الاتحاد

الاقتصادي

تراجع النفط مع هبوط الأسهم الأوروبية

انخفضت أسعار العقود الآجلة للنفط الأميركي أمس بعد أن تراجعت الأسهم الأوروبية إذ واصل المستثمرون تتبعهم لحركة الأسهم في محاولة لقياس قوة الاقتصاد·
وبحلول الساعة 09,19 بتوقيت جرينتش انخفض سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود مايو المقبل 67 سنتا إلى 50,38 دولار للبرميل بعد انخفاضه 1,46 دولار أمس الأول مع تراجع الأسهم الأميركية، وهبط سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي 29 سنتا إلى 51,95 دولار·
كما أثر استئناف ضخ النفط عبر خط انابيب كركوك جيهان على الأسعار، وقال مصدر من شركة بوتاش التركية لخطوط الأنابيب لرويترز إن ضخ النفط عبر خط الأنابيب الذي نقل أكثر من خمس الخام العراقي إلى تركيا استؤنف أمس الاول في نحو الساعة 15,15 بتوقيت جرينتش·
وأثرت قوة الدولار كذلك على الأسعار إذ ان السلع المقومة بالعملة الأميركية تصبح أكثر غلاء بالنسبة للمستثمرين من الخارج·
وتتبع اسعار النفط عن كثب الاسواق مع تطلع المستثمرين لأي دلائل عن متى قد ينتعش الطلب على النفط، وقال توني نونان من ميتسوبيشي كورب ''الكل يدرك ان الطلب سيئ·· المخزونات مرتفعة وأساسيات السوق ليست جيدة''، وأضاف ''الطلب يواكب قوة الاقتصاد هذه الأيام''·
وفتحت الأسهم الأوروبية أمس على ارتفاع، لكنها تراجعت بسرعة بعد ان أظهرت بيانات بريطانية تراجعا للشهر الثاني عشر على التوالي في إنتاج الصناعات التحويلية·
وكان الكساد العالمي قد خفض الطلب العالمي على النفط ومن المتوقع ان ينكمش الاستهلاك على مدى عامين متتاليين لأول مرة منذ ثمانينات القرن الماضي·
وفي سياق متصل قال مصدر قريب من الرئاسة الانجولية لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمس إن المنظمة يمكنها ان تتحمل اسعار النفط بين 50 و60 دولارا للبرميل بقية عام ·2009
وتتفق هذه التصريحات مع الاجماع المتزايد في ''أوبك'' على أنها ستقبل أسعاراً أقل مما تريد للمساعدة في إعادة الاقتصاد العالمي الى التعافي ويمثل تراجعا عن التصريحات التي ادلى بها رئيس اوبك خوسيه بوتيلو دي فاسكونسيلوس في مارس المنصرم بأن سعر النفط قد يصل الى 75 دولارا للبرميل هذا العام·
وفي نفس الاتجاه نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أمس عن مندوب إيران الدائم لدى منظمة ''أوبك'' قوله إنه يتوقع أن ترتفع أسعار النفط ببطء إلى 60 دولاراً للبرميل إذا حافظت المنظمة على مستويات الإنتاج الحالية حتى نهاية العام·
ونقلت الوكالة عن المندوب الإيراني محمد علي خطيبي قوله ''إذا واصلت الدول الأعضاء في أوبك الإنتاج بالمستوى الحالي عند 28 مليون برميل يوميا حتى نهاية العام فسيرتفع سعر النفط في الأسواق العالمية ببطء إلى 60 دولاراً للبرميل''·
وقال المصدر الانجولي لرويترز ''أسعار النفط الحالية ليست مثالية لكن يمكننا ان نتحملها·· وإذا أخذنا في الاعتبار الأزمة الاقتصادية الحالية فإن أوبك ستكون راضية عن سعر يتراوح بين 50 و60 دولارا للبرميل حتى نهاية هذا العام''، وقال ''اننا لا نتوقع ان يصل السعر إلى 75 دولاراً للبرميل هذا العام في ظل المناخ الاقتصادي الحالي''·
وفي اجتماعه الذي عقد في مارس الماضي اتفقت ''أوبك'' على الحفاظ على حجم الانتاج القائم رغم ان مستويات مخزونات النفط مرتفعة بالفعل وأعلنت الدول المنتجة مراراً ان الاسعار الحالية حول 50 دولارا للبرميل ليست كافية للمحافظة على الاستثمارات·
وبعد الاجتماع قال رئيس ''أوبك'' وهو ايضا وزير النفط الانجولي انه يأمل في ان تصل اسعار النفط الى نحو 75 دولارا هذا العام وهو المستوى الذي تقول عدة دول اعضاء في المنظمة انها تحتاج اليه لتشجيع الانفاق على الانتاج الجديد·
وقال للصحفيين ''الاتجاه في اسعار النفط ايجابي·· ونأمل في ان يستمر هذا الاتجاه الى ان نصل الى بين 70 و75 دولارا للبرميل (هذا العام)''، ومع التركيز على اعادة بناء الاقتصاد العالمي المنهار خفضت العديد من الدول في المنظمة توقعاتها لاسعار النفط، وكان عبدالله البدري الامين العام لمنظمة ''أوبك'' قد صرح في باريس الاسبوع الماضي بأن المنظمة قد يمكنها تحمل سعر النفط حول 50 دولارا للبرميل بقية العام الحالي·
ورغم ان اجتماع ''أوبك'' في مارس لم يخفض أهداف الانتاج لمستوى اقل عن الاتفاقات القائمة وهي خفض الانتاج بمقدار 4,2 مليون بريل يوميا من سبتمبر الماضي الا انه قال انه سيحسن الالتزام وستعاود المنظمة الاجتماع في 28 مايو الماضي لتقييم السوق·
ويتراوح انتاج انجولا حول 1,52 مليون برميل يوميا وفقا لمسح رويترز، وقال المصدر الانجولي ان هدف الانتاج الذي اعلن رسميا هو 1,656 مليون برميل يوميا وليس 1,52 مليون برميل·

اقرأ أيضا

أسعار النفط تتراجع مع تنامي المخاوف بشأن الطلب العالمي