الرياضي

الاتحاد

11 شخصية تكشف أسرار النجاح في «ملتقى المبدعين»

أحمد بن محمد بن راشد

أحمد بن محمد بن راشد

رضا سليم (دبي)

رحب سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي»، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية بالمشاركين في ملتقى المبدعين الثامن للفائزين بفئات الدورة الثامنة للجائزة عضو «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، والذي يعقد اليوم بقاعة جودلفين بأبراج الإمارات بدبي قبل 24 ساعة من حفل تكريم الفائزين بالجائزة الأكبر من نوعها، من حيث قيمة الجوائز وعدد الفئات، والأولى على الإطلاق في العالم التي تعنى بجانب الإبداع في العمل الرياضي، والذي يقام غداً بقاعة راشد بمركز دبي التجاري، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وقد أنهت لجنة أمناء الجائزة كافة الترتيبات للاحتفالية الكبيرة غداً.
وقال سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم: يسرنا ونحن نحتفل في عموم الوطن بمرور 11 عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم في إمارة دبي واختياره نائباً لرئيس الدولة ورئيساً لمجلس الوزراء، أن نجدد اللقاء السنوي مع المبدعين في جميع مجالات العمل الرياضي، وأن نستعرض معاً تجاربهم الإبداعية أمام العاملين في مختلف مجالات العمل الرياضي في الدولة من إداريين ومدربين ورياضيين ومبتكرين من أجل نشر المعرفة وتعميم الفائدة وتحفيز العاملين في قطاعنا الرياضي المحلي والعربي لتحقيق إنجازات كبيرة في مجال تخصصهم شعارها التميز والإبداع، وذلك من خلال الاستماع للمبدعين الفائزين والتحاور المباشر معهم ومعرفة كيفية مواجهة التحديات والتغلب عليها. وأضاف سموه: لم يقف تأثير الجائزة عند حدود تكريم المبدعين وتحفيز القطاع الرياضي على الوقوف على منصات التتويج والتكريم، بل عملت الجائزة على ترسيخ نهج الإبداع في العمل الرياضي من خلال تنظيم الندوات وورش العمل والملتقيات، وفي مقدمتها ملتقى المبدعين الذي يتيح للمبدعين استعراض تجاربهم المبدعة أمام منتسبي القطاع الرياضي المحلي والعربي، ويمنح العاملين في القطاع الرياضي الفرصة للقاء المبدعين والتحاور معهم، من أجل التحفيز والعمل على ظهور مبدعين جدد ونماذج إبداعية تتناسب مع قطاعنا الرياضي والتطلعات لبلوغه.
ويعد ملتقى المبدعين من أهم الفعاليات السنوية التي تنظمها الجائزة كونه يتيح للعاملين في القطاع الرياضي فرصة الاطلاع على التجارب الإبداعية للفائزين بمختلف فئات الجائزة من قياديين وإداريين ومدربين وحكام ورياضيين، والتحاور معهم من أجل تعزيز نهج الإبداع في العمل الرياضي وتحفيز العاملين في القطاع الرياضي على العمل والإنجاز وفق هذا النهج.
ويتحدث في الملتقى، نخبة من الفائزين بفئات الدورة الثامنة للجائزة، على مدار 4 جلسات، تبدأ الأولى في الساعة العاشرة صباحاً وتحمل عنوان «تجربة رائدة» ويتحدث فيها الفائز بفئة الشخصية الرياضية العربية الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحادين الأردني وغرب آسيا لكرة القدم والنائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم والمرشح السابق لرئاسة الفيفا والذي كان سباقاً في المطالبة بإصلاح العمل في المنظمة الدولية وتطهيرها من الفساد الإداري الذي ألحق الضرر بصورة الفيفا والاتحادات القارية المرتبطة بها، وأيضاً بصورة كرة القدم عموما.
الجلسة الثانية تنطلق 11:10 صباحا، وتحمل عنوان «تجارب متميزة» ويتحدث فيها ناصر التميمي الفائز بفئة الإداري المحلي، والرامي الكويتي فهيد الديحاني الفائز بفئة الرياضي العربي، والسعودي علي الزهراني الفائز بفئة المدرب العربي، والعراقي مهند أحمد الفائز بفئة أفضل ابتكار تطبيقي، وستكون جلسة غنية ومتنوعة حسب تنوع تجارب ومجال عمل كل متحدث فيها، ويترأس الجلسة الإعلامي مشعل القحطاني مقدم برامج في قناة دبي الرياضية.
وتكتسب الجلسة أهمية كبيرة انطلاقاً من كونها تجمع نخبة من الرياضيين من جنسيات مختلفة وفي مختلف الاختصاصات من بينهم الإداري المحلي والرياضي العربي والمدرب العربي والمبتكر الرياضي، وبذلك تعد الجلسة ندوة في حد ذاتها كونها تناقش مجالات مختلفة، وستكون رقعة المستفيدين من الجلسة واسعة لأنها تناقش العديد من المجالات المختلفة.
وتبدأ الجلسة الثالثة في الساعة 11:45 صباحاً، وتحمل عنوان «تجارب مبدعة» وتضم 4 بطلات عربيات حازت كل واحدة على ميدالية برونزية في أولمبياد ريو دي جانيرو للمرة الأولى في تاريخ الرياضة العربية، كما يتم جمعهن للمرة الأولى في جلسة واحدة، وهن التونسية إيناس بوبكري الحاصلة على برونزية المبارزة بسلاح الشيش، ومواطنتها مروى العامري صاحبة برونزية المصارعة، والمصريتان هداية أحمد ملاك التي حققت برونزية التايكواندو، والرباعة سارة سمير الفائزة ببرونزية رفع الأثقال، وتترأس الجلسة د.عائشة البوسميط مدير إدارة الاتصال والتسويق.
وتسلط الجلسة الضوء على مسيرة كل واحدة من البطلات الأربع، وتتناول التحديات التي واجهتها وكيف تغلبت عليها من أجل مواصلة مسيرتها الرياضية والتتويج بالميدالية الأولمبية، كما تسرد البطلات تجاربهن المبدعة ويكشفن أسرار نجاحهن في تحقيق إنجازات رياضية لافتة في المحفل الأولمبي الكبير.
تنطلق الجلسة الرابعة في الساعة 12:20 دقيقة ظهرا، وتحمل عنوان «تجارب مؤسسية»، ويتحدث فيها: ممثل الاتحاد الدولي للريشة الطائرة، وممثل الجمعية البارالمبية البريطانية، وذلك سيراً على نهج الجائزة في تكريم المؤسسات العالمية المبدعة في مجال عملها وفق محور التنافس، وهو محور النزاهة والشفافية الذي تم اعتماده للدورة الثامنة.

«المشعل الأولمبي» لـ«إيناس ومروى»
دبي (الاتحاد)

اختارت اللجنة الأولمبية التونسية، نجمة المبارزة إيناس البوبكري، والمصارعة مروى العامري للفوز بجائزة أفضل إنجاز رياضي نسائي، بعد أن أهدتا تونس برونزيتين في الأولمبياد، وذلك في جائزة المشعل الأولمبي في نسخته الثالثة.
وتملك إيناس بوبكري، سجلاً حافلاً بالإنجازات على المستويين المحلي والعالمي، حيث سبق لها الحصول على الميدالية البرونزية في بطولة العالم للمبارزة 2014، كما حققت 11 ميدالية ذهبية وواحدة فضية وبرونزيتين في بطولات أفريقية مختلفة للمبارزة خلال الأعوام من 2007 إلى 2015، إضافة إلى سبع ميداليات ذهبية في بطولة تونس للمبارزة، وأهدت إيناس بلادها خلال عام 2016 إنجازاً مهماً بالفوز بالميدالية البرونزية في أولمبياد ريودي جانيرو.

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!