الاتحاد

الرياضي

هيكسبيرجر: الوحدة والجزيرة «الأفضل» في الكرة الإماراتية

الجزيرة سيطر على الشوط الأول وسجل هدفه والوحدة عاد في الشوط الثاني وسجل هدف التعادل

الجزيرة سيطر على الشوط الأول وسجل هدفه والوحدة عاد في الشوط الثاني وسجل هدف التعادل

فرض التعادل «العادل» نفسه على مباراة الوحدة والجزيرة أمس الأول باستاد آل نهيان في ذهاب نصف نهائي كأس رابطة المحترفين، بعد أن تقاسما الأداء والسيطرة على الملعب بواقع شوط لكل منهما، وبالرغم من ذلك فقد كانت إمكانية ترجيح أحدهما للكفة على الآخر واردة حيث نجح الجزيرة في فرض إيقاعه على اللعب في الشوط الأول وكان بإمكانه أن ينهيه بأكثر من الهدف الذي دشن به محمد راشد سرور مشواره مع العنكبوت الذي انتقل إليه من الأهلي في الانتقالات الشتوية هذا الموسم.
وقد هاجم الجزيرة بكثافة في الشوط الأول ونجح لاعبوه الذين اعتمدوا على أسلوب هجومي عبر عنه تنظيم 4/2/3/1 بتواجد 4 مدافعين يتقدمهم ثنائي الارتكاز عبد السلام جمعة وهلال سعيد اللذان قاما بالدور الدفاعي دون إهمال المؤازرة الهجومية يتقدمهم دياكيه وعلى يمينه عبد الله قاسم ويساره سوبيس بينما بقي محمد سرور كرأس حربة صريح، وأدى هذا الأسلوب إلى اختراق دفاع الوحدة في أكثر من مناسبة وكاد أن يتسبب في عدد وافر من الأهداف، وساعد في هذا الوضع عدم فعالية الوسط الوحداوي الذي كان مشتتا إلى حد ما وساعد في زيادة العبء على المدافعين.
وتغيرت الصورة تماما في الشوط الثاني وعالج الوحدة أخطاءه بالرغم من استهلاله له بنفس التشكيلة ونفس طريقة اللعب 4/4/2 وساهم ارتفاع مستوى المايسترو عبد الرحيم جمعة ودخوله أجواء اللقاء بشكل فعّال في الأفضلية الوحداوية، إضافة إلى التألق اللافت للثلاثي البرازيلي بيانو وبنجا وماجراو، خاصة الأخير الذي كان يمول خط المقدمة بتمريرات طويلة شكلت خطورة كبيرة على دفاع الجزيرة الذي ارتبك وكاد يتسبب في ولوج أهداف في مرماه.
وفرط الوحدة في الشوط الثاني في فوز كان في متناول اليد حيث أضاع أكثر من 4 أهداف محققة، أبرزها انفراد بيانو الكامل بعلي خصيف، لكنه كسب في نفس الوقت عودة قوية لنجمه عبد الرحيم كما اطمأن على جاهزية بنجا وحيدر الو علي العائدين من إصابة، ورفع من معدل لياقة عمر علي وعيسى سانتو اللذين أصبحا في وضع أفضل من حيث الجاهزية البدنية من خلال مشاركتهما كأساسيين أمام الأهلي والجزيرة على التوالي.
وبصفة عامة فقد كانت المباراة بالرغم من قلة أهدافها ممتعة ومثيرة ومرضية بصورة كبيرة من الناحية الفنية حيث شهدت حماسا ورغبة وإصراراً من كل طرف على الخروج بنتيجة إيجابية واختلفت في كل تفاصيلها عن مواجهتي الفريقين السابقتين في الدوري واللتين حفلتا بالجوانب التكتيكية وغابت عنهما النواحي المهارية التي كانت حاضرة بقوة في هذه المباراة.
وقد اعترف النمساوي جوزيف هيكسبيرجر، مدرب فريق الوحدة في المؤتمر الصحفي عقب المباراة، بأفضلية منافسه في الشوط الأول وقال: كانت المواجهة متكافئة بواقع شوط لكل فريق من حيث السيطرة والنتيجة حيث سيطر الجزيرة في النصف الأول وسجل هدفا وكان بإمكانه أن يضيف الثاني من فرصة سوبيس، لكن فريقي نجح في استعادة زمام الأمور في النصف الثاني وعدلنا النتيجة وكان بإمكاننا أيضا أن نزيد عليه حيث أهدرنا عددا من الفرص.
وأضاف: رغم النقص في الفريقين إلا أنهما قدما مستوى جيدا أكدا من خلاله أنهما الأفضل في الإمارات بأي مجموعة من اللاعبين تمثلهما، وأعتبر أن النتيجة منصفة للطرفين.
وأوضح هيكسبيرجر أن دفعه بعدد من لاعبيه الأساسيين في المباراة يعد أمرا جيدا لهم حيث خاضوا مرانا قويا مثلما هو الأمر للجزيرة قبل مواجهتيهما في دوري أبطال آسيا مؤكدا أن فترة الخمسة أيام الفاصلة عن مواجهة أمس الأول والثلاثاء المقبل كافية بالنسبة لفريقه حتى يرتاح ويواجه بونيودكور الأوزبكي في كامل قواه حيث أتاحت مباراة الجزيرة له الفرصة لتحضير بنجا وعبدالرحيم وعمر علي وبيانو وحيدر الو.
وأبدى مدرب الوحدة رضاه التام عن فريقه وما قدمه مؤكدا أن عودة الدوليين وتعافي محمود خميس سيجعلان الفريق في كامل قوته في المرحلة المقبلة التي يحتاج خلالها لجهود جميع عناصره، متمنياً الشفاء للاعب فهد مسعود الذي أصيب في مباراة الأبيض وأوزبكستان الأربعاء الماضي في طشقند.
وشدد على أن فريقه يعمل بجدية للمنافسة في المسابقات الثلاث التي ينافس عليها ويتعامل مع كل مباراة بالقطعة، لذلك تركيزه سيتحول بالكامل إلى مواجهة الفريق الأوزبكي التي يهمه الفوز فيها حتى يبقى ضمن سباق المنافسة خاصة أن الخسارة الأولى جاءت وسط ظروف صعبة.


