الأول كان هجوميا، لأن عمر درويش لعب في الهجوم وهو ليس مهاجما، حيث دفعت به عندما وجدت عجزا في الفريق، حتى اللاعب البديل الذي دخل مكانه كان مصابا، بينما كانت بقية التغييرات إجبارية، بسبب الإصابات، ويكفي أن خمسة لاعبين طلبوا التغيير في الشوط الثاني، وهو ما جعلني لا أفكر في التغيير التكتيكي بقدر خوفي أن تكون هناك تغييرات إجبارية”.
وعن موقف الفريق بعد ان حصد خمس نقاط في خمس مباريات قال: “الدوري صعب جدا، وجميع المستويات متقاربة، والاحتمالات واردة، والنقطة تفرق ومن الممكن أن يحقق الفريق الفوز في مباراة واحدة يجد نفسه مع فرق المقدمة، وبصفة عامة فان التعادل لا يرضيني كمدرب، ولكن نقطة أفضل من الخسارة في ظروف فريقي”.
من جانبه أكد عبدالله حسين مدير فريق العروبة أن التعادل أفضل من الخسارة، وكنا نحتاج إلى الخروج بأقل خسائر فقد لعب فريق حتا للفوز من بداية المباراة، ولم يقدم فريقنا المستوى المطلوب في الشوط الأول، وتحسن الأداء في الشوط الثاني، وأهدرنا العديد من الفرص، وكان من السهل أن نخرج فائزين من اللقاء، ولعل عودة الفريق للمباراة وإدراك التعادل بعد أن تقدم حتا في بداية المباراة يؤكد أن الفريق لديه القدرة على اللعب وتحقيق النتائج الجيدة هذا الموسم”.
وعن موقف الفريق في الدوري قال: “خمس نقاط في خمس مباريات نسبة جيدة لنا حتى الآن، لأن الفوز في مباراة يدفع بنا للإمام، ونحن على مقربة من فرق الوسط والمقدمة”.

مبررات بور.. الفوز في المباراة المقبلة

الفجيرة (الاتحاد) - لم يجد الإيراني قاسم بور مدرب فريق حتا ما يرد به عن فشل فريقه في تحقيق الفوز الأول هذا الموسم، بعد الجولة الخامسة مما دفعه لعدم حضور المباراة وإرسال المدرب المساعد محمد باركاس بدلا منه.
جماهير حتا فاض بها الكيل من وعود قاسم بور، وفي كل مباراة لم يحقق فيها الفوز يؤكد المدرب بأن الفوز قادم في المباراة المقبلة، ويبدو أن الموسم سينتهي دون أن يحقق بور ما وعد به جماهير حتا، والجولة السادسة لناظره قريب.


باركاس: الحظ عاند فريقي وكنا نستحق الفوز

الفجيرة (الاتحاد) - قال محمد باركاس المدرب المساعد لفريق حتا: “قدمنا مستوى جيدا في المباراة، ولم يحالفنا الحظ في الفوز، رغم أننا كنا الأفضل وكانت المباراة افضل فنيا من المباريات السابقة، لقد تحسن مستوى الفريق بشكل جيد، لعبنا من بداية المباراة على الفوز ولعل الهدف الذي سجله اترام من بداية المباراة يؤكد رغبتنا في الفوز، كما أن الفرص التي سنحت للاعبين كانت كثيرة أمام مرمى العروبة ولو سجلناها لخرجنا بنتيجة كبيرة، وفي كل الأحوال نحن راضون عن الأداء الذي تطور كثيرا، وما زلنا نبحث عن النتائج الجيدة، والفوز الأول هذا الموسم”.
وعن صعوبة موقف الفريق اعترف باركس بخطورة الموقف وقال: “الفريق فقد العديد من النقاط من بداية الموسم، نحتاج الى الفوز الأول الذي ينعش حظوظنا هذا الموسم، ونأمل أن يتحقق في المباراة المقبلة أمام دبا الحصن”.


سالم سعيد إداري حتا: فرطنا في فوز سهل

الفجيرة (الاتحاد) - قال سالم سعيد إداري فريق حتا: “أنا حزين للتعادل أمام العروبة فقد كانت المباراة بين أقدام اللاعبين وفرطنا في فوز سهل، وهذا الفوز الذي ننتظره من بداية الموسم فقد كانت المباراة اقرب فرصة لتحقيق الفوز الضائع”. وأضاف: “أداء الفريق تحسن كثيرا من المباريات السابقة، ولكننا نبحث عن نقاط الفوز وتعديل أوضاعنا والتقدم من المركز الأخير إلى منتصف الجدول وهذا ليس صعبا ولكنه يحتاج إلى تركيز من جميع اللاعبين ونحن ندرك أن الجميع يستشعر الخطر، وهو سر التسرع في المباراة، ونتمنى أن نعوض في مباراة دبا الحصن المقبلة”.


حارس العروبة: التعادل مكسب

الفجيرة (الاتحاد) - قال عبيد سالم حارس مرمى فريق العروبة: “المباراة كانت صعبة للغاية رغم أنها على ملعبنا ووسط جمهورنا، ولكن فريق حتا نزل المباراة بحثا عن الفوز الضائع والنقاط المفقودة، ونجح في تسجيل هدف في مرمانا من ضربة حرة، وشكل خطورة على مرمانا في الشوط الأول ولكن لاعبو الفريق استعادوا ضربة البداية من جديد عندما نجحوا في تحقيق التعادل، بجانب أنهم أهدروا فرصا سهلة للتسجيل والفوز بالمباراة ولكن الحظ لم يحالفنا”.
وأضاف: “الدوري صعب هذا الموسم على كل الفرق، ونسعى للوصول للفوز في كل مباراة ولكن الغيابات في صفوف الفريق مؤثرة للغاية وفي ظروفنا التعادل مكسب، وننتظر ردة فعل اللاعبين في المباراة المقبلة”.


محبوب جمعه: لاعبو حتا بلا روح والتعادل بلا فائدة

الفجيرة (الاتحاد) - قال محبوب جمعه مدافع فريق حتا: “الفريق لم يقدم المستوى المطلوب والتعادل بطعم الخسارة، ولو خسرنا اللقاء لكان أفضل لنا لأن نقطة لم تشفع لنا بعد غياب الفوز في خمس مباريات، وتأخر الفوز الأول كثيرا”.
وأضاف: “لاعبو حتا يفتقدون الروح، وطالما أن الفريق يفتقد الروح فلن يحقق الفوز، فقد عقدنا اجتماعا مع بعضنا بعد كل مباراة، ولكن هذه الاجتماعات كانت بدون جدوى، والفريق لن يتحرك ويقدم العرض المنتظر إلا إذا عادت الروح للاعبين، ولعبنا بروح قتالية”.

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين