الاتحاد

الاقتصادي

القلق حول البنوك يقود البورصات العالمية إلى التراجع

كوري جنوبي يقف أمام لوحة تعرض حركة مؤشر كوسبي الذي تراجع أمس

كوري جنوبي يقف أمام لوحة تعرض حركة مؤشر كوسبي الذي تراجع أمس

تراجعت مؤشرات كبرى البورصات العالمية أمس بعد تجدد المخاوف من قوة القطاع البنكي العالمي، وتراجع أسهم وول ستريت في الولايات المتحدة أمس الأول، وساهم في تعزيز التراجع قيام بعض المستثمرين بجني أرباح الارتفاعات المتتالية خلال الجلسات السابقة·
وأغلقت الأسهم الأميركية على انخفاض أمس الأول بعد أربعة أيام من الصعود بعدما جدد تحذير من المحلل البارز مايك مايو في بنك كاليون الفرنسي المخاوف بشأن قطاع البنوك عالمياً، في حين تضررت المعنويات في قطاع التكنولوجيا من احتمال انهيار صفقة كبرى لصن ميكروسيستمز·
وانخفض مؤشر نيكي للأسهم اليابانية بنسبة 0,3 بالمئة أمس في تعاملات اتسمت بتذبذبات كبيرة مع تراجع أسهم المؤسسات المالية وتصاعد المخاوف بشأن البنوك في الخارج وتجاوزت انخفاضاتها مكاسب أسهم شركات السيارات·
وشعر المستثمرون بالقلق قبيل صدور نتائج أعمال الشركات فباعوا أسهم هيتاشي للإنشاءات وأسهم أخرى يتوقعون أن تعلن عن خسائر، وأثرت كذلك عمليات بيع لجني الأرباح على السوق بعد ارتفاعاته السابقة·
وأغلق مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى على انخفاض 25,8 نقطة إلى 8832,85 نقطة موقفاً ارتفاعاً استمر أربعة أيام بعد أن سجل أعلى مستوى إقفال في ثلاثة أشهر، وصعد مؤشر توبكس الاوسع نطاقاً 0,2 في المئة إلى 832,60 نقطة·
وتراجعت أسهم كوريا الجنوبية كذلك، وهبط مؤشر كوسبي لأسهم سيؤول متبعاً خطى أسهم وول ستريت·
ولكن الأسهم الصينية سجلت ارتفاعاً طفيفاً بعد أن أعلنت الحكومة خطط إصلاح قطاع الرعاية الصحية التى طال انتظارها، وكشفت الصين أمس الأول عن خطة لإصلاح الرعاية الصحية خلال العقد القادم·
وقال المحللون إن خطة الإصلاح ستقدم دفعة قوية للصناعة الطبية، حيث سيفيد زيادة الإنفاق الحكومى شركات الأدوية ومنتجى المعدات الطبية·
وارتفع مؤشر شنغهاى المجمع الرئيسى 0,8 فى المئة أو 19,4 نقطة ليصل إلى 2439,18 نقطة، غير أن مؤشر شنتشن المجمع انخفض 0,13 فى المئة أو 12,4 نقطة ليصل إلى 9232,26 نقطة·
وارتفع 641 سهماً وانخفض 275 سهماً فى شنغهاى، وفى شنتشن ارتفع 568 سهماً وانخفض 210 أسهم·
وبلغ اجمالى حجم التداول 181,6 مليار يوان (26,59 مليار دولار أميركى) بانخفاض من 241,45 مليار يوان فى تعاملات أمس الأول·
وانخفضت الاسهم الأوروبية أمس لجلسة التعامل الثالثة على التوالي مع تراجع أسهم البنوك مما جدد المخاوف بشأن القطاع المصرفي العالمي·
ومما زاد من قلق المستثمرين بيانات أظهرت انكماش الاقتصاد في منطقة اليورو خلال الربع الأخير من عام 2008 بأكثر مما كان يعتقد من قبل·
وبحلول الساعة 09,27 بتوقيت جرينتش انخفض مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا واحداً بالمئة إلى 758,72 نقطة بعد صعوده خلال تداولات الأمس إلى 772,24 نقطة·
وقد ارتفع المؤشر 17,5 بالمئة منذ وصوله إلى أدنى مستوى على الإطلاق في التاسع من مارس الماضي، وكان مؤشرا داو جونز لشركات التأمين وداو جونز للبنوك أكبر خاسرين، إذ انخفض الأول 3,7 في المئة والثاني 3,2 في المئة·
وتراجعت أسهم بنوك يو·بي·اس ودويتشه وبي·ان·بي باريبا وباركليز بما بين 4,1 و5,5 في المئة، وقال هاينز جيرد سونينشاين المحلل بمؤسسة بوست بانك للأوراق المالية ''أسهم المؤسسات المالية عرضة لعمليات البيع لجني الأرباح بعد مكاسبها المطردة في الأسابيع الأخيرة''·
وفي أنحاء أوروبا انخفض مؤشر فاينانشال تايمز البريطاني 1,1 في المئة، كما هبط مؤشر داكس الألماني بنفس النسبة، وتراجع مؤشر كاك الفرنسي 1,2 في المئة·

اقرأ أيضا

النساء يتفوقن على الرجال في الإدارة المالية بالشركات الكبرى