عبد الله صالح:
«العنابي» قادر على التعويض في «الديربي» المقبل


أبوظبي (الاتحاد) - أكد عبد الله صالح مدير فريق الوحدة أن فريقه قادر على التعويض في لقاء الإياب وأنه عمل على الخروج بأقل الخسائر في لقاء أمس الأول الذي يعتبر ديربي له اعتباراته الخاصة وقد خاضه الفريق وسط غيابات عديدة لكن كما هي العادة ظهر الفريق بشكل جيد واستطاع أن يعود ويتعادل بعد تأخره بهدف في الشوط الأول. وقال: لقد فرض الوحدة سيطرته التامة على الكرة بعد التعادل وكان الأقرب إلى تحقيق الفوز لولا سوء الطالع الذي لازم المهاجمين في العديد من الفرص الخطيرة، لكن الجيد في المباراة أن الوحدة واصل تقديم بعض لاعبيه الشباب وظهروا بشكل طيب كما اطمأن على عدد من لاعبيه العائدين من الإصابة.
وأوضح أن المباراة كانت قوية وجميلة استمتع بها من تابعها ولم تتأثر بالنقص لدى الطرفين، مبينا أن لقاء الإياب سيكون أقوى لأن جميع الأوراق ستكون حاضرة في كل فريق.
وطالب عبد الله صالح رابطة المحترفين أن تتعاون بشكل أكبر مع الأندية المشاركة آسيويا وتقدر الظروف التي تمر بها والمتمثلة في ضغط المباريات الذي عانى منه الوحدة في الفترة الماضية وسيعاني منه في المستقبل القريب، كما ستعاني بقية ممثلي الدولة في البطولة القارية، وقال: لذلك على الرابطة أن تساهم في جعل مشاركة ممثلي الدولة أكثر إيجابية بمنح الأندية الأربعة مساحة مناسبة من الوقت بين المباريات المحلية والآسيوية.

