الاتحاد

أخيرة

نصائح لأقارب مرضى الاكتئاب

هناك فاصل دقيق بين انتزاع مهام الحياة اليومية من مرضى الاكتئاب بشكل تام، بسبب فقدانهم للدافعية، وبين تخفيف هذه المهام عنهم بشكل يتناسب مع طبيعة مرضهم ويكون مثمراً في الوقت ذاته في صياغة وقتهم وربما في مسار علاجهم.
ويقع ثقل هذه المهمة الدقيقة على أقارب مرضى الاكتئاب.
وأوصت الرابطة الألمانية لمكافحة مرض الروماتيزم هؤلاء الأشخاص بعدم تخفيف جميع المهام اليومية عن مرضى الاكئتاب.
وأشارت الرابطة إلى أنه صحيح أن مرضى الاكتئاب يعانون عادة من فقدان الدافعية وعدم الرغبة في القيام بأي شيء، إلا أن تخفيف كثير من المهام عنهم في مسار الحياة اليومية ليس أمراً مجدياً، وقد يؤدي إلى نتائج عكسية.
وشددت الرابطة في مجلتها "موبيل" على ضرورة أن يواصل المرضى إتمام أشياء بأنفسهم قدر الإمكان.
وأشارت الرابطة إلى أن بعض المهام مثل التسوق أو التنظيف تمنح للوقت أهمية كبيرة بالنسبة للمرضى النفسيين.
ولكن الرابطة حذرت في الوقت ذاته من إثقال كاهل المرضى بجميع المهام اليومية، موضحة أنه إذا تولى المريض مسؤولية القيام بجميع المهام، سيؤدي ذلك إلى تراجع دافعيته بشكل أكبر.

اقرأ أيضا