يصل اليوم إلى مدينة أوسلو رئيس جمعية المحترفين الدولية للزوارق السريعة سعيد حارب للإشراف على تنظيم الجولة الثالثة من عمر بطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الأولى التي تُقام هذا الموسم تحت مظلة الجمعية الجديدة للزوارق السريعة، وبعيداً عن الاتحاد الدولي للرياضات البحرية· ويغادر اليوم أيضاً وفد نادي دبي الدولي للرياضات البحرية إلى أوسلو للمساهمة في الإشراف على تنظيم الجولة الثالثة من بطولة العالم للزوارق السريعة الفئة الأولى والتي انطلقت شهر يونيو المنصرم من المياه اليونانية· ويشرف سعيد حارب على تنظيم جولة أوسلو القادمة والمقررة بين''10 و ''12 من أغسطس الجاري، بالإضافة إلى بقية الجولات المقررة من عمر بطولة الموسم الحالي، ويساعده فريق عمل من نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وكذلك مجموعة أخرى من لجنة المتسابقين والمنظمين المحليين في أرندال· وقال حارب: ''إن جولة أوسلو مهمة جداً بالنسبة لنا كجمعية المحترفين للزوارق السريعة، حيث إنها تعتبر الجولة الثالثة من عمر بطولة العالم التي تقام هذا الموسم تحت مظلة الجمعية بعد جولتي أثينا وأرندال وبعيداً عن الاتحاد الدولي، وأهمية جولة أسلو تكمن في وصولنا نحن كجمعية جديدة إلى تتنظيمنا للجولة الثالثة من عمر بطولة العالم وهذا أمر في غاية الأهمية كون الجمكعية باتت تحظى بثقة أكبر من الدول المنظمة ومن الفرق المشاركة في البطولة''· وأضاف: ''ان الثقة الدولية الصادرة من المتسابقن الدوليين في قيادتي لهذه الجمعية والإشراف على تنظيم جولات بطولة العالم، وكذلك انضمام هذه الدول التي لها تاريخ كبيرفي البطولات العلمية البحرية مثل النرويج واليونان وقطر والإمارات وقطر ورومانيا ليس إلا دليل واضح على ثقتهم في هذه الجمعية التي سوف تسعى للنهوض بهذه الرياضة من جديد وإعطائها صورة إحترافية جديدة مغايرة للصورة التي كانت عليها''· وأكد حارب أن جولة أوسلو ستشهد الاجتماع الثالث لجمعية المحترفين العالم والثاني بكامل أعضائها بعد اجتماع فرانكفورت الألمانية· وقال: ''اجتماع الجمعية في أوسول بالنسبة لنا مهم جداً أيضاً كونه سيناقش العديد من الأمور التي أجريناها في البطولة حتى الساعة ومناقشة العديد من التقارير المتعلقة بالبطولة، بالإضافة إلى ما وصلت إليه المحادثات مع الاتحاد الدولي للرياضات البحرية الذي سيرسل وفداً إلى الاجتماع الذي نعقده يوم الخميس المقبل في أوسلو لمناقشة العديد من الأمور''· وأكد حارب أن اجتماعه بالمرشح البريطاني لرئاسة الاتحاد الدولي اللورد مكسويل الذي عقد في لندن كان إيجابياً نوعاً ما· وقال: ''إن المرشح الجديد بدا صريحا جداً وإيجابياً، وأكد أن الاتحاد يمر بتخبطات كبيرة، وطرح مشروعه الانتخابي من أجل الوصول إلى رئاسة الاتحاد في الانتخابات المقررة في أكتوبر المقبل، كما تطرق إلى المشكلات الجارية بين الاتحاد الحالي وجمعية المحترفين، وتكلم عن طرق وسبل كثيرة لتصحيح المسار بينهما، وأكد أنه لن يدخل في حوار مع الجمعية الجديدة للزوارق السريعة إلا بعد الانتخابات وإذا نجح فيها، لكنه لم يخف أن مطالب الجمعية الجديدة محقة بالكامل وإيجابية، وفي حالة فوزه سيتعامل معها بإيجابية تامة.