أشاد بخط دفاع «العنكبوت»
براجا: نركز على كل البطولات وتوني سيظهر أمام الإمارات


أبوظبي (الاتحاد) - أكد آبل براجا مدرب فريق الجزيرة أن فريقه يركز على جميع البطولات التي يشارك فيها، لذلك حرص على الدفع بكل أوراقه المتاحة أمام الوحدة وهو سعيد بما قدمه لاعبوه، خاصة في الشوط الأول وبما قدمه مدافعوه في كل المباراة لاسيما أنهم لعبوا لأول مرة مع بعضهم البعض وقد نجحوا في تنفيذ المطلوب منهم.
وقال: الوحدة يملك خط هجوم جيداً وقد كانت المباراة اختباراً جيداً لمدافعينا الذي يلعبون لأول مرة كمجموعة، بالذات الظهير الأيسر محمد سالم الذي غيبته الإصابة لعامين وكانت هذه المباراة الأولى له.
وأكد أن أداء الفريقين كان متكافئا حيث نجح فريقه في الاستحواذ على الكرة في الشوط الأول الذي كان بإمكانه أن ينهيه متقدما بهدفين، ثم عاد الوحدة وفرض إيقاعه خاصة بعد إدراكه للتعادل الذي جعله الطرف الأفضل، لكن المحصلة النهاية منصفة للطرفين.
وعن استبداله لهلال سعيد قبل انطلاقة الشوط الثاني، قال: التبديل كان اضطراريا حيث عاني اللاعب من إصابة، لذلك حرصت على إخراجه حتى لا تتفاقم وقد أدى البديل بشكل جيد، وأنا راض عما قدمه كل اللاعبين في هذه المباراة التي خضناها وسط غيابات عديدة وقد حققنا عبرها عدداً من المكاسب، أهمها الأداء الجيد للخط الخلفي.
وأكد براجا أن المهاجم العاجي توني انتظم في تدريبات الفريق لكنه لم يصل إلى الفورمة المطلوبة التي سيصل إليها قريبا بحيث يكون جاهزا مع استئناف بطولة الدوري وستكون إطلالته الأولى في مباراة الإمارات.?وحول شعوره حيال التفريط في مهاجم الجزيرة السابق والوحدة الحالي، مواطنه بيانو، قال: بيانو لاعب جيد ولم يكن لي خلاف معه وعدم استمراره مع الجزيرة يعود إلى خلافه مع الإدارة حول بعض بنود العقد وليس لعدم رغبتي فيه، وقد قدم بديله ريكاردو أوليفيرا مردودا جيدا وأحرز 8 أهداف قبل أن يتعرض للإصابة، وحاليا لدينا محمد سرور وهو مهاجم جيد.



عايض مبخوت: كنا على قدر التحدي

أبوظبي (الاتحاد) - قال عايض مبخوت مدير فريق الجزيرة إن التعادل يمثل نتيجة إيجابية لفريقنا الذي خاض المباراة وسط ظروف أصعب من ظروف منافسه حيث دفع بأجنبي واحد فقط إضافة إلى غياب خط الدفاع بأكمله ومع ذلك قدم الفريق مستوى جيداً يشكر عليه كل اللاعبين الذين كانوا على قدر التحدي ولعبوا بمسؤولية وبقوة وخرجوا بنتيجة إيجابية بكل المقاييس حيث سيدخل الفريق لقاء الإياب وهو في وضع جيد. وأضاف: لقد كانت المباراة متكافئة، وكنا الأفضل هجوميا في الشوط الأول والوحدة في الثاني والتعادل أنصف الطرفين اللذين استطاعا أن يقدما مباراة جيدة أكدا من خلالها أنهما يملكان البديل الجاهز وهذه ناحية إيجابية بالذات للجزيرة الذي كسب تألق خط دفاعه الذي غاب عنه كل الأساسيين، وهذه من الإيجابيات فضلا عن النتيجة. وتوقع أن يكون فريقه في الإياب أفضل مما كان في الذهاب، خاصة أنه سيكون في كامل عدته وعتاده وهذا ما سيجعله يحجز بطاقته للنهائي مبينا أن ذلك لا يلغي حظوظ الوحدة الذي كانت ظروفه أفضل من الجزيرة في هذه المباراة. وأكد مبخوت أن تغلب العنكبوت على ظروفه أكبر دليل على أنه فريق صاحب نفس طويل وأنه لن يتنازل عن طموحاته المشروعة هذا الموسم وإن كان قد تعرض لكبوة خلال الموسم فستظل أمرا عابرا لن يؤثر على مسيرته أو منافسته على البطولات التي يشارك فيها.


