الاتحاد

عربي ودولي

استمرار قصف النظام للغوطة بعد يوم من سقوط 100 قتيل

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات موالية للحكومة السورية شنت غارات جوية على منطقة الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة الليلة الماضية وفي الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء وذلك بعد يوم من سقوط أكبر عدد من القتلى خلال يوم واحد في المنطقة منذ ثلاث سنوات.


كان المرصد، ومقره بريطانيا، قد قال إن أكثر من مئة شخص قتلوا في غارات جوية وضربات صاروخية وقصف للمنطقة القريبة من العاصمة دمشق، أمس الاثنين.


ودعت الأمم المتحدة إلى وقف فوري لإطلاق النار في المنطقة مضيفة أن الوضع "يخرج عن نطاق السيطرة" بعد "تصعيد بالغ في الأعمال القتالية".


والعنف في الغوطة الشرقية جزء من تصعيد أوسع على عدة جبهات في سوريا خلال الأشهر القليلة الماضية في وقت يسعى فيه الرئيس بشار الأسد لإنهاء الصراع المستمر منذ سبع سنوات والذي بدأ باحتجاجات حاشدة على حكمه.


تقع الغوطة الشرقية في إحدى المناطق المفترض احتواء العنف فيها وفقا لاتفاق لخفض التصعيد.


وتقول جماعات معارضة في الغوطة الشرقية إن الحكومة السورية تتخذان من وجود المتشددين ذريعة لاستمرار القصف.


وأشار المرصد السوري إلى أن تكثيف القصف يأتي استعدادا لهجوم بري من جانب القوات الموالية للحكومة. وقال إن إحدى جماعات المعارضة المسلحة أحبطت محاولة الجيش السوري التقدم عند منطقة "المرج" الليلة الماضية.








 

اقرأ أيضا

16 ولاية أميركية تطعن بدستورية إعلان ترامب "الطوارئ"