عبد الرحيم جمعة: الشوط الثاني بداية عودتي


أبوظبي (الاتحاد) - شارك مايسترو الوحدة، عبد الرحيم جمعة لأول مرة في مباراة كاملة منذ بداية الموسم الحالي، وقدم في الشوط الثاني مستوى متميزاً، أكد من خلاله أنه وصل إلى «الفورمة» المطلوبة بعد إصابة أبعدته كثيرا ولم يتعاف منها بشكل كامل إلا مؤخرا. ومن جانبه، قال عبد الرحيم جمعة: لقد استطعت الدخول في أجواء المباراة في الشوط الثاني حيث لم أظهر بمستوى جيد في البداية لكن مع تقدم الوقت استطعت أن أدخل أجواء المباريات لأول مرة، لذلك بعد صافرة النهاية كنت أحس بالرضا عما قدمته وسأعمل على تقديم الأفضل خلال المباريات المقبلة.
وأكد أن المباراة كانت مناصفة بين طرفيها تفوق الجزيرة ثم عاد الوحدة برغبة أكيدة ونجح في إدراك التعادل وأضاع أكثر من فرصة كانت كفيلة بحسم النتيجة ويظل هناك لقاء آخر حاسم ينتظرنا سنعمل على تجييره لمصلحتنا. وأوضح أن الوحدة بالرغم من غياب عدد من العناصر المؤثرة في الفترة الماضية ظل يمضي في طريقه نحو أهدافه التي يسعى إليها وهذا يجعل المباريات الضاغطة التي تنتظره ليست مقلقة لأن البديل جاهز دائما لتعويض أي غياب وهذا من ملامح الفرق الكبيرة الطامحة دائما للبطولات.

خصيف: أتحمل الهدف وسالم والعامري مكسب


أبوظبي (الاتحاد) - أكد حارس الجزيرة الدولي علي خصيف أن فريقه نجح في الخروج بنتيجة إيجابية أمام الوحدة الذي دفع بأبرز أسمائه أمام الجزيرة الذي افتقد عناصر مهمة لكن الجيد والمكسب الحقيقي هو عدم التأثر بهذا النقص بالذات في خط الدفاع الذي قدم محمد سالم والعامري القادمين بقوة كمدافعين كبيرين.
وقال: أتحمل مسؤولية هدف التعادل، ولكنني في نفس الوقت سعيد بما قدمته مع زملائي في المباراة، خاصة في الخط الخلفي وإذا كنت وصالح بشير وخالد سبيل تعودنا المشاركة في المباريات مع بعضنا البعض من قبل فإن الثنائي محمد سالم وعلي العامري يعتبران حديثي عهد بمثل هذه المباريات وقد تألقا بشكل وقدما المطلوب ولعل من أبرز القيم التي يغرسها نادي الجزيرة في لاعبيه هي روح التعاون التي توفرت في هذه المباراة بالذات بين لاعبي الخط الخلفي، حيث حصل الشباب على الثقة وعلى دعم اللاعبين الأكثر خبرة منهما ليكونا من أهم المكاسب.
وعن مشاركته رغم عودته من أوزبكستان قبل اقل 36 ساعة قال: عودتنا منتصرين من أوزبكستان وثقة المدرب القدير براجا كانا حافزا للمشاركة في المباراة التي اعتبر إننا خرجنا منها بنتيجة ايجابية، خاصة أنها خارج ملعبنا والتعادل الإيجابي يعتبر مكسبا بالذات أن الوحدة لعب بأغلب عناصره الأساسية والإياب سيكون مختلفا وهدفنا حجز مقعد في النهائي وبعدها لكل حادث حديث.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020